مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الخميس، 12 أغسطس، 2010

هذا الحب مستحيل !!!!


مازال ينتظر !!!
هل ينتظرها ؟؟؟
هو نفسه لايعرف لكنه مازال ينتظر !!!
كل يوم حين يستيقظ من نومه يسال نفسه ، هل سيكون هذا اليوم ايضا خاليا من وجودها !!! وقبل النوم يدعو ربه يجعل هذا اليوم الذي قضاه معذبا ، هو اليوم الاخير في عذاباته وحين يستيقظ يجدها في حضنه فيعرف ان كابوسه الذي تصوره حقيقه انتهي للابد !!!

مازال ينتظر !!!
يستعيد كل لحظات الغرام والحب ، يسمع كل الكلمات والهمسات ، يتذكر الضحكات التي كانت تخرج من قلبه سعيده وقت يراها ويشعر بحبها ويتذكر الدموع التي تقطر من شراينه وقت بعدت عنه وذبحته !!!
يستعيد الشريط الذي عاشه الف مره ، لا تبلي الذكريات ولا تغيب التفاصيل ولا ينسي اي ثانيه عاشها معها !!!
ضحكاتها تدوي في قلبه ودموعها تحرقه وانتظاره يبرر ايامه المتعاقبه التي لايعيشها وكأنه يدخرها له ليعيشاها معا !!!

سنوات مرت وهو ينتظر !!!
كان شابا بقلب اخضر فوشمت نفسه بحبها ووجعها ورحلت فخرج قلبه من جوفه واثمرت نفسه شجره شوك توخزه كل يوم وتدمي روحه لكنه يحب وخزها وعذابها ووجعها لانها تذكره بالحبيبه التي كانت ورحلت ، تذكره بالسعاده التي تجرع كأسها حتي المرارة !!!
كان شابا بقلب اخضر حتي رحلت عنه فاحتل الخريف نفسه وتساقطت اوراق شجرته غير حزين عليها ينتظر ربيعها لتورق نفسه بالسعاده ، فهو لن يسعد الا معها وبها ، هو يعلم هذا ، وهي ايضا تعلم هذا !!!!

هي تعلم هذا !!! تعلم انها اسعدته بقدر مااسعدها ، وتعلم انه شقي بغيابها مثلما هي شقيه ببعدها عنه !!!
لكنه لايتصور انها تشعر وتحس ومازالت تتذكر، لكنها تشعر وتحس وتنتظر مثله بالضبط معجزه تعيد اليها الروح التي سلبت منها وتركتها مثل الريحانه الذابله !!! هي تتمني تكلمه ، تشرح له مشاعرها ، وطئه غيابه ، وجع بعده ، الم الحرمان ، لكنها تشفق عليه من قربها مثلما تشفق علي نفسها من الاقتراب منه !!!

سالت نفسها مرات كثيره ، هل قدرها الاحتراق في نيرانه ، وهل الحياه بلا حريقه تعني ايضا شيء !!!
سالت نفسها مرات كثيرة ، هل قدره الغرق في بحارها ، وهل بحرها المالح اعذب عنده من كل العذب الذي يحيط به !!!
سالت نفسها اسئله كثيره وكانت كل الاجابات لصالحه !!!!
لكنه لايعرف !!!!
فكرت تخبره لكن تجديد العذاب مليون عذاب !!!! وعذاب واحد مزقهما ومازال فمابال بالعذابات المتجددة لاتنتهي !!!

لماذا يكتب القدر احيانا قصصا موجعه داميه قدرا لاصحابها !!!
سؤال ساله لنفسه .... ملايين الفتيات الجميلات حوله لكن قلبه انتقي واحده مستحيله !!!!
لماذا هي !!!! لماذا هي بالذات دون عن كل الجميلات ، لماذا يحسها اجمل الجميلات !!!
لماذا قدره العذاب !!!
يسال نفسه لكنه يتمسك بالعذاب اكثر !!!!
ولو خير بين الراحه والبعد عنها والعذاب والانصهار فيها لاختار العذاب معها اهون من موته بعيدا عن عينيها !!!

قصتهما بسيطه .... التقيا دون اي فرصه للقاء وللبقاء !!!
لكنهما تشبسا باللقاء المستحيل حتي مزق روحيهما وحرق قلبيهما واستجلب دموعهما واسعدهما واشقاهما !!!
قصتهما بسيطه .... شاب يتوق للحب وفتاه تبحث عن الطمأنينه ، التقيا وكان مفروض الا يلتقيا !!!
فرا كثيرا من القدر لكن من يقوي علي الفرار من قدره !!!
افترقا ليعودا مسرعين لبعضهما كأن الفراق يشحذ مشاعرهما لتتوهج اكثر وتتعمق اكثر ويرتبطا اكثر واكثر !!!
ودعا بعضهما ليعودا هرعين لاحضان بعضهما يهونا علي انفسهما فراقهما ولقائهما !!!
بكيا حتي ادركا قيمه مابينهما وحين تيقنا من قيمه مابينهما فهمها سر عذابهما المستمر الذي قدر عليهما بلا اي امكانيه للفرار منه او الخلاص من وجعه !!!

ياحبيبتي قدري العذاب في حبك ، لكني اتمني حبك وعذابك واتمناك !!!!
كل يوم كل ساعه كل ثانيه ، يناديها ويسال نفسه هل تسمعني !!!!
يتمني اي علامه تقول له انها رغم البعد والزمن تسمعه وتناديه وتتونس بصوته ومشاعره !!!!
وهي تسمعه وترسل له كل علاماتها لكنه لايصدق تلك العلامات ، يصدقها ولا تكفيه ، يصدقها لكنها تعذبه ، يصدقها لكنه يتمني عودتها لحما ودما وملامح ومشاعر ووجود ، يتمني عودتها وليذهب العالم للجحيم !!!! الجحيم ، لقد ادخلوه الجحيم وسالوه ببراءه لماذا تحترق يارجل ، تجلد !!!!
ياحبيبتي قدري العذاب في حبك لكنك اجمل عذاباتي !!

قصتهما بسيطه واضحه !!!
شاب وفتاه التقيا علي طريق الفراق !!!
تقاطعت الطرق بينهما ليلتقيا وماكان لهما اللقاء !!!
لكن اللقاء تم ووقعت الواقعة وانصهرت القلوب في الغرام وافاقا ليدركا الشرك الذي وقعا فيها ولايتمنوا الخروج منه !!!!

قصتهما بسيطه واضحه وهل يخدع نصل السكين حين تراه يذبح من الوريد للوريد !!!
قال لنفسه هذا الحب مستحيل لكنه تشبث به !!!
قالت لنفسها هذا الغرام مستحيل لكنها تمسكت به !!!
بكيا في احضان بعضهما وجعا من مشاعرهما فاذا بالوجع يصهرهما معا ويزيد اقترابهما وتماسكهما !!!!
وحين افترقا ، رحلا للفراغ واحتل كل منهما نفس الاخر وسرق روحه !!!
وبقيا اشباح تعاني سكرات الغرام ويتمنيا الموت ويبحثا عن روحيهما ليتنفسا معا النفس الاخير الذي سيعيد لهما الحياه ويسلبها في نفس الوقت لكن الموت في احضانها اجمل من الحياه بعيدا عنها !!!!

شاب مصري جميل ، احب فتاه مصريه جميله !!!!
لكن خانه الديانه في البطاقه فرقت بينهما !!!
لم يفرق بينهما الله ، لان الله محبه !!!
لكن الدوله والقوانين وبطاقات الرقم القومي والتفسيرات الضيقه لرحمه ربنا مزقت قلبيهما وامانهما وضيعت الشباب والبراءه والحياه ذاتها!!! الله محبه لكن الدوله لاتؤمن بالمحبه ولاتسمح للمحبين بالعشق اذا خالفوا قوانينها !!! الدوله لاتؤمن بالمحبه ، لا هي ولا الشيوخ ولا القساوسه ولا المظاهرات الغاضبه التي يشعل الغوغاء نيرانها ولا المناخ الطائفي الملتهب ولا العائلات التي تتمني موت الابناء ولا سعادتهم واغضاب الدوله والمتعصبين !!!!

احبك لكن امي ستقتلني وتقتل نفسها !!!
احبك لكن ابي لن يقبل حبنا وسيموت كمدا لان ابنه خذله واحب من لايجوز له حبها !!!
احبك لكني ساخضع لتهديدهم وابعد وحين ابعد ساموت في حبك اكثر واكثر ، فالموت في حبك مليون حياه والحياه بعيد عنكي مليون موت!!!
احبك لكنهم يتمنوا موتي بعيده عنك ، يقولوا اكم من بنات تموت بلا سبب والموت اهون من الفضيحه والفضيحه هي اغضاب الدوله والبطاقه الشخصيه وجماعات الاسلام السياسي وشيخ الجامع و............ الحب لعنه سنشفيك منها !!!
احبك وسابتعد حتي لااعذبك بحبي وحين تبعدي ساتعذب اكثر واكثر وستشفي من حبي !!!
ومن قال لك اني ارغب في الشفاء من حبك ومنك !!!

قصتهما بسيطه ومتكرره !!!
قلوب يربط بينهما الغرام ونفوس لاترتوي الا من ينابيعهما وروح لاتجد نفسها الا في حضن الروح التي خلقها الله الرحيم بعباده لتحب تلك الروح ، قلوب ربطها الغرام تعيش وسط اناس قاسين لايؤمنون بالحب ولا يصدقوا في الرحمه ولايفهموا الا في عذابات القسوه والتجبر والقهر !!! وحين تطارد الديناصورات المتوحشه عصافير الجنه فالهزيمه حتمية لافكاك منها !!!!

ياربي .... اشكوا اليك قسوتهم واتضرع لك ترفع من قلوبهم القسوه وتمنحهم بعض رحمتك ليرحموا قلوبنا ويرحمونا !!!
ياربي .... اشكو اليك وجعي والدوله وبطاقه الرقم القومي والتعصب الديني واتمني اعيش يوما يؤمن فيه الجميع بمحبتك ويتركوني اعيش حبي مع من احببتها واذا كان حبنا ياربي خطيئه فانت الرحيم وهم القساه ارحمني منهم واغفر لي لهم وسامحني !!!

مازال ينتظر !!!
ومازالت تتنظر !!!
ويصليا كل يوم ، كل لقبلته يتضرع لربه يرحمهما ويرفع عنهما بطش القسوه !!!
مازالا ينتظرا واثقين ان الله محبه ورحيم وغفور وتواب .... وهما ليس ادم وحواء وحبهما ليس التفاحه المحرمة !!!
مازالا ينتظرا ............. ومازال قلبه يوجعه ومازالت تبكي !!
ومازال يحبها ومازالت تحبه !!!
ومازال العشق بينهما مشتعلا رغم البعد والزمن وقسوه البشر !!!!
ومازال املهما في رحمه ربنا كبيرا !!!
و............... الله محبة !!!


هناك تعليقان (2):

مها العباسى يقول...

الله رحمه
الله محبه

غير معرف يقول...

يا رب لماذا تضعنا فى تجربة ؟