مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الأربعاء، 3 فبراير، 2010

عيشة تقرف !!!!!!!!!!!!!!


جلست تنتظره باهتمام وشوق ...
ارتدت ثوبا انيق وتعطرت ...
اعدت عشاء رومانسي ...
وحلمت بليله حب ...

عاد من العمل مكفهرا ، مكشر ، قاطب جبينه ، قبلها علي خدها ببرود وصمت
مازالت مرحه ، ازيك ياحبيبي ، ببرود ، ماشي
خلع ملابسه بثقل ودخل الحمام وغاااااااااااب
طرقت علي باب الحمام ، حتغيب ، لم يرد ، طرقت بصوت اعلي ، حتتاخر ، سمعت صراخا لم تميز كلماته ، فتحت الباب ، مالك ، ببرود رد عليها ، باستحمي!!!

خرجت تنتظره ، سيخرج من الحمام ، يتعطر ، يرتدي بيجامته ، وتبدأ الحفله التي اعدت كل تفاصيلها !!!
خرج من الحمام ، لم يتعطر ، سيناااااام !!!
دخل الفراش ، نادته من الصاله ، ياحبيبي ، لم يرد ، ياحبيبي ماتيجي بقي ، لم تسمع رده !!!
دخلت حجره النوم ، مالك ، انت حتنام ؟؟ هز راسه ،تعبان وعندي مشاكل ومزاجي وحش ، احبطت ، سيفسد ليلتها !!
قاومت الاحباط ، قوم قوم ، تنام ايه ، انا عامله عشا لطيف ، هز راسه نفيا ، مش عايز اكل عايز انام !!!
ابتسم بصعوبه ، تعبان وعايز انام ، كشرت ، طيب قولي تعبان من ايه ، ترجاها بعينيه لتصمت ، ما قلت عندي مشاكل ومزاجي وحش...

يتسلل الغضب والاحباط لعروقها قطره قطره ، لا كده انت ماقلتش حاجه ، هي لاتريد تسمعه حقا ، هي تريده مبسوط ليقاسمها سعادتها في الليله الرومانسيه التي اعدت لها ، انا قاعده من الصبح مستنياك ، يطبطب علي كفها ، معلش تعبان وعايز انام!!
تتركه غاضبه وتخرج من الحجره متوتره ، تجلس امام التلفزيون ، كل مايذاع بايخ..
تعود للحجره ، نمت ؟؟؟ يرد بصوت منخفض ، بحاول ، طيب ماتصحصح نفسك كده وتيجي نتعشي ونتفرج علي التلفزيون ، يغطس تحت اللحاف ، ماليش مزاج ، من فضلك اطفي النور !!! تخرج من الحجره ، تتكلم في التليفون ، تشكو لصديقتها اهماله ، ولا معبرني ، عماله احايل فيه مافيش فايده ، تضحك صديقتها كلهم كده !!

تعود للحجره ، تجلس جواره علي السرير ، نمت ، يتحرك تحت اللحاف ويهمس بكلام لاتسمعه ، عصبيه متنرفزه ، ترفع اللحاف عن راسه ، ماانت صاحي اهو ، تشعل نور الاباجوره ، طيب ماتحاول تقوم نقعد سوا ، نتكلم ، يسحب الغطا فوق راسه ، تعبان والله ، لاتيأس ، طيب احكي لي مالك ، يخرج راسه من تحت اللحاف ،تعبان ياحبيبتي وعندي مشاكل في شغلي وعايز انام ممكن ؟؟ ، تكاد تنفجر من الغيظ ، تصرخ ، ممكن طبعا ، تخرج من الحجره وترزع الباب بقوة ، تتشاجر مع نفسها ، ممكن طبعا ممكن تنام وانا اتفلق تنام ولاتعبرني واتفلق انا طول النهار قاعده متنياك وفي الاخر ترجع تنام وتسيبني ، عيشه تقرف!!!

تفتح التلفزيون وتقفله ، تفتح التلاجه وتشرب كوبايتين عصير ورا بعض ، تاكل ثلاث قطع من الشوكولاته ، ستنفجر من الغضب ، ساحاول معه ثانيه ، تعود لحجره النوم ، غاضبه جدا لكنها ستحاول تكون رقيقه ، تجلس بجواره علي طرف السرير ، بصوت منخفض تهمس ، نمت ياحبيبي ، لايرد عليها ، انت مش نايم صح ؟؟ ، لايرد عليها ، مالك طيب ، قولي مالك ، لايرد عليها ، يزداد غضبها ، انت عامل نايم ليه ، هو انا عملت لك حاجه ؟؟ لايرد عليها ، تكاد تنفجر ، طيب قوم نتفاهم ونتكلم ، لايرد عليها ، تهزه برفق ، قوم ياحبيبي نتكلم ...

يقفز من تحت الغطا ، مجنون عصبي ، نعم ، اديني صحيت ، نعم ، عايزه ايه ، ملامحه مخيفه متنرفز ، ترتبك ، مش عايزه حاجه ، كنت باتطمن عليك ، نايم ياستي نايم ، نعم ، عايزه ايه ، راجع من الشغل تعبان ونايم ، عايزه ايه بقي ، تتدافع الدموع لعينها ، تنهمر قطرات سيول فيضانات ، لاتخرج الكلمات مخنوقه بالدموع ، ترتعش تنتفض ، تتبعثر الكلمات ، مش عايزه .... حاجه .. قصدي ... ينظر لها بغيظ ، بتعيطي ليه ، مش كنت عايزه تصحيني اديني صحيت ، عايزه ايه بقي ، يشعل سيجاره ، مازالت تبكي ، انا قلقت .... عليك ، يشعل سيجاره ثانيه ، مانا قلت اني زفت متوتر وتعبان وعايز انام ، خلاص بلاش نوم...

قفز من السرير ، مجنون عصبي ، مازالت تبكي وتبكي وتبكي ، جالسه مكانها علي طرف السرير ، يعود لها ، بتعيطي ليه ياستي ، قومي اغسلي وشك وبلاش نكد ، تنتفض ،نكد ... هو انا السبب في النكد ... انت اللي راجع مزعبب وانا عماله احايل فيك مافيش فايده ، يصرخ ، تعبان تعبان وعايز انام ، يصرخ بصوت اعلي ، ماتسيبني انام ، لكن ازاي زن وعياط وخبط الباب وتقيدي النور ودوشه ونمت واتزفتت ، نعم اديني صحيت اهو اي خدمه !!! لاترد عليه ، قلت لك عايز انام ، جريمه دي ،ايه مافيش رحمه ، عايزاني اصحي اديني صحيت نعم بقي عايزه ايه ، تبكي وتبكي وتنتحب وترتعش ، بتعيطي ليه ياستي حد عمل لك حاجه ، تكاد تنفجر ، لايشعر مالذي عمله فيها ، تحايله يتجاهلها ، تهتم به لايكترث بها وفي النهايه يتشاجر معها ويصرخ في وجهها ، يتركها مكانها ، عيطي براحتك ، انت كده تحبي العياط زي عينيك ، عيطي ، خرج من الحجره غاضب متوتر ، عيشه تقرف ، يلعن ابو الجواز واللي بيتجوزوا !!! جلس في الصاله شرب سيجاره اتنين خمسه عشره ، عصبي حيموت من التوتر ، غاضب منها ، ست نكديه زنانه تحب العياط زي عينيها!!

اطفيء انوار الشقه وعاد لحجره النوم ..
دخل تحت اللحاف ، يسمع نحيبها ، مازالت تبكي ، مازال غاضب ، جسدها ينتفض ، يقترب منها يطبطب عليها ، تلتصق به وتحضنه ، تتساقط دموعها علي صدره ، يحتضنها بقوه ، يهمس ماتزعليش ، تهمس وهي تنتحب ، خلاص والله ، يحتضنها بقوه اكتر تدخل في حضنه اكثر .........................و تتوقف عن البكاء والغضب وتتلاشي عصبيته وتوترته .... ويستيقظا سعداء !!!


هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

لا مش حلوة اية الزل والقرف دا يعني هي تعمل كل دة عشان ينكد عليها ويقرفها ويزعق فيها وهي ف الاخر تحضنة وتقولة خلاص والله اية قلة القيمة دي والاستفزاز دا هي دي المرأة في نظر الراجل
لا شكرا العيشة من غيركم احسن ع الاقل بكرامة مش عايزة حد يتنرفز عليا وانا بعمل عشانة كتير
صح دي عيشة تقرف بسبب الرجالة المتخلفين اللي زي دول