مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الجمعة، 19 فبراير، 2010

اليوم العالمي للبكاء !!!!!!!!!!





نظرت في المرأه وابتسمت ...
عيونها حمراء ، وجها شاحب ، شعرها مستكين خصلاته الواحده فوق الثانيه كانه لايقوي علي البعثره ابتسمت ، وجهها ملامحها تعبيراتها كله يناسب تماما حفلتها التي دعت الصديقات اليها .. مازالت تحدق في المرآه ، تتعجب من فكرتها المجنونه ، لماذا تبكي كل منا وحدها ، لماذا لانجتمع ونبكي معا ؟؟؟

هكذا قالت لصديقاتها فسخرن من جنونها ، صمتت علي الفكره وشرحتها لهن ، نرقص معا ، نضحك معا ، نخرج معا ، لماذا لانبكي معا ؟؟
سايراتها صديقاتها ساخرات من دعوتها الغريبه ، انتن مدعوات لحفله بكاء ، سانتظركن في منزلي ، لاتحضروا اطفالكم معكم حفاظا علي نفسياتهم ، سنجلس معا ، نجتر احزاننا ، نتذكر اوجاعنا ، نحكي همومنا ، نتذكر هزائمنا ، وكلما بكت واحده منا لن نمنعها ، سنشاركها البكاء ، وحين تمر الساعات ، ونبكي ونبكي ، سنتسريح وتتخفف احمالنا ، وتستمر الحياه ، واذا مااعجبتنا الفكره ، شرحت لصديقاتها المذهولات من جنونها العنيف ،اذا مااعجبتنا الفكره ،سنكررها مره كل شهر او شهرين !!!!

هكذا قالت لصديقاتها ، احداهن اعترضت، وحتبقي ليه حفله حريمي ، هي الرجاله مابتعيطش ؟؟ سؤال لم تفكر في اجابته ، نعم لماذا ستكون حفله البكاء حريمي بلا رجال ، قالت واحده منهم ، الرجاله مابتعرفش تعيط ، سخرت اخري من الرجال ، يتعلموا !!! قالت ثالثه ، ياحرام بيتربوا علي كبت مشاعرهم ده تلاقيهم بيبقوا نفسهم يعيطوا لكن غلابه بيمنعوا نفسهم ، ضحكت اخري ، لا عايزينها حفله حريمي علشان نتكلم براحتنا ، اللي نفسها تقول حاجه تقولها ، وجود الرجاله برضه حيخنقنا ، الكل وافق علي ان حفله البكاء حفله حريمي بلا رجال !!!


وهكذا اتفقت الصديقات علي المقابله يوم الجمعه 13 للبكاء في الحفله الخاصه جدا ، اتفقوا علي اليوم وتحمسوا له ، ايوه يوم الجمعه فيه ساعه نحس ، اه ويوم 13 كله نحس ، ضحكوا ، احنا نخلي الجمعه 13 اليوم العالمي للبكاء !!! وضحكوا صاخبات وهن يودعن بعضهن البعض علي امل التلاقي للبكاء يوم الجمعه 13 !!!!
ارتدت ملابسها الرماديه وغسلت وجهها من مساحيق اليوم السابق وعقفت شعرها فوق راسها منكوشا واستعدت لاستقبال ضيفاتها في حفله البكاء ، لن تقدم لهن شيئا مميزا ، لاجاتوه ولا تورته ولا ساليزون ، شاي وقهوه ونسكافيه ، نعم هي حفله ولكنها حفله بكاء ، لن ناكل فيها بشهيه ولن نفكر الا في همومنا نتخفف منها ، هكذا حسمت امرها ، حفله بكاء بلا طقوس خاصه ،الا توفير المناديل الورقيه لمسح الدموع السياله التي ستشهدها الحفله !!!

دخلت النساء الواحده تلو الاخري ، واحده منهم ترتدي ملابس سوداء ، سخرن منها الباقيات ، لسنا في مأتم حتي ترتدي ملابس الحداد ضحكت بصوت عالي تسخر من سخريتهن ، والله انتم مجانين ، حنيجي حفله عياط بايه ، بسواريه!!! واحده دخلت ترتدي عباءه واسعه ، شرحت لهن ، مدام حنعيط بقي ابقي براحتي قلت بلا جيبه بلا بنطلون بلا سوسته وكوبشه وكمر !!! اصغرهن احضرت معها تورتايه ، تشاجرت معها صاحبه الدعوه ، لكنها شرحت لهن ، يعني هو فيه حاجه تقول اننا نعيط من غير ماناكل تورته ، الكتالوج فيه ايه ، انا قلت اجيب حاجه حلوه معايا ، بعد مانخلص عياط ناكلها !!!


نظرت المرأه طويلا لضيفاتها ، سعيدات ، يتهامسن مع بعض ، لا يرتسم علي وجههن الحزن المناسب لحفله البكاء التي خططت لها ، جلست علي مقعدها وصمتت ، ثانيه دقيقه اتنين، صمتت جميع السيدات ، سالتها احداهن ، حنعمل ايه بقي ، لم تجد اجابه ، ايوه يعني حنعيط ازاي ، واحده تحكي والباقي يعيط ولا كل واحد يعيط مع نفسه ولا ايه ، جميعهن مرتبكات لايعرفن كيف ستبدا الحفله وطقوسها ، صمتن ، السيده ذات العباءة همست لمن تجلس جوارها ، انا كنت متأكده من كده ، الواحد لما بيقرر يعمل حاجه مابتتعملش ، ادي كل واحده منا طول النهار تعيط لكن لما نقول دلوقتي كلنا ياعياط ، العياط حيحشح في السوق وندور عليه ، ضحكت جارتها ، انتبهت بقيه السيدات ، خبطت صاحبه المنزل علي المنضده امامها ، ماينفعش كده والله ، احنا بنقول عياط وانتم هاتضحكوا !!!

خجلت النساء وصمتت !!!
صمت طويل ، كثيرات منهن اغمضت عيونها ، تبحث في ذاكرتها عن احداث محزنه طالما ابكتها ، كل منهن تغرق بعمد داخل مستنقع احزانها وهمومها ، تنتظر كل منهم سماع صوت نحيب ،اول واحده ستبكي ستفتح الباب للاخريات للبكاء وتبادل الاحزان ، لكنهن جميعا صامتات ... قررت صاحبه الدعوه تبدأ حفلتها ، تذكرت امها التي ماتت بعد رحله مرض طويل ، همست اتعذبت كتير قوي امي الله يرحمها قبل ماتموت ، هاهي الحفله ستبدأ ، وحشتني قوي ، قوي ، اين دموعها ، لاتجدها ، اين دموعها السياله التي تنهمر لحظه تتذكر امها ، هاهي تتذكرتها وتفتقدها وتترحم عليها بلا دموع .. فاكرين ماما يابنات !!!

طبعا فاكرينها الله يرحمها ، انتظرت بقيه الصديقات دموعها لكنها لم تنهمر ، الصمت ثقيلا والبكاء عزيز ولااحد يبكي ، يصمتن جميعا ، لابكاء لادموع لا حفله ....
ذكرتها احدي صديقاتها ، مامتك ، هي فيه زي مامتك الله يرحمها ، كانت قمر ، كانت عسل ، مازالت صاحبه البيت لاتبكي ، فاكره يوم ما نسيت التين عند بتاع التين والسمك عند بتاع السمك ، هزت راسها بتاثر ، لكن ابتسامه صغيره ارتسمت علي وجهها ، شرحت صديقاتها للباقيات ، نزلت السوق اشترت تين وسمك ورجعت البيت قلعت هدومها وريحت وبعدين هاتي يابت التين ، مافيش تين ، نضفي يابت السمك ، مافيش سمك ، واكتشفت انها نسيت التين عند بتاع التين والسمك عند بتاع السمك !!!

انفجرت النساء في الضحك ، عسل مامتك الله يرحمها ، ضحك ضحك ضحك ، صاحبه البيت تضحك ، ماما دي مالها ، صديقاتها يضحكن ، الله يرحمها والله كانت ست بنت نكته ، توافقهن صاحبه البيت ، الا يوم مااخوكي رجع من السفر هو ومراته ، بصت في وش مرات اخوكي وقالت لها هو انت اوحشتني ولا كنتي طول عمرك وحشه ، ينفجرن في الضحك اكثر واكثر ، تسيل بعض الدموع من كثره الضحك ، اصل ماما ماكانتش تقبلها ، اصلها كانت قليله الادب ودايما مضايقاه اخويا ، وده الحيله اللي امي كانت بتموت فيه ، تضحك النساء و............... يتوقفن عن الضحك فجأ علي صوت صاحبه البيت ، والله كده ماينفع ، احنا قلنا حفله عياط مش حفله ضحك ، بس بقي عيب اسكتوا وخلونا نركز !!!!!


يكتمن الضحك ويصمتن ، تركز الصديقه ذات الثوب الاسود وتصمت ثم تنفجر غاضبه ، انا مش فاهمه في ايه ، انا كل يوم مموته نفسي من العياط ، البت بنتي اللي اتطلقت بعد شهرين جواز ، حظها الاسود ، زي حظي ، انا اتطلقت بعد سنه والبت اتطلقت بعد شهرين ، كل يوم مموته نفسي من العياط ، وانا جايه في الطريق كنت واثقه اني اول مااحاقعد معاكم مش حتعرفوا تسكتوني ، حد يشرح لي العياط راح فين بقي ، تضحك ، كان نفسي اعيط وتطبطبوا علي ، وانا اعيط وانتم تطبطبوا ، اعيط وانتم تطبطبوا ، اهو لا فيه عياط ولا فيه طبطه ، تنظر لصديقاتها وتنفجر في الضحك ، وشكم فقر هرب العياط !!! تعارضها احداهن ، تصدقي ، انت محظوظه ، انت اطلقتي بعد سنه وعيشتي حره ، الدور والباقي علينا اللي المؤبد خلص وابتدي من الاول خدمه وهم وغلب وفرد شرابات ضايعه ، ومالها بنتك ، ربنا انقذها من الواد الصايع الضايع اللي جابته ليكم ، عارفه لو فضلت مراته ، وجابت منه عيل كان زمانها مبهدلاكم ، بركه انه غار ، ونظرت لها نظره ذات مغزي ، اعترفي وبطلي مقاوحه ، انت مبسوطه جدا وخايفه تتحسدي ، وتنفجر في الضحك ، تضحك جميع النساء ومعهن صاحبه البيت تضحك رغما عن انفها ، يضحكن ويضحكن و........ يصمتن ثانيه انتظارا لبدايه الحفله !!!!
تنتفض اصغرهن ، بقولك ايه علي ماالعياط يجي ، ناكل التورته ، كادت صاحبه البيت تعارضها لكن بقيه النساء تحمسن للموضوع ، قامت للمطبخ مسرعه وعادت بالتورته والاطباق ، هاتي حته صغيره علشان عامله ريجيم ، هاتي شوكولاته كتير لحسن عندي اكتئاب ، نظرت الصغيره للمكتئبه ، كانت ترتدي فستان تركواز والمساحيق تغطي وجهها ، كده مكتئبه امال لو مبسوطه تعملي ايه ، رفعت المكتئبه اصابعها الخمس في وجهها تخاف الحسد ، والنبي مكتئبه ، اللهم صلي عليك يانبي ياشيخه حرام عليك ، مكتبئه ليه بقي ، امسك الخشب يعني جوزك مدلعك وعيالك فل والالماظ بيلعلط مالك بقي ، انتفضت المكتئبه ، مالكيش حق تقولي كده ، مكتبئه وخلاص ، هو بيدلعني ماشي لكن انا مش مبسوطه بدلعه ، نظرت لها النساء وانفجرن في الضحك ، اضحكوا اضحكوا ، اه مش مبسوطه بدلعه ، انتم عارفين انه طول عمره دمه تقيل علي قلبي لكن اتجوزته جواز صالونات وخلاص بقي ، مازالت النساء تضحك ، قاطعتها احدي النساء ، يامفتريه جوزك راجل طيب وبيحبك ونفسه يجيبك لك حته من السما ، البطران اخرته قطران ، شرحت صاحبه البيت للمكتئبه ، عارفه انت مكتئبه ليه لان ماعنديش مشاكل ، يعني دي بنتها اتطلقت ودي جوزها بيجري ورا النسوان ودي بتحب مش طايله وانت متنهيه علشان كده مكتئبه من كتر الرفاهيه يعني ، انفجرت المكتئبه في العياط وبدأت الحفله !!!!

تمسك احداهن التليفون وتتكلم بصوت هامس ، تنهي المكالمه بسرعه وتصمت ، تشاكسها احداهن ، كبسك تاني ، تنهدت تنهيده تحرق القلب ، تاني قولي عاشر قولي الف ، كل مااكلمه يقولي مراتي مراتي ، كاني مش مراته ، هو انا مش لي حقوق ، انا خلاص زهقت منه ، زهقت جدا ، مراتي مراتي ، امال انا ايه ؟؟ اجابتها صاحبه البيت ، يووووه ، انت مراته التانيه السريه ، مراته اللي محدش مفروض يعرف انها مراته ، وانت عارفه كده وقبلت من الاول ، مالك بقي ، زعلانه ليه ، صرخت فيها ، زعلانه ، اه زعلانه ، اتنيلت علي عيني وقبلت ، علشان كنت باحبه وكان بيحبني ، قاطعتها الصغيره ، كنتي ؟؟ انت بتموتي فيه ، نفت التهمه عن نفسها ، لا والله خلاص ، بطلت احبه ، قرفني قوي لدرجه اني بطلت احبه ، محسسني اني دايما باسرق حاجه مش حقي ، قاطعتها المطلقه ذات الفستان الاسود ، عايزه الحق ، ماانت بتسرقي حق بيته ومراته ، انتفضت غاضبه ، انا ليه ، هو انا مش مراته زيها بالضبط ، بسرق ايه بقي ،اما مالكيش حق ، انا مراته وهي مراته سريه علنيه مش مهم ، انا لي حقوق زيها واكتر ، هو اللي جري ورايا وعيط بالدموع ، انفجرت صاحبه البيت بالضحك ، يبقي كان حقنا عزمناه هو يعيط معانا في الحفله ، قاطعتها الزوجه السريه ، انا مش بهزر ، مش علي ايديكم هو اللي جري ورايا وعيط بالدموع ، مش انا كنت بابعد عنه وانتم اللي قلتوا لي اتجوزيه مش حتخسري حاجه حاجه ، اديني سمعت كلامك وهو بطل عياط وانا ضعت ، بقيت باسرق بيته ومراته وبس وهس واوعي حد يشوفنا واوعي تقولي لحد !!! بقيت عشقيته وبيجري مني ، وانفجرت في العياط ومعها كل النساء!!!

تبكي المكتبئه بحرقه ، انا مابحبوش وانتم عارفين ، هو احسن راجل في الدنيا لكن مابحبوش ، واللي بحبه مااتجوزتوش وانتم برضه عارفين الحكايه ، كل يوم باقضيه معاه باحزن علي نفسي اكتر ، هو كويس اوي لكن مش بيعجبني ، اللي بحبه مش طايلاه ، باحلم بيه لكن مش طايلاه ، ماانتم عارفين كنت بحبه اد ايه ، كان نفسي اتجوزه موت ، بابا رفضه ومن ساعتها قلبي اتكسر ، واتجوزت الراجل ده ، كويس قوي لكن مش بحبه ، بحب واحد تاني ومتعذبه بيه اعمل ايه يعني اموت روحي !!! وتبكي وتبكي!! تقاطعها الزوجه السريه ، ماتفوقي ياست انت ، بتعيطي علي ايه ، حكايه من تلاتين سنه وعدت وخلصنا ، بابا ايه وماما ايه ، انت بقيتي جده ولسه بتعيطي علي اللي بابا رفضه ، انتفضت ، اه باعيط ، مش دي حفله عياط ، اه جايه اعيط علي الحب اللي معشتوش ، علي حياتي اللي ضاعت ، تلاتين سنه مع راجل مبحبوش ومحرومه من الراجل اللي باحبه ، وارتفع صوت نحيبها اعلي واعلي !!!!

تهمس المطلقه والدموع تلمع في عيناها ، ايوه ، انتم فاهمني ماعنديش مشاكل ، متطلقه وحره ، ياسلام ، ولما الليل يليل علي وانا وحيده وبردانه ومالاقيش اللي يدفيني بابقي مبسوطه اوي ، لما اصيف لوحدي واكل لوحدي واسافر لوحدي ، حره نفسي اه لكن لوحدي ،بابقي مبسوطه ، والبت اللي اتطلقت قبل ماافرح بيها ، وكومت العفش الجديد اللي لسه ماقعدتش عليه ، حابقي مبسوطه ، انتم مخنوقين من الرجاله والهانم مش عاجبها البيه اللي بيدلعها وانا باشكي وحدتي للوطاويط ونجوم الليل ، وانفجرت في البكاء !!!!

بقيت التورته مكانها ، لم تمد واحده منهم يديها عليها !!!
انفجرت صاحبه البيت في البكاء ، العيشه زفت ، الراجل اتلكك اول مابناته اتجوزوا ومشي علي حل شعره ، صبغ شنبه واشتري هدوم عيال وجري ورا البنات الصغيره من دور بناته ، ماانتم شوفتوه يوم فرح بنته كان عامل ازاي ، بيعاكس صاحبتها ولا هامه ، وهاتي بوسه لانكل ، خد بوسه ياانكل ، ولما اقوله عيب احترم نفسك ، يقولي انت اللي معقده ومكلكعه ، عجوزه وعايزاني اعجز جنبك ، انا والنبي عجوزه ، هو الاحترام بقي عجز خلاص ، مفروض نبقي ارجوزات علشان مانبقاش عواجيز ، ايه القرف ده ، وانفجرت في العياط !!!!


همست السيده ام العباءه ، يافرج الله ، اهو العياط حيشتغل اهو ، ربنا يفك ضيقتنا !!! نظرت النساء لبعضهم وارتسمت علي وجوهنن ابتسامات تحولت لضحك مصحوب البكاء والنحيب !!!! شرحت لهن ام عباءه ، انا خلاص زهدت في الدنيا بعد ماجوزي مات ، خلاص ، لاعايزه رجاله ، ولا عايزه حاجه ، نظرت لها المطلقه نظره لوم ، انت بتلقحي علينا كلام ، انت عشت مع جوزك سنين طويله متهنيه انا ماعشتش خالص ، نفت ام عباءه اتهامها ، مش قصدي ، قصدي ان الواحد لما بيبقي مستني حاجه ماتحلصش بيزعل ، انا بقي مش مستنيه حاجه خالص ، كل حاجه عشتها ، علشان كده الدنيا مش فارقه معايا ، ضحكت المكتئبه ، بقولك ايه يابت ، الدور ده مش خايل علي ، تلاقيكي منمره علي راجل من تحت لتحت ، انت طول عمرك كده ساهيه ، تعملي فيها عبيطه وانتي مرقده علي نصيبه ، ضحكت ام عباءه ، طول عمرك ظالماني ، نظرت لها بقيه النساء نظره ذات مغزي وصمتن !!!
انفجرت الارمله في البكاء ، مش مصدقني ، طيب ، مطلوب مني ايه ، ازعل علي جوزي واموت روحي من العياط لغايه مااموت ، اكفر واقول لربنا موته ليه ، ماهي الرجاله البلاوي كتيره ، ماخدتهومش هم ليه وسبته هو معايا ، مطلوب مني ايه ، ارمله وهدوم سودا ودموع علي طول ، مطلوب مني ايه ، قلت خلاص زهدت في الدنيا تفهموا من غير تفعيص ، اني بقول كده من غلبي ، ان جوزي وحبيبي اللي مات لسه واجعني ، واني باستهبل علي نفسي ، وانت تصدقوني او تعملوا انكم مصدقيني وتسيبوني في همي وحالي ، واخذت تبكي وتبكي وتبكي تشاركها جميع النساء البكاء والنحيب !!!

اخذت الصغيره تاكل من التورته ولا تتكلم ، تتفرج علي دموعهن صامته ، لاتشاركهن البكاء ، كانت انسه لم تتزوج ، تدخل في علاقات عاطفيه فاشله ، واحده تلو الاخري ، وايام العمر تمر ، حصلت علي لقب عانس بمنتهي السهوله، فتاه تقترب من الاربعين بلا رجل ، تحلم بحضن وطفل ومنزل خاص ، تتمني تفر من قيود ابيها علي حريتها ، مافيش خروج مافيش دخول لانك انسه ، لما تبقي في عصمه راجل تبقي براحتك ، تتمني تفر من لوم امها علي فشلها في الزواج ، انت اللي خايبه ماكل البنات اتجوزت وانت قاعده ماانتش شهله وحركه ، لو كنت عايزه تتجوزي كان زمانك وقعتي اي مقطف لكن انت مبسوطه كده بصياعتك وراحه بالك ، تاكل التورته ولاتكترث بكل الدموع حولها ، هي ترغب في البكاء لكن دموعها جفت ، تتمني تبكي ، كانت تتمني تتزوج وتخلف وتكون اسره ، لكن حياتها مجمده مكانها لم تبدأ بعد ، هن يبكين من مشاكل الحياه ، لكنها لاتملك حياه ، مازالت في نظر امها وابيها قاصر وكمان عانس ، اقتربت من الاربعين ومازالت قاصر لن تبلغ سن الرشد الا بعد الزواج ، تنتقل عصمتها من ابيها لزوجها ، يكون مسئول عنها ، يقود امورها يتولي شئونها وحتي ذلك اليوم هي قاصر لااراده لها ولاقرار !!! تتمني تبكي لكن الدموع جافه لاتسيل ، تاكل في التورته بنهم قطعه والثانيه وبقيه السيدات يبكين حولها ، تتمني تقول لهم ان مشاكلهن تفاهه وانها هي صاحبه المشكله الحقيقيه ، لكنها لاتقول صامته لاتاكل التورته ولاتبكي !!!
مازالت الزوجه السريه تبكي ، جواز ايه الزفت ده ، ننزل في لوكانده انا في اوضه وهو في اوضه ، مقدرش امشي معاه في الشارع اونجاجيه ال حد يشوفنا ، يوم راس السنه يتسحب من بيته لما الهانم تنام ويكلمني في الضلمه، اسمي متجوزه وانا مش متجوزه ، محسوب علي راجل اونطه ، وانا .... وانا .... تبكي بصوت اعلي واعلي ....
همست الزوجه السريه .........انا وحيده جدا !!!
همست المطلقه ............ انا كمان وحيده جدا !!! همست العانس .......... انا كمان وحيده جدا !!! همست صاحبه البيت .......... انا كمان وحيده جدا !!!
همست المكتئبه ........... انا كمان وحيده جدا !!! همست الارمله ........... انا كمان وحيده جدا !!! كلهن يبكين بحرقه ..... ابتسمت صاحبه المنزل والدعوه لنجاح حفلتها !!!
وكادت تكرر الدعوه عليهن للبكاء مره ثانيه ....
لكن العانس نظرت لهن وسط دموعها وصرخت .... تصدقوا احنا ستات مجانين ، كل واحده منا متنيله علي عينها ووحيده جدا ، لما نبقي مع بعض وبنسلي بعض وبنونس بعض ، هاتك ياعياط ، ايه القرف ده ، ماكل واحده تبقي تعيط في بيتها لوحدها ، ولما نبقي سوا ، خلونا نعمل حاجه لطيفه تبسطنا سوا!!! انتبهت النساء لحديثها .... وافقتها المطلقه ، انا قلت دي فكره غريبه من الاول ، ده انا مابصدق نتقابل علشان اضحك معاكم شويه ، حنقعد ونعيط سوا تبقي القعده مش جايبه همها وكل واحده تخليها في بيتها ، مسحت الارمله دموعها ، جاتكم الغم ، مافيش واحده فيكم تقول نكته قبيحه نفك بيها عن قلبنا شويه ، ال حفله عياط ال ، نسوان نكديه صحيح ، ابتسمت المكتئبه ، ماتيجو نروح سينما ، فيه فيلم رومانسي بديع ، البطل بيحب البطله ويتجوزها ، مش زي خيبتنا ، تعالوا نروح نشوف الفيلم ، نظرت لها النساء وانفجرن في الضحك ، وافقتها الزوجه السريه ، اه تعالوا نروح نشوف البطل وهو بيبوس البطله ، يعني احسن من قله ، ولا حنقضيها عياط لابوس في الحقيقه ولا بوس في السيما ، وضحكت وارتفع صوت ضحكاتهن عاليا ، نظرت لهن صاحبه البيت وضحكت ، تصدقوا اه ، مين صاحب الفكره الزباله دي ، وانفجرن في الضحك .. وباظت حفله العياط !!!!!!!!!!!!!!

هناك تعليقان (2):

مها جمال يقول...

لو كنت اعرف وقت ومكان الحفلة دى كنت رحت معاهم
طب ليه ماعزمتنيش؟؟؟عارفة انا كنت بافكر اعمل صفحة عالفيس بوك واسميها حائط المبكى كل اللى معاه حاجة مزعلاها تيجى عالوول فى الصفحة وتكتب وتمشى
انتى سبقتى وعملتى الحفلة ياللا خيرها فى مكرة غيرها
وسلمى لى عالعياط
على فكرة انا قفلت حسابى فى الفيس بوك ومش عارفة حاقدر ارجع امتى
سلمى لى على مها عباسى وخلود وكل الشلة
وحشتونى جدا جدا جدا

غير معرف يقول...

هههههه اجمل حفله عياط .. واجمل تبويظ للحفلة حبي يا اميرة :))