مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الثلاثاء، 9 مارس، 2010

الهدهد والطوفان !!!!




" اه ياقلبي .... اه ياقلبي "


لم تعرف ابدا لماذا اختارها عن دون كل النساء ، اختارها وانتقم من كل النساء فيها ، وعاقبها عقابه الموجع عن ذنوب لم ترتكبها وحرمها من الشكوي ومن العطف ومن الحيله ومن القدره ومن قلبها !!!

استيقظت من نومها جنين في رحم امها فزعه ، شاركها الساحر الشرير حبلها السر ، كتب علي جبينها بحبره السري شفرته الغامضه قانون حياتها ووجودها ومماتها ، ستولدين ميته وستعيشين ميته وتموتي حيه ، ستبقي اسيره الحياتين لاتملكي اختيارا بينهما ، ستعيشي وتموتي بلا قلب ، فلاتستمعي بالحب حية ولا يترحم عليك الاحباء ميتة !! ، ستقهرين مثلما قهرتني الاف النساء ، ستعذبين مثلما عذبتني الاف النساء ، ستتجمدي بالبرود وتخافي الدفء والنار والحنين ، مثل قطعه الثلج حياتك مجوفه فارغه بارده تتلاشي قطره قطره ...وتركها لرحله مخاضها الموجعه ورحل !!!

انتبهت للحياه وقت اقتلع الساحر الشرير قلبها واحتجزه في سردابه ، والقي المفتاح في البحر ونام !!! وشم باب السرداب بجبروته فلايفك السحر ولايعود القلب المحتجز في دهاليز الوحشه الا بالمفتاح المفقود او موت الساحر او فيضان عاتي يغرق السرداب !!! وشم باب السرداب بجبروته واختبيء منها كي لاتقتله !!! اوصد بابه الحديدي وترك ثعبانين ونمر جائع حراس علي فراشه فلم يجروء احد يزعجه !!! فكرت ترجوه يعفو عنها ويرفع لعنته عن قدرها وعن مستقبلها وعن حقها في الحب ، زأر النمر في وجها وفحت الثعابين سمها في الهواء زعافا قاتلا ، فخافت وفرت وبكت ونامت وتمنت الموت !!!

قلبها في السرداب المهجور والمفتاح في البحر وهي لاتعرف تقرأ ماكتب علي جبينها !!! ماجدي حياتها وماقيمتها بلا قلب يحس ويتنفض ويهوي ويعشق .. ماجدي حياتها بلا قلب .... ليته قتلها واراحها ونام مطمئنا ..لكنه لم يشفق عليها من عذابها بل قرر يعذب كل النساء فيها ، لماذا اختارها لم تعرف ابدا !!!

يحدق الساحر الشرير في شظايا قلبه ويبكي ، قلب عذبه ، اوجعه ، حطم حياته وامانه ، ويبكي ، خلع قلبها لينقذها من وجع الحب وعذاب الغرام ، يحدق في شظايا قلبه ويبكي ، يصرخ الهدهد في السرداب ، اطلق سراحنا وتعذب وحدك ، ليس كل الحب شرا ، اطلق سراحنا وتعذب وحدك !!! لايرد عليه الساحر الشرير ويحدق في شظايا قلبه ويبكي !!!!

تحملت الجفاف والقسوه والبروده والصمت ، تحملت الالواح الزجاجيه تفصلها عن البشر لاتقترب منهم ولا يحسوا بها ، تحملت المجاملات البارده والكلمات المكتومه ،وعلامات الاستفهام في عيون الاخرين ، كيف تتحملي حياتك السخيفه البارده ، كيف تتحملي نفسك ، يتصوروها اختارت كهوف الصقيع دارها ومأواها ، يتصوروها خلعت اطياف الدفء واختارت اكفان البروده ثوبا وملاذا ، يلوموها علي افساد حياتها يحرضوها علي الدفء والحنان والونس ، لكنها اسيره الحياتين لاتملك اختيارات ، ومازالت تعيش بلا قلب..

غضبت من حالها وماصنعه فيها فقررت تقتله وتطلق سراح قلبها .. نعم ستقتله ، هي بلا قلب ، لن تخاف منه او عليه ، لن يوجعها موته فهي تعيش ميته ، لن تشفق عليه فهو ببرود قتلها الف مره ولم يشفق عليها!! اقتربت من الباب الموصد بحذر ، شاغلت النمر الجائع بابتسامتها ، خُدر بانفاسها ونام !!! فحت فيها الافعي سمها ففرت مفزوعه ، تجري خائفه من اللاشيء لللاشيء تبحث عن قلبها!!! لا لن تستسلم للموت بسم حراسه فتموت بلا قلب ، ستستعيد قلبها لتستمع بالحب حية ويترحم عليها الاحباء ميتة ، ستفر منهم وتعود لهم اقوي واشرس ، تقتل الحراس وتقتلهم وتحرر قلبها ، لكنها الان ضعيفه ........ تبكي وتبكي ، ومازال الساحر الشرير نائم ومازال قلبها في السرداب ينبض فزعا دقات متلاحقه الدوي !!! يناديها قلبها انقذيني حرريني من سراديب الوحشه ودهاليز الصمت المفزع اخرجيني ، نبضات قلبها توجعها ، فراغ في روحها لايمليء تجويفه الا قلبها بالحب الذي تنتظره !!! لكن قلبها نزع باسنان الساحر الشرير من جسدها ، وبقيت انياب الساحر علي تجويف صدرها بقيت لعنه السر وسراللعنه !!! قلبها منزوع وقدرها مكتوب علي جبينها لكنها لاتقرأ ولاتفهم طلاسم الكلمات ، والمفتاح في البحر !!!! ستعود له يوما لتقتله !!!! وتتحرر !!

لن استسلم للاسر ولن ابقي معتقلا ، سافر يوم من وحشه السرداب واهرب !!! يكتب الهدهد علي جدران السرداب ، يقترب قلبها الحائر المعذب بالوحده ويستجديه ، حين تفر من اسرك انقذني ، لاتتركني في دوامات السحر اموت ، يعده الهدهد ، وقت افر سانقذك ، ساحررك نبضاتك وازرعك في روحك ينبوع حنان ، وعد ؟؟ وعد !!!

عاشت الحياه لاتفهم في الحب واسراره ، لاتفهم معني العشق وجنون الغرام ، لاتفهم نظرات الوله ولا لمسات الاشتياق ، عاشت صماء لاتسمع نداءات الوجد ولاتفهم لغته ، عاشت غريبه في حياه تعيش بالحب ، تسعد به وتتعذب فيه وتبكي لاجله وتفرح من اجله ، الا هي ، عاشت وعاشت بلا قلب شريدة بليدة ، روح هائمه معذبه بالجفاف بلا قلب ، لاتفهم كل مايحدث حولها ، وكيف تفهم وجذوه عشقها منزوعه من روحها ، والسرداب موحش والساحر لا يستيقظ ولايموت !!! والفيضان لاياتي ..

لاتفهم في الحب ولاتدرك معناه ، لاتتمني صحبه حبيب يؤنسها وينصرها علي طلاسم القدر الموشوم بها جبينها ، لاتحلم بحضن يروي عطشها يحتويها يروض وحشيه مشاعرها ، لا تفتقد دفء شفاة المحب توقد جذوة روحها المسروقه ، لاتفهم عبارات الغزل التي تنهال فوق راسها وهي تسير تائهه في الشارع لاتعرف لاي رصيف تعبر ولا في اي طريق تسير ، لاتدرك دلاله الايماءات ولا معني النظرات ولا لغه الاشارات ، وحين يقتحم رجل خلوتها بين الكتب والعصافيروالجدران المصمته ، ويقدم لها ورده حمراء وناي يئن من وطئه عذابه في غرامها ، وبيتين شعر يصرخا احبك ياجماد يابليده يالوح الثلج ياغبية ، احبك ياقرص الشمس المتوهج وقطبي الارضي المتجمدين شمالا وجنوبا ، ويغازلها بعبارات اوضح واوجع ، احبك يااجمل النساء في عيني ، احبك ياوجه الجمال يادفءالروح ياقبس النور، احبك يااجمل النساء في عيني ، احبك يانبضه فؤادي يا سر جنوني ياعقلي المشتت ، احبك يااجمل النساء في عيني ، احبك ياامنيتي البعيده ياحلمي الرقيق ياكابوس غضبي ، تبكي لاتعرف كيف ترد عليه ولا كيف تتواصل معه ولاتشعر بهيامه ، تبكي وتلعن الساحر الشرير ، وتطلق البخور ليفك السحر ويبطل اللعنه ويعيد القلب المشتاق لمكانه !!لكن السحر مازال باقيا والقلب المعذب ف السرداب والمفتاح في البحر !!!! والساحر ينام هانئا .... لكنها ستعود اليه وتقتله !!!تتحرر بموته وتعيش في موته وتفرح بموته ولموته !!!

مازال الهدهد يحاول الفرار من وحشه السرداب ، ينقر بمنقاره ثقب في الحجر الاسود ، يحاول يتسلل من تحت الباب الضخم ، يحاول يحطم الباب ، يحاول ويحاول ..... وينفك سحره واسره ويفر !!!! يقبض القلب المتعب بوحدته علي جناحه يستجديه ، لاتنساني ، وعد ؟؟ وعد !!!!

هل عاشت سنوات ام لحظه ؟؟؟ هل تحملت الوحشه ام تألمت منها واعتادت علي الالم فلم تتالم ، هل قويت علي الوحده ام كرهتها وفقدت ذاكره الكراهيه والحب وعاشت ، لاتعرف ، هل عاشت سنوات ام لحظه ؟؟؟ لكن الساحر مازال نائم والمفتاح في البحر والفيضان لاياتي وتجويف قلبها فارغ يوجعها ، تبكي كل ليله وتملأه بدموعها ، وحين تاتي ساعه ماقبل الفجر تلك الساعه البارده ، تتجمد الدموع داخلها وتحاصرها البروده وتحتلها ، لم توجعه لماذا اوجعها ، لم تعذبه لماذا عذبها ، لم تخطيء معه لماذا عاقبها ، لم تهجره لماذا حكم عليها بالوحده عقابا ابديا ، تسال نفسها كل يوم الف سؤال ، وتنام باكيه لاتعرف اجاباتها ..

في يوم دافئ تلاعب اشعه شمسه الفراشات البرتقاليه وفقاعات الضحك المرحه ، نقر هدهد زجاج نافذتها ، عرف منصوب فوق الراس وبهجة ، نقر زجاج النافذه وفتحها ، حلق في الغرفه يوقظها باجنحته ، ابتسمت ، اقترب الهدهد من راسها ، غني في اذنها فضحكت ذابت دموع وحدتها في تجويف قلبها ونبتت زهرة ، ضحك الهدهد وتركه ريشه بيضاء من جناحه فوق مخدتها ، ودعها وحلق في السماء بعيدا عن ايديها ونظرتها ، بقيت ريشته البيضاء فوق مخدتها واينعت الزهره ...

ستتسلل لحجره الساحر الشرير ، ستغوي النمر ليرحل ، ستنزع اسنان الثعابين ، ستنغني لهم حتي يناموا ، ستكسر الباب الحديد وتقتحم عرين الساحر ، وتقتله باسنانها بايديها العزلاء ، وحين سيموت سيعود قلبها لتجويفه ، وتمحي التعويذه من فوق جبينها وتعيش وتحب ، وامام الحجره زأر النمر وكاد يمزقها ، وزحفت الثعابين علي ساقيها وكادا يتلفا حول وسطها ، عجزت عن الصراخ حتي عن البكاء ،
لكن الهدهد حلق فوق راسها ، شرب دموعها المعلقه في مقلتيها بمنقاره واثمر زهرات حمراء ، واحده اغوت النمر فالتهمها ونام ، بقي الثعابنين يفحا وهي ترتعد ، لكن الهدهد قرر ينقذها ، القي بنفسه في فم الثعبان الاول فكف عن الفحيح وكاد يلتهمه ، لكن الثعبان الثاني غار منه واختطف الهدهد من فمه ، فتشاجرا وتقاتلا والهدهد ينتقل من انياب الاول لسم الثاني ، راضيا منصاعا يحشو جوفهما بالورود الحمراء فتخدرا وناما وانفكت قبضه انيابهما عن جسده النحيل يرتعش ، اخذته بين كفيها وشكرته ، سالت دموعه تروي زهره قلبها فاينعت وفاح عبيرها في المكان المسحور وكاد يبطل سحره ، وقفت عاجزه امام الباب الحديد لكن الهدهد تسلل من بين القضبان ، وفتح لها الباب وطريق الخلاص ....

كان الساحر الشرير يجلس علي فراشه مستيقظا ، حين راها لم يصدق عينه وحين رأته لم تصدق عينها ، يحدق في قلبه الممزق لشظايا ويبكي ، يتوجع يصرخ يتالم ويبكي ، حين راها لم يصدق عنيه ، حنق عليها سبها ، غبيه عنيده مصره علي شراء العذاب ، الهدهد يقف علي كتفها يحذرها مهما قال لك لاتصدقيه ، خلعت قلبك انقذك من الهم والوجع ، انقذتك من السهاد والارق والكوابيس الليله ، انقذتك من العذاب وهجر المحب وهجره الروح ، خلعت قلبك انقذك من الحب وجرائمه ، قتل المحب بسيف الهجر ، ذبح الحبيب بنظره بارده ، خنق العاشق بنيران الغيره ودخانها ، خلعت قلبك انقذك من الحب وهمومه ،تحملين هم نفسك واحباءك ، غبيه حاولت انقذك من مصيرنا الموجع ، قلبك بيت الداء ، كعب اخيل ، نقطه ضعفك ، ترشق فيه سهام الوجع ووجع البعاد ، يتمزق فتتمزقي ، لاتعيشي ولا ترتاحي ولا تنامين ، يتوجع فتتوجعين ، تقضي ليلك ونهارك تبكين ، يهمس الهدهد في اذنها لاتسمعيه ، لاتصدقيه توسلي اليه وترجيه يمنحك المفتاح وقلبك ... تحدق في الساحر لاتصدق عينيها ، ينظر لقلبه الممزق ويبكي ، لست بشرير ، كنت احاول انقذك من شظايا الوجع الدائم ، كنت اخاف عليك لست بشرير ، اشفقت عليك من الحزن الدائم واللون الازرق ، اشفقت عليك من هجر يذبح وخديعه تميت ، اشفقت عليك من هم يقتل وخيانه انقذتك من نقطه ضعفك قويتك ، انقذتك من مصيرك وقدرك وحميتك ، يبكي ويبكي ....

يطير الهدهد من فوق كتفها ويحط علي راسه ، ينقره في راسه ويصرخ فيه ، كفاك سحرا وشر ، كفاك خداع وكذب ، كف عن البكاء والخديعه ، كف عن العويل والرياء ، كفاك سحرا وشر ، لست اول رجل يقهره الحب ويعذبه الالم ، لست اول رجل تعذبه امرأه بقسوتها وهجرها ، كنت ضحيه اشفقت الدنيا عليك ، فتحولت سفاح تقهر الجميع بجمود وبرود مميت اقسي من الم الهجر ووجع البعاد ، مهما قرأت التعاويذ واطلقت البخور وعملت الاعمال لن تغير طبيعه الحياه ولا معناها ، الحب معني الحياه ومبررها ، ووجع الحب انسانيه معذبه وانعدام الحب جماد موحش لايطاق ، كفاك سحرا وشر ، ينتفض الساحر يبعده عن راسه ،ينظر في عينه ويصرخ ، كيف دخلت عريني ، كيف اقتحمت خلوتي ، كيف هربت من اسرك ، كيف فككت قيدك وفررت ، يحلق الهدهد بعيدا ولا يرد عليه ، كنت اسيرك وتحررت ، وغدا يتحرر كل الاسري وتعود القلوب المتعبه لاجسادها المرهقه وارواحها الحائره وينتشر الحب ، يخطف الهدهد قلب الساحر ، يخطفه شظايا مبعثره ويحلق ، يقايضه ، قلبك وشظاياه المبعثره امام قلبها البكر ، حزنك وهمك واوجاعك وسحرك امام فرحها ، لاتفهم الفتاه مايدور بينهما ، يصرخ فيه الساحر اعد قلبي ولك الامان ، يصرخ فيه الهدهد اعد قلبها ولك الامان ، صوت هادر موحش مخيف قوي عنيف يحاصرهم يدق الجدران بقوه يحاصر الفضاء بصخب مخيف يخلع القلوب ، كلهم يعرفوا هذا الصوت !!!

تصرخ الفتاه الفيضان الفيضان ، تقتحم المياه الهادره غرفه الساحر الشرير ، تجرف امامها كل التعويذات والاعمال وطلاسم السحر تحطم الجدران ومرايات الشر ، تغرق الكتب والاوراق الصفراء وقارورات الشر ، تغرق النمر النائم والثعابين المخدره واشباح الرعب التي تحرس الغرفه والسرداب ، تصرخ الفتاه الفيضان الفيضان ، يرمي الهدهد قلب الساحر الشرير في الماء الغاضب ، ينفجر الماء ينفجر الساحر ، ينفجر قلبه المملوء بالشر ذرات سامه تحملها مياء الفيضان بعيدا ، ويتفك السحر وكل الاعمال ، تغمر المياه الهادره الفتاه تصرخ اغرق اغرق اغرق ، تمحو المياه تعويذه الشر فوق جبينها وتذيب الدموع المتكلسه علي جدران روحها ، تغرق الفتاه وتغرق ، تغرق وتغرق ........

هل مازالت جنينا في رحم امها ، دقات حنونه توقظها من غيبوبتها ، يرتعد جسدها بدقات القلب الذي تحرر فعاد ، تبتسم تسري في عروقها دماء المحبه التي حرمت منها العمر كله ، تبتسم لاتعرف مصيرها ، حيه ام ميته ، تخاف تفتح عينيها لاتعرف اين هي ، نائمه علي فراش غريب لاتعرفه ، يدق قلبها بقوه بسرعه بحنان ، احساس غريب لم تعرفه من قبل ، دفء يتسلل لاوصالها ، حنان يغمرها ، تخاف تفتح عينيها ، ربما تحلم ولن تفرط في الحلم الحاني بعد كوابيس الواقع ، ربما تعيش لحظه ستنتهي وقت تفتح عيناها فتحافظ عليها ولاتفتح عينياها ، صوت حاني يناديها ، يدق قلبها الذي عاش اسيرا وعاد لها ، صوت حاني يناديها ، تتسلل نغماته لروحها لنفسها لوجدانها ، تبتسم فتشرق شمس الصباح الدافئه ، صوت حاني يناديها ، تفتح عينها ابتسامه حنان تحاصرها ، كنت بتحلمي ؟؟؟؟

يتسلل الوعي لعقلها ، هذا الرجل تحبه ويحبها ، يدق قلبها بغرامه فرحا ، كنت بتحلمي ؟؟؟ هزمت راسها وصمتت ، اخذها في حضنه وصمت ، تطمئن وتصمت ويصمت ، لايخترق حجب صمتهما المحب الادقات قلبه وقلبها ، لايخترق حجب صمتهما المحب الا حبهما الحاني يطمئنهما ، كنت بتحلمي ؟؟ سؤاله يتردد في تلافيف راسها ، كنت باحلم اني من غير قلب ، انت ؟؟ ، اه ساحر شرير خطفه مني ، يضحك ، طيب والهدهد عمل لك ايه ، تضحك ، الهدهد ، اه مش ساعدك وانقذك وحررك ، تبتسم ، عرفت منين ، يبتسم ، عرفت وخلاص ، حوار صامت يدور في راسها ، تبتسم كنت باحب الهدهد ده اوي ، يضحك ، امال بتقولي ازاي انك كنتي من غير قلب !!!! مازالت في حضنه متطئمنه سعيده ..

هل سمعت صوت الهدهد علي نافذتها وهي تنام في حضنه !!! مازالت نائمه في حضنه ، لكنها لم تحلم بالساحر الشرير ، لم تخاف منه ، هي في حضنه نائمه متطمئنه ، لايجروء شيئا يفزعها او يخيفها حتي الساحر الشرير !!! هل سمعت صوت الهدهد علي نافذتها وهي تنام في حضنه !!!هل مازال واقفا علي حافه النافذه يغني لها !! هل سيبقي معها ولن يغادرها !!! يبتسم الهدهد ولا يرد علي اسئلتها ويروح ويجيء ، يروح ويجيء !!!

ومازالت نائمه في حضنه
متطمئنه تسمع دقات قلبها ودقات قلبه وتبتسم سعيده !!!!

نشرت في مدونه ياما دقت علي الراس طبول بتاريخ 9 مارس 2010
http://marmar18359.blogspot.com/2010/03/blog-post_8004.html


هناك تعليق واحد:

manal يقول...

أميرة

كم من امرأة انتظرت وعد الهدهد لها
اسعدها ها هنا انه وفى بوعده
لكن يبقى سؤال
هل وفى بعهده ووعده مع باقي النساء؟