مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

روح غاضبة وحزينة !!!! " قصص تبدو واقعية "


مات الاب في ريعان الشباب وترك ولدين وبنت وارمله قليله الحيله ولم يترك ميراث الا الشقه التي يعيشوا فيها ، هي فقط كل ماتركه من حطام الدنيا التي خرج منها ... باختصار شديد ، لم يفكر احد بعد موت الاب في الميراث ولا تقسيمه ، كل مافكرت فيه الارمله قليله الحيله ان تعبر باولادها صعوبات الحياه ، تعليم ووظائف وزواج ...

كيف عاشت الارمله وصغارها ، لااحد يعرف بدقه ، معاش قليل وخياطه للمعارف وجمعيات و..... تفاصيل كثيره لايعرفها احد ، الاولاد عاشوا في ضنك لكنهم عاشوا ، تعلموا ، نجحوا في المدارس ، ربما ماصيفوش ، ربما مااتكسوش السنه دي ، ربما هدوم الكبير لبسها الصغير ، ربما استنوا لحمه العيد من الاقارب المرتاحين ، ربما ربما ربما ..... التفاصيل مش مهمه ، المهم ان الحياه بصعوباتها مرت !!!

الابن الاكبر تخرج من الجامعه وسافر للخليج ، نعم نجحت الام بعلاقتها مع جاره مهمه متزوجه رجل خليجي عربي ياتيها شهر واحد في السنه ، نجحت ان تجد للابن الاكبر وظيفه في الخليج و........هوب ، باي باي ياضنايا !!!!
الابنة تزوجت من زميل لها في المدرسه التي التحقت للعمل بها ، الجهاز اتلقوظ والفرح شرحه واجروا الفستان و.... عش العصفوره يكفينا و.... كنبه وقله وكوبايه ..... وخارجه من بيت ابوها داخله بيت الجيران ، لابسه الابيض والاحمر ومعذبه الجدعان و..... هوب ، باي باي ياقلبي !!!

بقيت الام مع ابنها الاصغر في الشقه ، لاتنسوا ، في الشقه التمليك التي ورثوها جميعا عن الاب الذي مات في ريعان الشباب ... سنوات الشقا اكلت صحتها وافترست حيلها وطاقتها ، فجأ الام المكافحه التي عاشت تربي الاولاد الثلاث ، فجأ تحولت لسيده هرمه مرهقه متعبه ، ربما كانت مريضه بالضغط ولاتذهب للطبيب توفيرا لتمن الكشف ، ربما هي مرهقه فقط بسبب السنوات القاسيه التي عاشت فيها تدبر مصاريف حياتها واحتياجات الاولاد ، ربما الصراع النفسي الذي فرمها بين سنون تروسه المتوحشه وهي تحافظ علي ماء وجهها وكرامه اطفالها وسط مجتمع متوحش يشفق عليهم لكن لايمد له يد العون ابدا ، ربما ربما ..... ليس مهم مالذي حدث !!!

المهم ان الام الهرمه بقيت في الشقه ومعها ابنها الاصغر يخدمها ويرعاها ، ياخد باله منها ، الابنه انشغلت بالزوج والعمل وسداد الجمعيات وقصه كفاحها الشخصيه من اجل حياتها الجديدة ، انشغلت جدا ، وكل يومين تلاته اربعه تتصل بامها ، وحشتيني بحبك كويسه ماتزعليش مني وباي باي ، الام تري كفاح الابنه في حياتها ومش زعلانه منها و تدعو لها من اعماق قلبها بالنجاح والفلاح والذريه الصالحه ..
سنين ، الابن الكبير في الخليج ربنا فاتح عليه والحقيقه هو ابن بار بامه بيبعت لها فلوس كل شويه ، نزل اجازه اتجوز وخد مراته وجري علي هناك ولسه حنين ولسه بار وبيبعت لها فلوس من بين كل حين ومين !!!!

البنت احوالها استقرت اكتر في جوازها ، جوزها راح مدرسه خاصه وهي وراه وسابوا مدارس الحكومه اللي مش جايبه همها ، وبسرعه ولد وبنت وبعدين غلطه جابت ولد تالت ، والبنت ملبوخه بين شغلها وعيالها وبتحب امها طبعا وبتسال عليها في التليفون كل يوم واحشني ياماما ويوم العيد تاخد العيال وتروح لها ويوم عيد الام تشتري لها هديه غاليه ماهو ربنا فتح عليها هي وجوزها بمرتب المدرسه الخاصه وفلوس الدروس الخصوصيه وواحشني ياماما اعذريني ياماما!!!!!

الابن الاصغر قاعد مع مامته ، يروحوا للدكتور سوا ، يتعشوا سوا ، حافظ مواعيد الدوا ونظام الاكل ، الابن الاصغر اشتغل مندوب مبيعات ، بيخرج كتير ويسافر كتير والام لوحدها في البيت ، لما بيسافر بيقلق عليها ، يكلم اخته ، ماتروحي لماما تباتي معها النهارده ، ياريت والله بس انت عارف ظروفي ، عارف ظروفك !!! يسافر ويكلمها كل شويه ، انت كويسه ، عايزه حاجه ، تعيش ياحبيبي !!!!


فجأ انتبهت الام ان ابنها داخل علي الاربعين وقاعد كده قرد زعيزع ، لا جواز ولا حضن اخر الليل ولا عيل ولا تيل !!! بس مشغول بشغله وبيها وبمواعيد الادويه !!!!
انت لازم تتجوز !!! انتبه الابن الاصغر لما تقوله امه ، صحيح هو مااتجوزش !!! انت لازم تتجوز !!! الابن يفكر في امه ، حيتجوز ويسيبها لوحدها !!! وتسيبني ليه ، ماتتجوز معايا هنا ، البيت واسع ، اتجوز وهات مراتك هنا ، علي الاقل لما تسافر تونسني بدل ماانا لوحدي !!! فكر الابن في الفكره لقاها معقوله ومناسبه ، وبسرعه ، الام اختارت عروسه لطيفه وبنت ناس ، بنت علي قد ايدها وايد ابنها ، وبسرعه بسرعه خلاص الفرح بعد شهرين !!!

الابن الاكبر نزل اجازه الصيف ، الام عزمتهم كلهم علي الغدا ، اولادها التلاته وعائلاتهم ، الابن الاكبر ومراته وعياله ، البنت وجوزها وعيالها ، الابن الاصغر وخطيبته ، واللمه حلوه وربنا مايحرمنا من بعض ، والكلام خد بعضه وراح وجه ، ويضحك الاخ الاكبر مع اخوه الاصغر ، خلاص حتخش القفص ، مرات الاخ الاكبر تتقمص وخطيبه الاخ الاصغر تتقمص !!! تنتبه الام لتعبيرات النساء لكنها تتجاهل غضبهم ، نسوان مخها فاضي ، يسال الاخ الاكبر اخيه الاصغر ، ونويت علي ايه حتعيش فين ؟؟؟ ترد الام بسرعه وتلقائيه ، هنا طبعا !! ............................................ صمت طويل طويل ووجوه اسودت والف مبروك بارده بلا اي حماس !!!!

اجتماعات عائليه بين الاخ الاكبر والاخت ، يتجوز في الشقه ازاي ، عمره ماحيطلع منها ، حيستولي عليها كده والشقه دي فلوس كتيره قوي ماينفعش نتساهل في حقوقنا ونسيبها له !!! الاخت تتخض ، ياراجل حرام عليك ، اخوك عمره مايفكر كده ، مش مهم يفكر ازاي بس ده الواقع اللي حيحصل !!!! تحتار الاخت !!!
يسالها ، ماتاخدي امك عندك وهو يتجوز بره ونبيع الشقه ونقسم فلوسها علينا !!! تنتفض ، اخدها فين ، الشقه عندي ضيقه ومش حتستحمل دوشه عيالي وجوزي مش حيبقي علي راحته !!!! تساله ، ماتخدها انت معاك بره علي الاقل تغير جو !! ينتفض ، ماينفعش خالص ، انا باشتغل طول النهار فترتين ومراتي عصبيه ومش حتريحها والحياه هناك صعبه لاجيران ولا اهل ولا حد ، حرام علينا لو عملنا فيها كده !!! تصمت الاخت ولاتصدق تعاطفه مع الام !!! يقرر الابن الاكبر ، انا حاكلم اخوكي يتصرف ويتجوز بره الشقه !!!!

........................................... يلتقيا الاخين في مقهي قريب من المنزل ، لايفهم الاخ الاصغر سبب الاستدعاء المفاجييء من اخيه الاكبر ، ازيك ، الحمد لله ، بقولك ايه من غير لف ودوران ، عيب تبقي اناني وتفكر تستولي علي الشقه لوحدك ، دي ميراثنا كلنا ، لايفهم الاخ الاصغر ، شقه ايه وميراث ايه واستولي ايه ، طبعا ماانت لما تتجوز في الشقه وبعدين امك تموت ، بعد الشر ، طبعا بعد الشر بعد امك ماتموت مش حترضي تطلع من الشقه ، يبقي كده انت عينك علي الشقه في الاساس !!! يصمت الاخ الاصغر ولايجد عبارات مناسبه يرد بها علي اخيه الاكبر الذي لايتركه في صمته ، بقولك ايه ماتستهبلش ورد علي ، انت طول عمرك دلوعه امك ، هي بتحبك اكتر واحد فينا ، تلاقي ده مخطط بتاعها افكارها هي ، تجوزك معاها في الشقه ولما تموت تفضل انت في الشقه واحنا لا ، يصمت الاخ الاصغر لايجد ردودا مناسبه ، بقولك ايه فكر علي مهلك ، لازماك الشقه اشتري نصيبنا انا واختك ، الشقه دي فلوس كتييره قوي واحنا مش هبل ومش حنسيب نصيبنا فيها لحد حتي لو كنت انت يقاطعه الاخ الاصغر ، ونسيب ماما لوحدها ، ينتفض الاخ الاكبر ، مالكش دعوه بامك ، احنا حنتصرف ، بلاش شغل الاستهبال ده ، اتجوز بره الشقه او اشتري نصيبنا ، فكر براحتك وبلغني قرارك ، سلام ، ابقي حاسب علي المشاريب !!!!!!!!!!!!!!


في اخر الليل يعود الابن الاصغر للمنزل ، محتار ، صعبان عليه نفسه ، لم يفكر بالطريقه التي قالها اخيه الاكبر ، شقه ايه ، يفكر في حال امه ، يتزوج ويخرج من المنزل ويسيبها لوحدها ، لاتجد من يكلمها ولا ياخد باله منها ؟؟؟ يشتري نصيبهم ، منين ، الاخ الاكبر يعرف ان احواله الماليه صعبه وانه عايش بالعافيه وان ممعاهوش تعريفه يشتري بيه اي حاجه مش نصيبهم في الشقه !!! تلاحظ الام همه وضيقه ، تاخده في حضنها وتساله عما به ، لايرد عليها ، لن يخبرها بالحديث الذي دار بينه وبين اخيه الاكبر ، لكن الام تفهم كل شيء وتتجاهل همه ، تساله عروستك ازيها ، وتوكد عليه ، هانت ، كلها شهرين وعروستك تنور حياتك وحياتنا !!! وتصمم علي الاتصال بابنها الاكبر لتضع النقط فوق الحروف!!!!
تكلمه ، تعالي وديني النادي ، لايفهم لكنه يطيعها ، حاضر ياماما ، تؤكد عليه ، تكون لوحدك خلي مراتك عند امها وتعالي لوحدك ، يستشعر خطرا من نبره حديثها لكنه يطيعها ، حاضر ياماما !!!!

انت زعلت اخوك ليه ، هكذا بدأت حديثها مع ابنها الاكبر ، ارتبك ، لم يتصور ان اخيه سيشكوه لها ، انا مازعلتوش لكن ، نهرته امه ، انا عارفاك وعارفاه زعلته ليه قولي من غير ماتوجع قلبي ، شرح لها الابن الاكبر بسرعه افكاره ، ماينفعش يعيش معاك في الشقه ، مراته مش حتريحك ودي شقه العيله ، بدأت الام تفهم لكنها قررت الا تفهم ، مش فاهمه قصدك ايه ، قصدي دي شقتنا كلنا ، بس انا عايشه فيها ، ارتبك ، اه وربنا يديك طوله العمر بس بعد عمر طويل ، لماذا رات الام الدنيا سوداء امام عينها ، لماذا احست بالاسي علي حياتها كلها ، شاهد السحابه السوداء تغشي عينها ازداد ارتباكه ، انا مش قصدي حاجه ، قصدي نبيع الشقه ونقسم فلوسها عليها وهو ياخد نصيبه يعمل بيه اللي هو عايزه ، وانا اترمي في الشارع ، لا ازاي طبعا لا ، لو عايزه تقعدي معاه اقعدي معاه ، سالته ساخره ، او اجي اقعد عندك ، ارتبك اكثر واكثر ، تنوري طبعا بس مش حترتاحي مع مراتي طبعها صعب ومخدتش انك تقعدي معاها من الاول لكن هو حيعود مراته .... مازالت الدنيا سوداء ، قاطعته ، لا انا مش حاسيب بيتي واخوك حيتجوز ويقعد معايا ، بعد مااموت اعملوا اللي انتم عايزينه ، قامت ، يالا روحني لاني تعبانه ، ارتبك بشده ، ماتزعليش ياماما انا مش قصدي حاجه بس دي حقوق ربنا مش معني انك بتحبيه اكتر واحد فينا ياخد الشقه لوحده ، جحدته بنظره ناريه وصمتت ، يالا روحني !!!!


عادت للمنزل صامته ، ضغطها ارتفع بشده ، غاضبه من ابنها الكبير ، مشفقه علي ابنها الصغير ، تسال نفسها هل تحبه فعلا اكتر من بقيه اولادها ، ابنها الكبير ترك المنزل وتركها منذ سنوات بعيده جدا ، تراه مرتين ثلاث كل عام ، لم يدعوها ابدا تزوره وتسافر عنده وتقضي معه اجازه ، نعم زوجته سيئه الطباع ولو كان دعاها للسفر ماسافرت لكنه لم يفعل ، انشغل بحياته الشخصيه وعائلته الجديده ونسيها ، ابنتها خرجت من منزلها منذ سنوات بعيده ، مشغوله بزوجها واطفالها وعملها ، الله يكون في عونها ، انا لم الومها لكني اصف الواقع الذي اعيشه ، فقط ابنها الاصغر الذي بقي معها في المنزل ، الذي اهتم بها وراعاها ، فقط ابنها الاصغر الذي اجل حياته من اجلها ، هاهو يقترب من الاربعين ولم يتزوج ، لم يسافر من اجلها بقي بجوارها ، امكانياته الماليه محدوده ، لايستطيع يتزوج خارج الشقه ، لو بيعت الشقه نصيبيه لايكفي لشراء شقه جديده ، لو بيعت الشقه ستضيع هي ، لن يكون لها مكان ، ستتنقل بين منزل اولادها الثلاث ثقيله محرجه ، ضغطها يرتفع اكثر ، يلاحظ ابنها الاصغر حالتها النفسيه ، يسالها ، مالك ياماما ، لاترد عليه ، ياتيها ابنها الاكبر لزيارتها ، لاتحدثه ، صامته ، يساله اخيه الاصغر ، هي ماما مخاصماك ، ينفعل الابن الاكبر ، البركه فيك انت السبب ويترك امه والمنزل غاضبا ويمشي !!!! زارتها ابنتها ، حزينه عليها وعلي صحتها ، ماتشليش هم ياماما ، تضحك ضحكه واهنه ، الهم قتلتني خلاص يابنتي ماعلينا ايام وعدت ، تسالها ، زعلانه ليه ، لاتشرح لها ، هي تعرف كل شيء ، سالتها ، رايك ايه ، تخابثت الابنه ، ماليش راي ، نهرتها ، خلاص قومي روحي لبيتك وجوزك وسيبني في همي ومحدش يقولي مالك ياماما ....
....................
هل اتصلت الام بابنها الاكبر ؟؟ ماذا قالت له ؟؟؟ ماذا قالت لابنها الاصغر ؟؟؟ لااحد يعرف ..
اتصلت بابنتها واخبرتها فرح اخوكي الاسبوع الجاي ، ياريت تيجي انت وجوزك وتبلغي اخوكي الكبير يجيي الفرح هو ومراته وعياله ، وفجأ اخبرتها بلهجه حاسمه ، اخوكي حيعيش معايا في البيت وانا مش حاخرج واسيب بيتي لاي سبب ، لما اموت اتصرفوا مع بعض !!!
.........................................
...........................................
الاخ الاكبر لم يحضر الفرح وقال لاخته وقت اخبرته بموقف امه ، امك باعتنا علشان اخر العنقود ، تشبع بيه بقي !!! الاخ الاصغر تزوج وعاش مع امه في شقه العائله ....
..................
..................

بعدما ماتت الام باسبوع وصل للاخ الاصغر انذار علي يد محضر يطالبه باخلاء الشقه لانها ملك الورثه وليست ملكه وحده وانذار يطالبه بالقيمه الايجاريه عن الانفراد بالاقامه في الشقه المملوكه لجميع الورثه !!!! ودعوي لقسمه الشقه او بيعها بالمزاد العلني !!!
.......................
.......................

الاخ الاكبر لم يسامح امه التي حرمته من نصيبه من الشقه وهي عايشه وهي ميته !!
الاخ الاصغر لايجد مكان يخرج اليه ويترك الشقه ويدافع عن وجوده فيها بكل قوه !!!
الاخت تتمني حل المشكله وديا وبيع الشقه حتي تحصل علي نصيبها من ثمن بيع الشقه فتجهز بنتها جهازا لائقا!!
........................................
.............................................
الاخوه الذكور لايكلموا بعض !!!
علاقه الاخت ساءت بهما الاثنين وقتما طلب كل منهما منها ان تشهد لصالحه بالمحكمه ورفضت !!!

مازالت القضايا في المحاكم سنوات طويله ولم يحكم فيها بعد !!! !

............................................
................................................
روح الام غاضبه جدا علي اولادها الثلاث وحزينه علي حياتها كلها!!!!

وتسال نفسها دائما لماذا حدث ماحدث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

نعم لماذا تحدث هذه الاشياء ؟ و لكن دايما الخلاف فى المصلحة يفسد للود قضية يا حببوبى