مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الجمعة، 4 يوليو، 2014

وهج وردي في اخر الليل .... الجزء الخامس


الجزء الخامس  



ماخابرش ليه الوجع
ما بقاش بيوجعنى
و ليه دموعى السخينة
دايما ترجعنى
للى مضى و انقضى
و ارحل ... ترجعنى
بادق بابك .. يا تفتح
يا ترده ....يوجعنى




                                                          " اعذريني البيت مش قد المقام "
                                                                                       منورة


مرتبكه ادور حول نفسي ، اتأكد من نظافه الصاله وادور باصابعي فوق المنضده والاذرع الخشبيه للكنب والمقاعد للمرة العاشرة اؤكد لنفسي نظافتها من الاتربة وعوادم السيارات وهواءها الملوث الثقيل ، افكر في ال" البطيخ " المثلج الذي اعددته لها وبرطمان الزتون الذي ساهاديها به ، كلما اقترب الوقت ازداد ارتباكي وتوتري ، لن يعجبها المنزل ، لن تزورني ثانيه ، ستتركني وترحل بسرعه متأففه من صخب الشارع وصراخ البنات ، ستفضحني عند امها التي ستذكرها بتحفظاتها تجاهي ورفضها لتعميق العلاقة بيننا ، ستتصل امها بجدتي نفيسه وتشكو لها قله ربايتي لاني تجرأت ودعوت مايسه بنت الاكابر في منزلي الفقير الحقير المتواضع في حاره صغيره بالمطرية ، ستتصل جدتي بزوجي وتأمره يضربني لاني خرجت عن طوع الكل و" باصة " لفوق ومديت قدمي خارج لحافي وعرضت حفيدة الاكابر لما لا تقبله العائله لها ، سيضربني زوجي فامزق وجهه باظافري واسب جدتي نفيسه التي افسدت حياتي صغيرة ومصممه تكمل افسادها..
سيعجبها منزلي وستحبني وتحب بناتي ، سترتاح من الحياه الضاغطه التي فرضتها عليها خالتي رضوي وجدي مصطفي ، ستجد راحتها عندي وتأتي بدل المره اثنين وعشره ، كل الافكار تتعارك في عقلي ، لااعرف كيف ستكون الزيارة ، مسحت الارض مره واثنين واخرجت المفرش الجديد لمنضده السفرة واخرجت اكواب الجهاز التي استخسرت استخدمها في البلدة ورفضت اقدمها لضيوف الباشتمرجي يحيي افندي زوجي ، اخرجتها ساقدم فيها العصير والحاجه الساقعه والميه المزهرة ، بيتي متواضع لكنه نضيف ، الحي شعبي مزدحم لكن حميم ، الصخب مزعج لكن مبهج ، هنا نعيش الحياه وعندكم في احيائكم الراقية الانيقة كل شيء جميل وبلا حياه ، طمأنت نفسي ، ستحب مايسه بيتي وحياتي ، وستقترب اكثر واكثر ...
دق جرس الباب دقه رقيقة مثلها ، وصلت ، لو جارتي لحطمت الباب من كثرة الطرق ولو ابناء الجيران لنسوا اصابعهم فوق الجرس وحرقوه ، تلك الدقه الرقيقه لمايسه ، تشبهها ، فتحت الباب وانفاسي متسارعة ، اهلا ، اهلا وسهلا ، نورتيني والله ، ابتسمت مايسه ابتسامه طيبه طمأنتني ، احتضنتها اهمس ، اعذريني البيت مش قد المقام ، تجاهلت همسي ودخلت للصالة بطبيعيه وكأنها تعيش معي ، بحثت عن نرمين ونسرين ، مرتبكتين يختبئا خلف ظهري وانا اكثر منهن ارتباكا ، فتحت حقيبتها ومنحتهما شوكولاته واحضان ، هنقعد فين ، سألت ، اشرت للكنبة الاسيوطي ، اتفضلي ، جلست وخلعت حذائها ورفعت ساقيها فوق الكنبة ، سألتها نسرين ، فين اولادك ، لطمتها علي وجهها ، ابلتك مايسه لسه مااتجوزتش ، ضحكت مايسه ، خدوا فالكم من عيالكم يبقي خلاص شكلي حاتدبس قريب ، وهمست ، تصدقي بنتك حرقت علي الكلام اللي كنت جايه اقوله ، اصل ، قاطعتها ، ايه جايلك عريس ، ضحكت لا مش قوي كده يامنورة ، لم افهم ، زميلي في الجامعه وبنحب بعض ، اظن وجهي اشتعل خجلا وصبغ بالحمرة القانية ارتباكا وفضولا ، صرخت في البنات لابعدهن عن حديثنا ، همست في اذنها ، وبتحبوا بعض حب حب يعني زي افلام السيما ، انفجرت ضاحكه ، ايوه ، زي افلام السيما يامنورة و............... لااعرف كيف دخل علينا الليل ونحن جالستين نحكي ونتكلم ، نخرج من موضوع للاخر وننسي ماكنا نتكلم فيه وقتما تبدأ واحده منا وبشكل عفوي الكلام في موضوع اخر جديد ، حكينا عن كل شيء في حياتنا والاهم حكت لي عن حبيب القلب الذي ستتزوجه قريبا ... ساعات وجودها مرت كالثانية ، ضحكنا واحسسنا بالسعاده ، البنات يرقصن وهي تصفق ، نشرب الشاي ونأكل الكيكه التي صنعتها لها خصيصا واعجبتها ، تسالني عن يحيي اخبرها انه يعود من عمله متأخرا ولانري بعضنا البعض ، تتخابث علي ، بتحبيه ، اشوح لها بيدي ، عندنا مايعرفوش الحب ولا بيصدقوا فيه ، راجل مناسب يعمر البيت ويستر البنت وخلصنا ، غصبوكي عليه ، اضحك ، عادي ، سلو بلدنا ، وانتي مارفضتيش ليه ، اضحك ودموعي تنهال علي وجنتاي ، رفضت وصوتت واتضربت علقه موت بالخرطوم واتجوزته وانا مجبورة ، عادي !!
 يرتسم الاسي علي وجهها ، المسافه بين بلدتنا واجباري علي الزواج وبين مصر الجديدة وزميلها الذي تحبه كالمسافه بين السماء والارض ، يمر الوقت ونحن سعيدتين و.... لازم امشي بقي ، احتضنها بحب فرحه بوجودها سعيدة بزيارتها و ... لازم تكرريها ، طبعا ورحلت ومعها الفرحه مثلما اتت بها ...
وحين انتصف الليل والقيت بدني المتعب علي فراشي ، حدقت في سقف الغرفة لااصدق مااعيشه ، مايسه بنت جدي مصطفي بنت الاكابر عندي انا منورة بنت مرتضي في المطرية وقعدت وكلت وشربت وضحكنا واتكلمنا وحكت لي عن حبيب القلب ، احدق في السقف لااصدق مااعيشه وما وصلت اليه ...
ايه يامنورة ، هي الدنيا ناويه تصالحك ولا ايه ؟؟؟؟
سألت السؤال وغفوت عميقا قبلما اجد اجابته ......

                                                                        " لازم نرجع البلد "
                                                                                        يحيي


ادي مصر وادي ايامها السودة ، مبسوطه ؟؟احدق في وجه منورة وهي جالسه علي الكنبة الخشنه في الغرفه الصغيرة التي تطل علي الشارع المزدحم ، عائد من عملي مقتول من كثرة الارهاق والتعب ، ساعتين اقضيهما كل يوم للذهاب للعمل ومثلهما للعوده لمنزلنا.. رفعت وجهها في وجهي وابتسمت ، اه..
تركتها ودخلت لحجرة النوم ، الجدران تكاد تطبق علي نفسي ، صخب الشارع يقتحم الجدران ويحتل الشقه الصغيرة بجنونه ، القي ببدني علي الفراش واغمض عيني نادما لاني رضخت لدموعها وتركت بلدة الخير الامنة الهادئه وحياتي البسيطه هناك لاتي هنا لهذه المدينة المتوحشه التي تدهس الغرباء وتزيد حيرتهم ، كل شيء في هذه المدينه يقتلني ، الصخب الزحام الاتربه المتطايره تردم انفي وفمي ، المواصلات المزدحمه ، طابور الخبز الذي يهد حيلي حتي اجلب لبيتي وبناتي وامهن الخبز الرديء الذي يتأففن منه ، اتذكر خبيز امي ورائحه الخميرة والمرحرح الساخن واندم اكثر واكثر ...
العمر كله مر ونحن في ذلك الصندوق الاسمنتي الضيق ، الشقه الصغيرة التي لم افلح براتبي الصغير في استئجار غيرها ، الحي المزدحم ازداد ازدحاما ، الحارات المتكدسه بسكانها ازدادت صخبا وجنون ، مشاجرات الجيران توقظني من اعز نومه مفزوعا ، اصوات السيارات ونداءات الباعه وصخب الماره ، كل هذا يزيدني جنونا ، منك لله يامنورة ، ادعي عليها من اعماق قلبي ، كنت هانئا في قريتي الصغيرة ، اعيش في داري الملك واتابع ارضي وزراعتي واود امي واستريح علي المقهي الصغير علي رأس الجسر مع اصدقائي نضحك بلا هم ، تركت كل هذا خلفي وتبعت زوجتي الحبيبه وتركت داري فقل مقداري وطار عقلي وتملكني الجنون ، صرت عصبي ،اتشاجر وذباب وجهي ولااطيق نفسي ولا الجميع ، اتشاجر مع زوجتي واصرخ فيها ، اصرخ واصرخ وهي بارده تتابع صراخي وكأنها تعرف اني في النهايه ، سانزل علي "فاشوش" ، بعض الغضب الاحمق وسيذهب لحاله ، اتشاجر معها واضرب البنات واحطم الاطباق واعوي كالذئب الاسير ، احنا لازم نرجع بيتنا يامنورة ، تحدق في وجهي وتكاد تضحك ، سلامتك ياباش تمرجي مااحنا في بيتنا ، تفهم مااعنيه لكنها تلاوعني تكيدني ، لااقصد تلك الحجرة الاسمنتيه التي تفح جدرانها بالحرارة والرطوبة والخنقة والموت ، اقصد داري في البلد ، شرفته البحريه وارضي التي تحيطه بمزروعاتها اليانعه ، اقصد داري في بلدتي الصغيرة ، البلدة التي يطمئن هدوءها قلبي ويسكن روحي ويحيطني بدفئه وهناءه ، هي تفهم مااقصد لكنها تلاوعني ، شرحت لها بدل المره عشره اني لااطيق الحياه هنا ، ترد علي ببرود ، ارجع براحتك لاانا ولا البنات حنتحرك من مكانها ، البنات ، الشوكه التي توخز جنبي ورجولتي ، البنات كبرت في الغربة ، تغيرت اخلاقها وشكلها ، صرن مثل الفتيات الغريبات التي اراهن في الشوارع المزدحمه ولايعجبني شكلهن ولا اخلاقهن ، بنات وجهها مكشوف وبرقع الحياء سقط تحت اقدامها منذ زمن بعيد ، خلعن الجلاليب الواسعة بورودها الكبيرة وارتدين الفساتين " الالفرنكه " التي تأتي بها لهن منورة ، تغيب عن المنزل ساعات طويله وتعود بحقائب مكدسه ، تزور اقاربها وتقضي ساعات طويله معهن ، منورة شكلها تغير وطباعها ايضا ، ليست هي الفتاه الوديعة الجميله التي عشقتها وافلحت اخطفها في حضني وداري ، ليست هي التي كانت مكسورة الجناح تعيش في بيت جدتها الحاجه وتتمني الفرار من بطشها وقسوتها ، ليست هي التي جحدتني بنظراتها النارية اللعوب وكتبت لها تتمناني اتقدم لخطبتها لانقذها من جدتها وعنفها ، تغيرت منورة وتغيرت البنات ، تغيرت الحياة كلها ، حتي انا تغيرت ، الحكيم سألني عما فيه وسبب عصبيتي وجنوني ، مللت من الاعتذارات اليوميه التي اسوقها له وقتما افتح العيادة متأخرا عن ميعادي ، كل يوم تخطفني المواصلات وتفقدني وعيي وصوابي ورزانتي ، الشوارع المزدحمه ورائحه العرق النفاذ والحرارة الخانقه ورائحه العوادم ، كل هذا يحتلني ، يفسد نهاري ويومي ، اصل لعملي متأخرا ، اعتذر للحكيم عن حالي ، اذكره بانضباطي وقتما كنا في بلدة الخير ، اشكو له من العفريت الذي احتل روحي وقتما تغربت عن ارضي وسكنت المدينة الموحشة ، يضحك الحكيم ويطالبني بالتعود علي حياتي الجديده ، اسمع نبرات صوته البارده واكرهه ، انت سبب انهياري وفساد حياتي ، لو بقيت في بلدة الخير ماعشت الاهوال التي اعيشها ، لااتعود ولن ، اصرخ انادي منورة ، تأتيني هرعه ، لازم نرجع البلد ، تضحك ساخره ،بل وتلاعب لي حواجبها وتؤكد علي ، ارجع انا ، لاانا ولا بناتي حنتحرك من مكانا ، اهم لاضربها ، تبقي ثابته وكأنها تتحداني ، لاتخاف مني ولاتعمل حسابي، لو اقتربت اكثر ستضربني، نعم ، واثق من مشاعري ، توحشت منورة وستضربني وتبعثر كرامتي في بيتي لاقتلها ، في بلدة الخير لو رفعت المرأة صوتها علي زوجها لحطم عظامها واشتكاها لابيها ليكمل عليها ضربا وسبا ، المرأة المؤدبه المتربيه التي خرجت من بيت اصول لاترفع صوتها علي زوجها ، هكذا كانت منورة ، كنت اسبها وتصمت ، والكم صدرها بقبضتي وتصمت ، واجذبها من شعرها وامزقه فتصمت ، كبيرها تبكي حتي ارأف بحالها واصالحها ، ابدا لم ترفع صوتها علي وطبعا لم ترفع يدها صوبي ، الا هنا ، في تلك المدينه المتوحشه ، توحشت منورة ، اصرخ فيها فتصرخ بصوت اعلي وتمتليء صالتنا الصغيرة بجاراتها يلوموني لاني لااصونها كمان يتعين علي ، ذات ليله سوداء جذبتها من شعرها ، كانت تخبرني بنيتها زياره اقارابها طيله يوم الغد ، صرخت فيها ان البيت زباله والبنات سايبه وانها لاتقوم بواجباتها الزوجيه ولا تطهي ولاتغسل ملابسي ولا تدللني ، شددتها من شعرها ولففت خصلاته الطويله علي قبضه يدي ، اهتزت رقبتها وكأنها ستسقط فوق صدرها ، تصورت اني روضتها وادبتها وعاقبتها ، تصورت اني كسرت نفسها ، لكنها صرخت بصوت عالي شق الليل الساكن بفضيحته ، صرخت وصرخت ، ارتبكت ، اخرسي يابت ، لكنها لاتخرس ، اجذبها من شعرها اقوي علها تصمت لكن صوتها يرتفع ويرتفع ، تسبني ، نعم ، هذا ماسمعتها تقوله ، ياراجل ياعيضه ، تركت شعرها وانهلت علي وجهها تلطيشا ، مازالت تصرخ وكلماتها القاذعه تحاصرني وتهدم رجولتي وكياني ، ماعاشت ولا كانت من تتطاول عليك يازينه الرجال ، وكأني سمعت امي ترثي لحالي ووضعي المهين ، انهلت علي وجهها اقلاما وعلي رأسها لكمات قويه لتحطمها ، تدفعني في صدري ، تدفعني بعيدا عنها ، من اين اتت منورة التي تزوجتها مكسورة الجناح بتلك القوة ، تدفعني بعيدا عنها بكل قوتها فاكاد اطير ، تتراقص قدامي علي الارض وكأني سأهوي ، يجن جنوني ، اضربها اقوي واقوي ، ساحطم ضلوعها ساكسر جمجمتها ساسحقها ، ازداد عنف وجنون ، تزاد جنون وغضب وحمق ، المح كفها يأتي من السماء ليهوي علي وجهي ، ساقتلها ، ابتعد عن كفها ليهوي في الفراغ ، اقبض علي ذراعها لاكسرها ، افلتت ذراعها مني وصراخها يحطم الجدران ، صراخها وصراخ ابنتيها ، مادت بي الدنيا ودارت ، احس دماءا بارده تصعد لرأسي وانتشر الضياء وسط ظلمه الليل ، فهويت ...................... من يومها وانا مقهور كسير النفس لاافكر الا في العودة لبلدتي وداري واهلي والحقول الخضراء ، كل نهار اخرج من منزلي مقررا الا اعود ، لن اذهب للعمل ولن اعود لها ، ساغادر تلك الحياه الموحشه لبلدتي ، بلدة الخير ، كل يوم اقرر وكل يوم ادور في ساقيه الحياة اسيرا ، اذهب للعمل واعود للمنزل اتشاجر معها واسبها ولاتكترث بي وحياتي تسير سوداء اسود من ليل البلدة في ليالي غياب القمر ، غدا سأرحل ، وغدا لايأتي ، غدا سأرحل ، وغدا يتواري منه فلايرحل ويبقي ..
مغمض العينين علي الفراش المتأرجح يحلم بالفرار من المدينة المتوحشه لبلدة الخير ، يضغط علي اسنانه ويتوعدها بالموت حين يعود للبلدة ويقص علي جدتها فضائحها وقله ربايتها وسفالتها وارتفاع صوتها ، يتوعدها بالموت حين يطلقها ويعيدها ذليله لبيت جدتها تخدمها ويحرمها من بناتها ويطلق لسان امه السليط علي بدنها يجلده و........... يرتفع صوت شخيره عاليا وهو يحلم ينتقم من منورة التي اذلته بحبها وغربته وايامها السوداء ...
ويهمس بين اضغاث احلامه ، سأعود للبلدة ، سأعود ...


                                                                    " مش حيحصل ابدا "
                                                                                       مايسة


انتي جيتي القاهره ليه ؟؟سألتها لاانتظر منها اجابة ، لكنها قالت وقالت ...
حكت لي بالتفصيل عن كل حياتها ، كأنها كانت تنتظر سؤالي الذي تأخر طويلا ، كنت انصت لها وانا لااصدق الفيلم الذي تقصه علي ، لايمكن تكون هذه حياتها ، احدق في وجهها المحتقن وهي تحكي وتحكي ، عروق رقبتها النافرة ، اسنانها التي تضغط علي بعضها تكاد تفتتها  ، دقات قلبها المتلاحقة كأنها تعيش كل ماعاشته مرة اخري ، تتسع حدقاتي اكثر واكثر ، غاضبه من جدي مرتضي وجدتي نفيسة ، اشفق علي خالتي سميحة ، اكره يحيي ، احزن علي نادر الذي اختطفه الموت ، روحي تتلبس جسدها وتمتزج وروحها واعيش معها كل ماعاشته ، تتساقط دموعي فزعا وتبقي دموعها احجارا تمزق مقلتيها ولاتسقط فرجا ، تربت علي كتفاي وتشدني لحضنها تهون وجعي ، انا التي اتوجع علي مامررت فيه وانتي التي تهوني علي وجعك ، لااصدق مااعيشه معك يامنورة ولااصدقه ماعشتيه ..
هل تلك الليلة كانت الفارقه بيننا ، وكأن كل ماعشناه معا مجرد لحظة صغيرة تافهه وماعشته معها في تلك الليلة وذلك الوقت الموجع ومابعده عمرا حقيقيا نسج بيننا حكايه وقرابة ووصل فصار بيننا كل ما صار...
في تلك الليلة الغريبة فرت منورة من يحيي  وتركت ابنتيها وخرجت متسلله وسط الليل من الحارة الصغيرة التي تعيش فيها واتت منزلي ورجاء ترتعش وتبكي ، في تلك الليلة الحياه ضغطت عليها اكثر مما تتحمل وتقوي ، وهنت عزيمتها وارادتها في القتال والحرب، احست نفسها اسيرة كالذبيحه تساق جبرا للسكين بلا حق حتي في الغضب ولا الحزن ، قررت تفر من حياتها ومنهم جميعا ، ساقتل نفسي ، قالت لنفسها ، فتحت الباب وخرجت وسط الليل هائمه علي وجهها في شوارع المدينه التي رغم كل ماعاشته فيها غريبه عنها لاتعرفها ، تمنت لو دهستها سيارة فتموت وتستريح ، لكن السيارات تحاشتها وهي تلقي نفسها في نهر الطريق تحت عجلاتهم ، طال سيرها اليائس في الشوارع ولم تجد امها الا بيتي لتحتمي فيه من كل ماتعيشه ومن نفسها ...
 طرقت الباب بدقات قوية فزعه وكأنهم يطاردوها ليقبضوا علي روحها وعليها ، فتح لها رجاء غاضبا من ازعاج الغرباء وسط الليل متصورها تائه ضل العنوان او عامل في احد المطاعم القريبه نسي رقم الشقة التي يحمل لها الطعام ، استعد رجاء لمشاجره عنيفه مع الطارق علي الباب الواقف خلفه ، حينما شاهدها تنتفض وتبكي نسي غضبه الذي تبدل وبسرعه لشفقة فياضة ، منورة ؟؟ لايصدق مايراه ، اتفضلي ، بقيت مكانها خجلة مرتبكة وكأنها تعتذر عن ازعاجه وعن زيارتها المفاجئه ، لم يتركها رجاء علي الباب تنتفض وتبكي ، سحبها من ذراعها وادخلها لغرفتي والقاها بجواري علي فراشنا الذي تركه ونام في الصالة واوصاني اهتم بها ، يحبها رجاء ويشفق عليها ، لايعرف لمشاعره سببا حقيقيا ، هي واحدة من قريباتي وليست الاقرب ، يعرف رجاء واعرف انا ، لكن الوصل بيننا ممتد وصادق ، يصدقها رجاء ، قال لي منذ لحظه لقاءهما الاولي انه يصدقها ، ينفض عنها الصخب والزيف ويجد في اعماقها البعيده فتاه حائرة مرتبكه تخاف من كل مايحيطها صادقه في مشاعرها التي تخفيها وتراكم عليها طبقات ثقيله من الاكاذيب والزيف دفاعا عن وجودها في الحياة التي لاتعترف بوجودها ...
انها تلك الليلة الموجعه التي عرفت فيها منورة بحق وعرفت كل ماتخفيه في نفسها من اوجاع وحزن ، عرفتها وعرفت كل تفاصيل حياتها المحزنة ، وقبلما ننام والفجر يداهم الليل بضياءه سألتها ، انت سبتي بيتك ليه ؟؟؟ همست يحيي عايز يرجعني البلد بالغصب ، وجدتني انتفض ، مش حيحصل ابدا ، في تلك اللحظه طالعني وجه عمتي نفيسه وقسوتها وخالتي سميحه وانسحاقها وجدي مرتضي وسلبيته واحسستني مسئولة عن منورة وحمايتها ، الكل تخلي عنها ليحيي واستراح من عبئها والقي همها علي الزوج الذي ابدا لم تحبه وابدا لم يفهمها وتركوها له ليدمر ماتبقي من حياتها ويكسر ارادتها ، علشان كده طفشت !!! اخذتها في حضني وانا اعدها ، اني ابدا لن اتخلي عنها ولن اسمح له يجبرها تفعل مالاتريده و...... الصباح رباح ....


                                                                  " والناس جابت سيرتنا "
                                                                                       نفيسة


هي بتك فاكرة نفسها ايه ؟؟ فاكرانا انكسرنا ومالناش كلمة عليها ؟؟ صوتي واهن لكنه قوي وحازم ، تجلس امامي سميحه علي طرف الفراش ، هي فاهمه انها حتمشي علي كيفها وتحل شعرها وتفرد قلوعها ، تحدق في مرتبكه ، مابترديش ليه ، تهمس سميحة ، معنديش كلام يتقال ياعمتي ، ليه ، شدي ليها تليفون وازجريها وهدديها باخوالها وفهميها ان حياتها رخيصه ولاعاش ولا كان اللي يلطخ شرفنا في الوحل ، يرتفع صوتي فاسعل سعال جاف موجع ، تجحظ عيناي وكأن روحي ستخذلني وتترك جسدي الوهن وترحل قبلما اكسر رقبة منورة واعيدها للادب والاصول ، طيب اهدي ياعمة اهدي وكل شيء يتصلح ، لايعجبني حديثها الماسخ ورقتها فيما لايجوز فيه الرقة ، بتك خرجت عن طوع جوزها وعصت كلام ابوكي ورفضت تجيني وماشيه علي هواها وانت لاكلمه ولا فعل ، طول عمرك خايبه ياسميحة ... تصمت وتلمع الدموع في عينيها ، ايوه خايبه وقليله الحيلة ، لو دي بتي كنت بحرت ورحت حداها ونسلت المداس علي راسها وكسرت رقبتها علي صدرها وجريتها وبناتها ورايا ورجعتها لطوع جوزها وطوعنا ، لكنك قاعده تعيطي وبس ، الراجل داخل خارج واهله بيشتكوا والناس جابت سيرتنا ومرغت هيبتنا في التراب وانت ولا فارق معاكي بتعيطي وبس ... يرتفع صوتي وتنفر عروقي وينهمر العرق البارد من جبهتي واتمني لو منحني ربي بعض القوه لاقلع منورة من الارض الشراقي واعيدها لدار زوجها طوع كسيرة الجناح والنفس ، لكن القوه ذهبت والحيل اتهد ومابقاش فيا غير لسان يسلخ سميحه زي الكرباج بلا فائده ولا طائل ...
اسعل واسعل واسعل ... تأتيني سميحه بكوب ماء وتتشاهد ، اتشاهد واشرب واعتدل علي الفراش ، ساعديني يابت ، تقبض علي وسطي وتكاد تحملني ، تضع المخده الصغيره خلف ضهري ، اسمعيني كده وماتصغريناش ، اؤمري ياعمتي ، هي بتك بتعمل ايه في مصر ، بتربي عيالها هناك ، بتصرف عليهم منين ، اياكش عايشه علي اعانات رضوي وبناتها زي الشحاتين والغجر ، تهز راسها نفيا ، العيب مش عليها ، العيب علي اللي فتح الباب للطوفان ، العيب كله من مصطفي واللي عمله فينا وفي العيله ، لاف علي الغريبه البندريه وهجر البلد ونسي الاصول ، واهي بنتك زيه بتمد جدرها لبره ، ياعمتي منورة غلبانه وعايشه هناك بتربي بناتها بتشتغل عليهم وكاسره ضهرها لصالحهم ، وايش جبرها ، مارجعتش تخبز وتعجن وتنضف دار جوزها ليه ، ايش جبرها ، ولا يابت تكون بنت لايفه علي بندري زي عمك وطفشت جوزها و.... تنتفض سميحه وتقاطعني بغضب رهيب ، كله الا كده ياعمة ، الا الشرف والعرض وسيرة الحريم ، لااصدق ملامح الغضب علي وجهها ، لاصدق نبرة صوتها العاليه ، لاافهم لماذا انتفضت من مكانها وكأن عقربه سامه لدعتها ، اسمعي ياعمه ، انا استحملت كتير وصبرت كتير وقلت وماله قدري ومكتوب علي جبيني ، احاول اقاطعها وانهرها لكنها لاتعطيني فرصه ، تتكلم بسرعه وقوة وعنف ، وكأنها ليست سميحه التي كسرت رقبتها ونفسها وعلمتها تنام تحت قدمي كالكلب البلدي ، انا شربت المر من كيعاني علشان اربي البت دي وعملت كل اللي ربنا قدرني عليه ، كفايه انا ياعمه ، كفايه اللي عملتيه فيا ، انسي منورة ، انسيها ، سيبها تعيش حياتها ، الحلو ليها والوحش ليها ، انسيها ياعمة ، وحياة النبي تنسيها ، البت بتربي بناتها وبتشتغل عليهم والبنات في المدارس وحتدخلهم الجامعه ، انسيها وخلي البلد واهلها ينسوها ، وليها رب اسمه الكريم ....
احدق في سميحه لااصدق ماتقوله ، سميحه فاعت وابنتها فاعت ونسيوا الاصول وصغرونا ....
احدق فيها غاضبه من الشيخوخه والعجز ، لو كنت بصحتي لسافرت وجذبتها من شعرها وكسرت عظامها وعلمتها الادب وان الله حق وسلو بلدنا سيف علي رقبتها وتقاليدنا وعادتنا اهم من ابوها وامها وان طاعه زوجها من طاعه ربها وانها فاجره وخرجت عن طوعنا وانها ملعونه دنيا واخرة ، لكني مريضه عجوز وهنة لااقوي حتي علي دخول الحمام الا بمساعده سميحة التي انتهزت مرضي وفردت قلوعها وطاحت وكأن كل عمرنا وتربيتنا ضاعوا هباء ، احدق في سميحه لااصدق مااسمعه منها وابكي وابكي ، ابكي بلادموع فقط حسرة ووجع و............ تقسم لي سميحه ايمانات مغلظه اني نمت مكاني وارتفع صوت شخيري وانها احكمت علي الغطاء واظلمت الحجرة وخرجت ، كل هذا وانا لم اشعر بها ، انصت لها صامتة لااصدقها .... اللعنة علي العجز والشيخوخه وطول العمر ....



نهاية الجزء الخامس

ليست هناك تعليقات: