مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الأحد، 8 نوفمبر، 2009

الارنب الابيض ...


كان ارنب شقي !!! ارنب ابيض شقي !!!

كان ارنب طيب ... طيب بس شقي !!!

كان ارنب طيب شقي وايضا مهمل !!!

لايكترث باشياءه ولايحافظ عليها ، يشعر بانها لاقيمه لها ، فلو فقد كل الاشياء ، الملابس البرنيطه الخضرا حقيبه اكله النحله البرتقاليه التي يلهو بها ، لو فقد كل هذا ما فرق معه ، فهو وحيد لاقيمه لاشياءه لاتسعده ولاتسعد الاخرين!!!

لانه وحيد صار مهمل ولانه مهمل اصبح شقي ولانه طيب كانت امه لاتعاقبه كثيرا علي اهماله وشقاوته!!!!!

اه ..... نسيت اقول ... كان ارنب ابيض شقي ... وحيد!!!!

كانت امه تتغاظ من شقاوته لكن مش دايما بتعاقبه اصله وحيد وبيصعب عليها ولانه وحيد وبيصعب عليها بقي ارنب متدلع لانه مهمل وشقي ومش دايما بيتعاقب !!!!!

ياخبر .... الارنب الصغنن بقي ارنب ابيض وحيد شقي مهمل متدلع!!!!!!!

كان يحب الرسم ....!!! يرسم علي الجدران علي الاوراق علي كف يده علي ذراعه علي فروته البيضاء علي الارض !!!

يرسم شموسا واقمارا ، ورودا واشجار ، يرسم مساحات خضراء واسعه يلعب فيها مع اصدقاءه الكثيرين الذين يرسهم !!!

يرسم ارانب صغيره ، بيضاء يحبها ، سوداء يتشاجر معها ، يرسم ارنبه طيبه جميله بفراء بني ساطع كانها قطعه شوكولاته ، يرسمها ويحبها ويطاردها يشاكسها يلهو معها ، يرسمها وينتظرها لاتاتي فيبكي ، ثم يرسمها بجواره مبتسمه فيبتسم وينام فوق لوحاته سعيدا ... كان يحب الرسم ويرسم ...... يشكو وحدته للوحات ، يبكي مع نفسه علي اللوحات ، يرقص منتشيا فوق ساحات الرقص في اللوحات !!!

لاحظ جده .. الارنب الكبير ... ان حفيده الطيب يحب الرسم ... اشتري له اكبر علبه الوان في الدنيا ..... فيها الاخضر ثلاثين درجه والاحمر عشرين احساس والاصفر ثلاثين سطوعا شحوبا الازرق عشرين درجه كالبحر كالسماء كظلمه الليل ...... !!!!

احضر الجد حفيده واهداه علبه الالوان ... وقاله له ... انا مش طيب زي مامتك .. باحبك اه لكن مش طيب زي مامتك خلي بالك من علبه الالوان .... خلي بالك من علبه الالوان .... الارنب الابيض الشقي الوحيد المهمل .. حضن جده وباسه ...

خطف منه علبه الالوان وجري فرحان رسم الارنبه البني اللي لون الشوكولاته وقعد جنبها يفرجها علي علبه الالوان .... شايفه ياارنوبه .. الاحمر ... تضحك ... ده لون شفايفك الصغنين !!!

شايفه ياارنوبه ... الاخضر ... تبتسم ... ده لون المزرعه الكبيره اللي حاشتريها ليك ونلعب فيها سوا!!!

شايفه ياارنوبه .... الاصفر ... ده لون الشمس اللي انا وانت بنحب ننام تحتها ايام الشتا والبرد !!!

شايفه ياارنوبه ... الازرق .... ده البحر ... عمرك ماشفتي البحر ... هههه .. اهو البحر لونه كده لون الازرق !!!

يرسم الارنب الارنوبه البني سعيده بتضحك ... يلون شفايفها بالاحمر ويحط ليها فيونكه زرقا لون البحر علي رقبتها ويرسم سور كبير كبير علي مزرعه خضرا مليانه شجر ويسيبها تلعب فيها .... يسمع مامته تناديه ..... الارنب الابيض ، يوشوش الارنبه البني وهي قاعده جوه سور المزرعه ويقول لها .. خلي بالك من نفسك علي ماارجع لك بكره !!!!!

ويقوم مستعجل ....... وينسي علبه الالوان تحت الشجره !!!!

يجري علشان مامته بتناديه ، يجري مستعجل ، يسيب الارنبه البني جوه المزرعه وعلبه الالوان تحت الشجره وينساها !!!

يقابله جده الارنب الكبير في الطريق ..... يساله " فين علبه الالوان " الارنب الابيض الشقي يدور عليها مايلاقيهاش ، يرتبك يتلخبط ، مايردش علي جده جده يقوله بلهجه تخوف " مش قلت لك خلي بالك من علبه الالوان " يناولها له ، لان جده لاقاها تحت الشجره ، يبرق ويقول له " لو ضعيتها الالوان حتضيع ولو ضيعت اي قلم منها حيختفي !!!"

يخطف الارنب علبه الالوان من جده ومايسمعش كويس هو قاله ايه ....... مايفهمش كلامه " يعني ايه الالوان حتضيع " يردد علي نفسه كلمات لايفهمها " ماهي لو علبه الالوان ضاعت الالوان حتضيع عادي امال يعني حيحصل ايه " !!!!!

ينام الارنب الابيض ويصحي ، يرسم ويلعب ، ياكل ويشرب ، ينام ويصحي !!!
وفي يوم جميل ...... خد علبه الوانه وراح قعد تحت شجره كبيره ... وهاتك يارسم شمس صفرا ، فراشه ملونه ، الارنبه صاحبته البني ، ورده حمرا . موجه بيضا صغيره علي البحر الازرق ، كتكوت اصفر بيبص عليه ويضحك ، ديك اسود كبير ينط من غير سبب ، شجره ورقا احمر في بني ، بيت بمبه للارنبه صاحبته في المزرعه الخضرا !!!

قعد يرسم يرسم .... طلع كل الالوان قدامه علي الارض وهاتك يارسم ..... تعب من الرسم ونام !!!!!!

صحي لم الالوان ونسي اللون الاحمر وقام !!!!!!!!

تاني يوم ...... خد الارنب علبه الوانه وطلع قعد فوق كهف عالي ، بص علي الدنيا لقاها جميله ، رسم علي سقف الكهف ، ورد وشجر وعصافير بتغني ، رسم قمر بيلمع ونجوم كتير ..... تعب الارنب ، لم الوانه ونزل من فوق الكهف بسرعه ، لكن نسي اللون الازرق وقام !!!

الالوان كتيره ، الارنب لانه مهمل ومتدلع ماخدش باله انه امبارح نسي اللون الاحمر والنهارده نسي الازرق !!!!

ولانه مهمل ومتدلع ، الارنب الابيض الشقي ، ماسمعش كلام جده ومافهموش !!!
وكل يوم ينسي لون ... الاصفر في البيت . الاخضر وقع منه في قنايه ميه صغيره ، البمبه نسيه تحت الشجره ، الموف حدفه بعيد وقام يجيبه مالاقهوش ، البرتقالي رسم بيه وهو قاعد علي الشباك وسابه علي الشباك وقام ، البني ........ !!!

اللون البني راح فين !!!

اللون البني ضاع منه ..... جه يرسم الارنوبه صاحبته معرفش يرسمها !!!!

احس الوحده اكتر .... قاعد طول النهار لوحده ، مافيش ارنوبه تلعب معاه ، مافيش ارنوبه تتكلم معاه!!!!

روح غضبان متضايق ، زهقان ، الارنوبه مالعبتش معاه النهارده ، وهو قايم غضبان ، نسي اللون الابيض واللون الاسود وخد بقيه الالوان ....

مشي يعيط متضايق زهقان ، خلاص حيروح ينام ، وحيد هو وحيد !!!

مشي يشوح بايديه ، كانه بيتخانق مع الدنيا مع نفسه ، وقعت منه بقيه الالوان ، النبيتي اتزحلق وهو زهقان ، الرمادي وقع الارض وداس عليه من غير مايحس ، الكحلي اتدحرج وجري بعيد !!!

وهو ماشي يشوح بايديه غضبان زهقان وحيد وحيد !!!

دخل البيت ، رمي علبه الالوان الفاضيه علي الارض ، هو مايعرفش انها فاضيه ، لكن هو زهقان !!!!

مارضيش ياكل ، مارضيش يشرب ، مارضيش يتكلم ، قعد يعيط الارنوبه صاحبته البني اللي لون الشوكولاته وحشته ونفسه يرسمها ويلعب معاها لكن اللون البني مش موجود ، باينه ضاع !!!!!

الارنب الابيض الشقي المهمل المتدلع الوحيد ....... نام مكانه يعيط !!!

جاله جده في الحلم ، زعلان متضايق ، شخط فيه وقاله ، ضيعت الالوان ، خلاص مافيش الوان !!!

الارنب الابيض في الحلم كان مرعوب ، مافهمش كلام جده ، خاف يساله يقصد ايه ، قاله جده ، لما تلاقي الالوان حترجع الالوان!!!

مشي الجد وساب الارنب نايم ...... نايم ...... نايم !!!

صحي الارنب من النوم ... بص حواليه معرفش بيته !!! ده بيتي ؟؟؟ لا ده مش بيتي !!! الحيطه لونها غريب ، زي التراب !!! السرير لونه غريب ، زي التراب !!! قام الارنب من مكانه ، عدي قدام المرايه ، صرخ ، ده مش هو ، الارنب اللي في المرايه ده مش انا ، الارنب في المرايه لونه لون التراب !!!!

لكن هو انا ، بس انا لوني ابيض ، لكن الارنب في المرايه اللي هو انا لونه ترابي !!!! صرخ ، خرجت امه من جوه ، لقيته واقف زي المجنون بيصرخ !!! سالها ، لوني ايه ، اتقريت عليه ، لونك ابيض ليه ؟؟؟ بص في المرايه وصرخ ، لا لوني ترابي وانت لونك ترابي والبيت لونه ترابي خرج بره البيت ، يصرخ ، الشمس لونها ترابي ، الشجر لونه ترابي ، الورده اللي كانت حمرا بقت ترابي ، الفراشه اللي كانت ملونه بقت ترابي !!!



جري الارنب في الغابه ، يصرخ ، كل حاجه ترابي ، السما مش زرقا السما ترابي ، الكتكوت مش اصفر الكتكوت ترابي ، قرب من نحله كانت برتقالي لقاها بقت ترابي !!! الارنب يصرخ يصرخ !!!

وكل حاجه حواليه تضحك !!

الشجر يضحك ويقول الارنب اتجنن مانا لسه اخضر ، الكتكوت يضحك ويقول الارنب اتجنن مانا لسه اصفر !!!

السما تضحك تقول انا لسه زرقا والارنب اتجنن !! الشمس تضحك وتقول انا لسه صفرا والارنب اتجنن !!!

يجري الارنب يجري لجده !!! ياجدي الدنيا بقت ترابي !!!

يبتسم الجد ويفكره " انا قلت لك الالوان حتضيع !!!" صرخ الارنب "قصدك الواني انا " سخر منه الجد " انا ماقلتش كده ، انا قلت الالوان حتضيع !!! بكي الارنب ، افهمه الجد " انت حتفضل محبوس في اللون الترابي ، كل الدنيا ملونه حواليك لكن انت الوحيد اللي شايفها ترابي ، كل الناس شايفه الالوان لكن انت شايفها ترابي " ضحك الجد " انت ضيعت الوانك فحتتحرم من الالوان ، انت مهمل تدفع تمن اهمالك ، مافيش الوان" !!!!!

صرخ الارنب " بس الحياه كده وحشه قوي " ضحك الجد " كانت حلوه وانت ماحفظتش عليها "!!! و صرخ الارنب " اعمل ايه ياجدي " ضحك جده " اتصرف " !!! جلس الارنب وحيدا باكيا علي الارض الترابيه ، العصافير تطير امامه ترابيه ، الفراشات ترابيه ، السما ترابيه ، الشمس ترابيه ، السما ترابيه ، جلس وحيدا ، يتمني لو عثر علي اللون البني يرسم الارنوبه صاحبته ، تسليه ، تقعد معاه ، يتكلم معاها ، يبكي فتشاركه دموعه ، لكن اللون البني ضاع !!!!!

وبقي هو وحيد مهمل شقي ترابي اللون يبكي !!!!

والعالم من حوله قبيح موحش مخيف !!!!!



قرر الارنب يبحث عن الوانه واقلامها ....... لايعرف مالذي سيحدث ، لكنه سيبحث عن اقلامه الملونه!!!

سار في الطريق الطويل ، يبحث عن اقلامه ، تحت الشجر ، خلف الكهوف ، بين اوراق الورد ، في قنايه الماء ، فوق قمم الجبال ، عاد للمنزل يبحث عن الوانه ، تحت السرير ، فوق الكرسي ، بجوار الدولاب ، فوق الشباك ، خلف الباب ، خرج ثانيه حزينا يائسا يبكي ، يجري تحت الشجره التي اعتاد يجلس عندها ... نبش بايديه وارجله ، يبحث عن اقلامه ، يتمني لو عثر علي القلم البني ، ليرسم صديقته الارنوبه ، لايعثر علي شيء ، ينبش وينبش ، يصرخ كالمجانين ، ينبش وينبش ، يقبض فجآ علي احد اقلامه !!!! يمسكه ينظر فيه ، يضحك كالمجانين ، عثرت علي القلم الاصفر ، عثرت علي القلم الاصفر ياجدي !!!

تسطع الشمس صفراء ، يري الكتكوت اصفر ، يري وريقات عباده الشمس صفراء !!!!

لكن بقيه العالم والحياه مازالت ترابيه !!!! فهم السر ، فهم الحكايه ، عندما سيعثر علي بقيه الوانه ، سيعود عالمه ملون !!! عليه العثور علي كل الالوان !!!! اخد يجري في الغابه نشيطا متحمسا !!! يصرخ ينادي الوانه !!!! يخرج من اول النهار لاخره . ينظم وقته ، يضع خطط للبحث عن الوانه !!!

لم يعد الارنب اللي كان ابيض واصبح ترابي ، لم يعد مهمل ، وضع القلم الاصفر في العلبه بمنتهي النظام ، لم يعد شقي صار منظم !!! يحارب من اجل عوده الالوان لحياته !!! يكره اللون الترابي وسيهزمه ويلون عالمه !!!

ساعه واثنين وثلاثه ، يصعد فوق الكهوف العاليه يبحث عن الوانه ، يعثر فجآ علي القلم الاحمر !!!
تعود الورود حمراء ، يعود منقار الكتكوت احمر ، تعود الخنفسه الصغيره حمرا!! يشعر جمالها !!!

يقبض علي اللون الاحمر ويعود للمنزل بمنتهي النظام والحرص يضعه بجوار القلم الاصفر !!!
يومين ثلاثه يجري ويبحث ، يرهق لايشتكي ، يتعب لا يتوقف ، يبحث ويبحث وفي النهايه يعثر علي القلم الازرق اللبني !!!

تعود السماء زرقاء ، تعود ملايه سريره زرقاء !!!


يظل اسبوع لايجد بقيه الاقلام ، واللون الترابي يقبض نفسه يخنقه يوتره ، سيبدآ من جديد ، لن ييآس !!!

يجلس بجوار قنايه الماء ، يدلي ذراعيه في ماءها ، يبحث ويبحث ، تمر المياه بين اصابعه ، يقبض علي صدفه ، يرميها ، يقبض علي حجره ، يرميها ، وقبل الليل بساعه يقبض علي قلمه الاخضر ، يصرخ فرحا !!!

يجري للبيت ، سيقول لامه ، انه عثر علي القلم الاخضر ، تعود الاشجار خضراء ، تعود المروج خضراء ، طعامه في الطبق يعود اخضر شهي لذيذ ، شجره الصبار التي زرعها منذ كان صغيرا تزين مدخل منزله عادت خضراء !!!!!!

ينام يحلم بعلبه الالوان ، يناديها ، يعتذر لها عن اهماله الذي دفع هو ثمنه غاليا !!! يلوم نفسه ، لم يسمع جده جيدا ، لم يفهم كلماته ، ليته ركز مع جده وفهم كلماته !!!

احس الشوق للارنوبه الصغيره التي يرسمها بالقلم البني ، يتمني يعثر عليه ويرسمها فتعود اليه ، يحلم بالارنوبه الصغيره البني وينام !!!

يستقيظ علي اشعه الشمس الصفراء ، يبتسم ، مازالت الشمس صفراء ، مازال القلم الاصفر في علبه الوانه !!! ياكل بسرعه ، يخرج للغابه يبحث عن بقيه الالوان ......

يعثر علي البرتقالي ..... تعود النحله جميله والزهور البرتقاليه ساطعه !!

يعثر علي الكحلي ..... يسطع الليل بسماءه الداكنه حميما !!!

يعثر علي الموف ..... تعود زهور البنفسج تسطع فوق التل العالي !!!

يعثر علي البمبه ...... يري وجنتيي امه جميلتين !!!

يعثر علي النبيبتي ..... لون عرف الديك الجميل ، لون ستائر غرفته ، لون فستان امه !!!

يعثر علي الاسود ..... لون كرسيه المفضل ، لون عيني جده ، لون خشب البلكونه التي يحب يجلس فيها !!!

اين البني !!!!! لايعثر علي البني !!!

اين الابيض !!!! لايعثر علي الابيض !!


مازال فراءه ترابي !!! اذنيه بمبه ، عينيه سودا، كفيه حمراوين .... لكن فراءه ترابي !!!!!

يعيد ترتيب افكاره ، سيبحث في الاماكن التي لم يبحث فيها ، سيكرر البحث ، لن يمل ، فهو يبحث عن نفسه !!!

لو بقي القلم الابيض ضائعا ، لضاع هو الاخر الي الابد !!!

سيعثر علي اللون الابيض ......... سيعثر علي نفسه !!!!

يوم واثنين .... اسبوع واثنين ...... والارنب يبحث ويبحث !!!

وفي هذا اليوم الجميل المهم .....

خرج مسرعا يجري علي الطريق ، لاينظر تحت قدميه ، يتمني لو عثر علي القلم الابيض وعلي نفسه يسقط من جيب بنطاله العميق شيء ، يتعثر فيه ، يسقط علي الارض ، يبكي ، من بين دموعه ...

لحظ قلمه الابيض ملقي علي الارض يصرخ .... القلم الابيض كان في جيب بنطاله ، وهو لايدري !!!
يضحك فرحا ، يكاد يرقص ، بل يرقص ، فراءه الابيض سطع ، نفسه عادت اليه ، الورود البيضاء سطعت ، قمر الليل سطع ، عيني امه سطعا !!!

ينظر في المرآه ، نعم ، انه هو الارنب الابيض !!!

لكنه لم يعد كما كان ، انه الارنب الابيض لكن ليس الارنب الابيض الشقي المهمل!!!

لكنه مازال وحيدا !!!!!

ويوما وعشره واسبوعا وعشره وعثر علي كل الالوان !!!!

قلم بجوار قلم ، ولون في الحياه بجوار لون .... تداخلوا تشابكوا اعادوا له عالمه الجميل الملون المبهج !!!

لكنه مازال وحيدا !!!

عثر علي كل الالوان الا اللون البني !!! عثر علي كل الالوان الا القلم البني !!!!

مازال عاجزا عن رسم الارنوبه صديقته !!! مازالت جذوع الاشجار ترابيه !!!

مازالت حياته ناقصه !!!



ذهب لجده يشكو له ....... بذلت مجهود رهيب ولم اعثر علي اللون البني ، اعطيني قلما جديدا !!!

ابتسم الجد ساخرا ..... لن تفرح به مثلما ستفرح حين تعثر علي قلمك الضائع !! لاتيآس !!!!!!
خرج من عند جده حزينا ، سابحث ياجدي لكني افتقد الارنوبه صديقتي !!! سمع صوتا بعيدا كان جده يرد عليه ، بقدر شوقك بقدر جهدك !!! ابحث عن القلم البني واكمل لعالمك بهاءه والوانه !!!

يوم ... اثنين ..... عشره !!!!! ينام يحلم بالارنوبه البني لكنه عاجز لايعرف كيف يعيدها لحياته !!!

يستيقظ كله حماس ، يجوب الغابه يبحث عن قلمه وعنها !!! يستيقظ كله قوه ، يجري ويصعد ، يهبط ويعود ......... وفي النهايه لايجد القلم البني ولايجد صديقته الارنوبه!!!!!!

جلس في بلكونه منزله ليلا .... سطع القمر بقوه . سطعت النجوم بقوه ... احس الاشعه الفضيه تنزل من السماء علي قلبه راسه دفءا وحنان ..... احس الاشعه الفضيه ترسم في ظلمه الليل اسهما واشارات ... سار خلفها ، تعثر في باقه زهور كبيره ملقاه تحت بلكونته !!!

الاشعه الفضيه اخترقتها ، كشفت مابداخلها ، دب قلبه وانتفض ..... القلم البني!!!!!!!!!!!!
صرخ فاهتز الكون فرحا لفرحه !!! امسك القلم البني ورسم الارنوبه الجميله الساطعه مثل قطعه الشوكولاته الدافئه !!!!!!!!

رسمها بورده حمراء في رقبتها رسمها جميله اجمل ما رات عينه !!!

حدق في الرسم مبتسما ....

ابتسمت له الارنوبه جميله ... ضحكت وهمست " وحشتني !!!!!!!"

ضحك وصمت ولم يعد مهملا ولا شقيا ولا وحيدا !!!!!!!!!

" كنت اظنها قصه للاطفال فاكتشفت انها قصه الكبار !!!"

نشرت في مدونه ياما دقت علي الراس طبول

http://marmar18359.blogspot.com/2009/11/blog-post_08.html

وقررت اعيد نشرها هنا لانها حدوته من ضمن الحواديت !!!ا

ليست هناك تعليقات: