مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الخميس، 24 فبراير، 2011

ليله طويلة من يونيو الهزيمة





ليلة طويلة من يونيو من عام الهزيمة 



انها ليلة طويله مثل كل الليالي السابقة والليالي التي بعدها ... ليله طويلة ...
الجو حار جدا والرطوبه عالية ، عرقها ينساب من الجسد المرتخي مكانه في الفراش بين ثنايا المرتبه وطيات الغطاء القطني خدر في غيبوبه ضبابيه ، الشبابيك الزرقاء مغلقه وخلفها الشيش الخشبي محكم يبطنه اوراق سميكه تمنع ومضات الاضاءه الباهته من الوصول للشارع الخالي الا من رجال الدفاع المدني....
الجو حار جدا والرطوبه عالية ، تنام علي فراشها بثوب بيتي عارية الذراعين ، قطرات العرق تتسلل من مسام جسدها السخن تجري فوق الجلد المتوتر وتتسلل تحت الابط وبين الاصابع ، بجوارها ينام زوجها ، شبه عاري ، العرق ينتفض بين شعيرات صدره وكانه قطرات سقطت من حنفيه خربة ...
تساله بصوت هامس مذبوح ، نمت ؟؟ يهز راسه نفيا وعيناه مغمضتان ، تهمس ، مش عارفه انام !! ارتعاشه صوتها توخز قلبه ، يكاد يشفق عليها لكنه حتي الشفقه لايقوي عليها ، يفتح عينيه ، يبدو وكانه يمنحها ومضة طمأنينه في الليل الصامت الا من صفارات الانذار وزئير الطائرات واصوات شباب الدفاع المدني طفوا النور ، يبتسم لها بحدقتيه ابتسامات كاذبه تعرفها ، لاتصدق طمأنينته ، تبتسم ابتسامه كاذبه وكأنها احست بالامان وتغلق عينيها وتشحذ النوم .... 
خلف مقلتيها الساكنتين ، تري اشباحا وجنود مرهقه متقهقره من سيناء والدماء الساخنه تلطخ وجوههم والقهر يرسم علي ملامحهم المتعبه خذلانا موجعا ، تراهم وكانهم يهرولون بعيدا عن الصحراء التي شربت دماء اخواتهم وماارتوت ومازالت تبحث شرهه جوعي عن جثث لتلتهمها الرمال الخشنه ، تراهم خلف مقلتيها المغمضتين وكانهم يهرولون اطفالا صغارا مرتاعين يبحثوا عن احضان الامهات الدافئه الامنه ، وكأنهم يهرولون من المجهول المخيف للمعروف المخيف ، تراهم يتعثرون في خطاهم يتدافعون خجلين من تراجعهم لكن ارجلهم تقودهم بعيدا عن المعركه التي خدعوا فيها تلقيهم مكسورين صوب الوطن الذي فشلوا في حمايته قهرا بفرض الجبن عليهم اسلوبا عسكريا لم يتدربوا علي معناه وشكل تقهقره ، تتسارع انفاسها وكانها هي التي كانت تجري، كانها هي التي شاهدت زميلها تقصف الشظيه الضالة عمره وتطير رقبته لكن جسده مازال يجري بلا راس ، تشعر رعب الجندي الذي يجري بجواره جسد بلا راس ، تشعره يتمني يحمل الراس التي مازالت عيونها تلمع ليعيدها للجسد الذي مازالت ساقيه تجريان ، ترتبك وتخاف وكانها هي التي اكتست بالدم الساخن يخجلها لانها مازالت علي قيد الحياه وسط موت عبثي يحصد حياه الاحباء والرجال الذين تمنوا يحاربوا بشجاعه فهزموا بمنتهي الخسة والشجاعه والثبات ...
تسارعت انفاسها وبدا وكانها تحلم ، تئن بصوت غريب كانها تبكي ، يلمس ذراعها ، تنتفض ، يهمس يوقظها ، انت بتحلمي ، تفتح عينيها بصعوبه ، لا ، تنسال دموعها يلمحها وسط الليل الحالك لؤلؤ داكن ، يمد اصابعه فوق وجهها يمسح دموعها لكن دموعه تغالبه ، ينتحب ، تنتفض ، تحضنه لكنه يدفعها بعيدا ، لايحتاج شفقه ولا يتحملها ، مهزوم مثل كل الرجال الذين مازالوا علي قيد الحياه بعدما قصفت المعركه والانسحاب باعمار اعز الرجال ، صوت نحيبه اعلي من صوت صفاره الانذار ، تحضنه وتقبض عليه لاتسمح له يفر من حضنها ولا ينسحب بعيدا عنها ، دموعهما تمتزج وقطرات العرق الساخنه المنهمره من جسديهما ، تخترق اذنه صوت نبضات قلبها فيشعر الحياه تجتاحه وهو المهزوم الذي يتمني الموت ، يكاد يدفعها بعيدا ، لكن لزوجه جسدها المعجونه بقطرات العرق تطمئنه ، يسكن في حضنها ويبكي ، تتساقط دموعها فوق دموعه شلالا ويصمتا ....
كم يوم مر علي تلك الهزيمه الغادره ، كم ليله قضاها يبكي لايصدق ان الاكذوبه التي عاشوها وغنوا لها فضحتهم وانكشفت وفقد الرجال الرجوله وانكسرت ظهورهم وارواحهم ، كم ليله قضاها يبكي لايصدق ، يتذكر اصدقاءه ومن فارقوه مبتسمين لانهم ذاهبين لنزهه الحرب وسيعودون سريعا وودعوه بزهو وامل ورغبه قويه في الانتصار بعضهم مات وشربت الصحراء دماءه وبعثرت جسده للنواهش ولم تحميه وكيف لها وقد مات وهي يعطي العدو ظهره ويجري فخجلت الصحراء منه وحين سقط فوق دمائها اشفقت عليه وبكته لكنها لم تصنه في قلبها الرحيم ولم تغطي برمالها جسده المتبعثر ، من مات من اصدقاءه مات اما اغلبهم فقد عاد مكسروا مهزوما اخرس يحكي قصص عبثيه تمزق بقايا الكرامه في نفسه وتعدمه الرجوله ، حين انسحبوا خجل وحين فروا من القصف وهم يتقهقرون بكي وحين وصلوا لديارهم مكسورين كسرته الهزيمه وانتحب كالنساء واختبيء منهم ومن نفسه ....
كم ليله مرت علي تلك الليالي السوداء التي عاشها شبه رجل ، يشبه الرجال شنب وعضلات وصوت خشن ، لكن الروح عاريه من رجولتها ونخوتها وهيبتها ، الروح محتله مثل سيناء بالهزيمه والمرار ومذاق الدماء الساخنه ملحا مريرا ، عاش شبه رجل ، يتمني ينتحب كالنساء ويمزق وجهه حزنا ، يتمني ينتفض غاضبا من كسر رجولته واسر روحه ، يتمني يتمرد علي كل ماعاشه ويعيشه ، لكن الهزيمه احاطته لحد قيد روح ونفسه فعجز عن الغضب والنحيب عجز عن التمرد والغضب ، كل ماقوي عليه بكاء مهزوم خجل بلا صوت بلا نفس ، قطرات تتساقط فوق شاربه الكث تبلله بالعار ، كل ماقوي عليه اخفاء دموعه عنها ، يحس وكانها تلومه بنظراتها ، يتمني لو تشاجرت معه فيفرغ فيها شحنات الغضب المكتوم والقهر ، يؤكد لها انه مازال رجلا وليس كما تظنه فقد رجولته مثل كل المنسحبين ، يبكي ويضحك ، وكيف يقنعها برجولته وهو يري نفسه ذليلا مهزوم لايشبه الرجال !!!! 
الليله طويله والجو حار والرطوبه خانقه والصمت قاتل ، مازال في حضنها يبكي ومازالت تقبض عليه لاتتركه ينفلت من بين ذراعيها ، تتمناه يشكو لها همه فتشكو له همها ، لكنه ينزوي بعيدا كالقطه تلعق جراحها المريره وحين تقترب منه ينشب مخالبه في قلبها ، تتمناه يتشاجر معها ويخرج مخزون غضبه ويصرخ فيها ويلملم بقايا نفسه ويستعيد كرامته المهدوره فوق رمال الصحراء وماكان محاربا ولا كان منسحبا ، لكنه الصمت اللعين بينهما يغزل الاشواك جدران عازله لاتنبت الا وحشه وبعد ومراره ..........
مازالت تقبض عليه في حضنها ، لن تفر ولن تهرب ، لن تنسحب ولن تبعد ، انت حبيبي ولي ، مهزوم كنت او منتصر ، قوي انت او ضعيف ، انت حيببي مهما كنت وكيف ما كنت ، روحها تصرخ في روحه تستنهضها ، عودي فاعود ، والهزيمه معا ننتصر عليها ، لكن روحه صماء تدوي في اذنها طلقات الرصاص وصوت الشظايا تمر في الاجساد المرهقه تمزقها ، روحه لاتسمع الا صوت الموت يمزق بقايا الحياه في الرجال التي حكم عليها بالهزيمه قهرا وانسحابا وغدار ، روحه لاتسمع صراخ روحها وكيف تخرج من تلافيف راسه تلك الومضات السريعه التي يراها ورجالا تجري وتموت وتشرب الدم وتاكل ذرات الرمل وهي تتعثر في طريق نجاه ذليل لم تختاره وتفر من ساحه استشهاد كريم حرمت من تزيين شواهد قبورها ، كيف تبرأه من كل الهم فيسمع روحها تناجيه عد فاعود !!! تعرف ان بوابات روحه موصده لكنها لاتكف عن الطرق عليها ، افتح لي طريق امشيه معك علنا نخرج من طريق التيه الذي فرضت علينا جبرا لانعرف ملامحه ولا كيفيه الخروج منه ، لكنه لايسمع الا صوت الخطوات الثقيله المنهكه فوق الرمال الخشنه ، انها اصوات الهزيمه الغادره !!!! 
مازالت تقبض عليه في حضنها ، ومازال الليل طويل ، والظلام دامس واصوات شباب الدفاع المدني ، تدوي في الصمت ، طفوا النور ، مازالت تقبض عليه في حضنها ، تتجرأ وتقبله ... ينتفض بين ذراعيها وكانه يتمني يمسح قبلتها الصغيرة ، لاتقبليني ولاتمارسي معي انوثة فلااملك رجوله امنحها لكي ولاتهزميني اكثر مما انا مهزوم ، لاينطق لكنها تسمع حواره الداخلي ، تتجرأ وتقبله قبله صغيره اخري علي كتفه ، ينتفض لكنه لايدفعها بعيدها وهي التي تصورته سيكسر قيده ويفر من حضنها ، ويلقيها بعيدا ويجري ، مازال يبكي ومازالت تبكي ومازال في حضنها ... سالته بصوت اخرس ، ليه البلد دي بتوجعنا كده، سمع صوتها الاخرس واجابها بصوته الصامت ، علشان بنحبها!!!
ارتعش قلبها ، مازال يذكر الحب ويتذكره ، سالته ، وانت لغايه امتي حتوجعني كده !!! ارتعش قلبه ، عمري ماقصدت اوجعك ، صوت اخرس يهمس في روحه ، عارفه لكن بتوجعني !!! هل تحركت ذراعاه لتحضنها ، تصورت هذا ، تصورت انها تحلم ، لكن ذراعيه القويتين يحيطا بها ... نبضات قلبه تندفع في شراينها قوه ودموعه تروي جروحها المفتوحه وجسديهما يلتصقا بحبات العرق ولزوجه الرطوبه وحراره الجو ورباط الخوف والوجع !!! 
ومازال الليل طويل وصفارات الانذار تعوي خلف الجدران المرتعشه المخنوقه بالورق الازرق يكتم ومضات الضوء في المدينه المهزومه وومازال الحر خانق والرطوبه قاتله ، ومازالا هو وهي عاشقين مهزومين يلتصقا بحبات العرق فوق جسديهما المنتفضين يتعذبا بالهزيمه والوجع وحب الوطن والانكسار الموحش ........... 
مازال مهزوما ومازالت موجوعه ، لكنهما اقتربا والتصقا وامتزجت روحيهما ترياقا للسم المنتشر في ارواحهما وفي سماء المدينه ...كم ليلة قضياها مثل تلك الليله ، يبكيا صامتين ويتوجعا صامتين ولايعيشا بحق .... ليال كثيرة طويلة!!! تصوراها مجرد ليله طويله في يونيو من عام الهزيمه ، وتصورا الهزيمه سترحل عن ارواحهما مهما احتلته ، فحين تتحرر الارض ستتحرر ارواحهما ، تصوراها مجرد ليله طويله من يونيو ، لكن ليال طويله كثيره بقيت مثل تلك الليله ، وكان حياتهما اعتقلت في تلك الليله من يونيو في عام الهزيمة ...
ليال طويله كثيره متلاحقه ، عاشاها اسري في يونيو من عام الهزيمه ، يطاردهما في الغفوه واليقظه ووجع الارهاق وارهاق الوجع ، يطاردهما ملامح وصراخ وعذاب وانكسار الجنود الفارين من الجبهه مخضبين بالعار ودماء الهزيمه ، يطاردهما انكسار لم يختاراه لكنهما لم يجدا غيره مرا مالحا يتجرعاه ، يطاردهما حب للوطن الذي انفرد بقيادته من تصوروا انهم وفقط يعرفوا مصلحته ويحبوه ، فهزموه وهزموا كل بشره الصامتين خوفا ورعبا واحتراما وعجزا وتركوهم يقودوا الوطن للهاوية ............... 
كم ليله قضياها مثل تلك الليله الطويلة ، ليالي كثيرة امتدت مثل شتاء القطب الشمالي بلا نهار ، من ليل لليل لليل ........نعم حلموا كثيره بالشمس وتمنو الليل ينقشع ويرحل و........لكن الاحلام بقيت بين احضانهم مهزومه مثلهم كسيره مثلهم حزينه مثلهم ............
مازالت في حضنه ترتعد ومازال في حضنها ينتفض ومازالت احلامهما مكسورة وحزينه ومازالا اسري ليله يونيو الطويله من عام الهزيمه ، مازالا يسالها انفسهما كل ليلة.............. هل ستشرق الشمس غدا !!! هل ستشرق الشمس غدا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

غير معرف يقول...
من مجدي السباعي
صدقيني يااميره وصفك لرجال 67 وكانك كنتي معهم
فلقد وصفتي والدي الذي كان من رجال67 وكان عمري 15 عاما ...اجدك توصفيه وكانك كنت معنا تماما ولن انسي ماحييت نحيبه بعد عودته من الميدان الذي استمر 8 ساعات متصله
يطاردهما حب للوطن الذي انفرد بقيادته من تصوروا انهم وفقط يعرفوا مصلحته ويحبوه ، فهزموه وهزموا كل بشره الصامتين خوفا ورعبا واحتراما وعجزا وتركوهم يقودوا الوطن للهاوية ...............
هذا كلامك ...واضيف مااشبه الليله بالبارحه
24 فبراير، 2011 5:22 م
Mafrousa يقول...
ملتوتة
ايه يا اميرة ده
وصفك فى القصة خلاني احس انى بتفرج على فيلم بجد
حلوة اوي
بس ربنا يستر
24 فبراير، 2011 6:35 م
sahar el gaara يقول...
قلبى مش ناقص وجع .. لكن يبدو أن حالة الوجع تحولت بقلمك إلى إبداع أحسدك عليه .. لو قفزت على الألم وتصورت أن الليالى الطويلة أيضا تمر، لكان فى ذلك كثير من الظلم للرجال المهزومين المنكسرين وللأوطان الجريحة!.
بقالى كتير لم أقرأ لك هذا القدر المكثق من الشجن
دمتى مبدعة
سحر الجعارة
24 فبراير، 2011 7:03 م
غير معرف يقول...
Dear Amira,
ليلة من يونيو

في السنوات الأخيرة من شغفي بالأقصوصة و الرواية أصبحت أقارن بناءها و جمالها و أبداعها بأعمال الكروشيه و التريكو اليدوي الذي كان منتشراً في الستينيات و السبعينيات ، و كنت أراقبه بشغف و تمعن حيث أري فيه ذوق و رقة و دأب و أحساس بحب من سيهُدي له تلك الصدرية أو الشال .
و لمزيد من التمعن في بناء الأقصوصة أو الرواية التي أقرأها كنت أقارن بناءها بتلك النمنمات التي تُسمي " الغرزة " في شكلها ، خطوطها ، ألوانها ، طبيعة خيوطها وكيفية ألتحام أجزاءها المختلفة لتخليق تلك الصدرية دون عيوب أو بروز لتلك العقدة أو غيرها عن النسق العام ، و كان يبهرني أكثر كيف يتم تخليق زخرفات و أشكال و أزهار بتلك الدقة و التناسق في تلك الصدرية.

و حيث أنني لا أجيد مفردات النقد الأدبي المتعارف عليها فأنني أري أن أقصوصتك " ليلة من يونيو " هي بحق وردة جميلة أبهرتني مُخلقة بفن و أحساس علي صدرية أبداعك الأدبي .

محمد سلام
٢٨/٢/٢٠١١
28 فبراير، 2011 8:44 م
د.حنان فاروق يقول...
للهزيمة مرارة لا تنطفيء إلا بانتصار..قد ننسى هزائم العمل لكننا لا ننسى هزائم الروح
أبداً
عشت معك لحظة بلحظة أميرة
وبكى قلبي
23 يونيو، 2011 12:52 م