مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



السبت، 26 ديسمبر، 2009

ليلة سعيدة غريبة اوشكت علي الانتهاء !!!!ا



انا .....
السهرة ........
التاريخ الذي ساعيد صياغته

الرجل الانيق الذي لايعرفني ولااعرفه

روحي بلا تجاعيد

ليله غريبه سعيده اوشكت علي الانتهاء

( انا )

وقفت في المرأه اتأمل ملامحي ... مازلت جميله ... هكذا اقول لنفسي ... نعم هنا وهناك بعض التجاعيد ، لكن من قال ان التجاعيد تفسد الجمال ، هل تغير شكله ، التجاعيد لا تغير شكل الجمال ، بل تقول التجاعيد في الوجه الجميل ، انه كان فائق الجمال قبل التجاعيد ثم صار جميلا لامرأه نضجت وكبرت لكن جمالها مازال ينطق بوجوده رغم السنوات والعمر !!!!!!!!

وقفت في المرأه اتامل ملامحي .... استعد لسهره صاخبه .... سارتدي ثوب يليق بالسهره الصاخبه التي ساقضيها ، اخترته تركوازي اللون ، حذائي فضي ستان بكعب عالي ، الشال الذي سالقيه علي كتفي فضي مزين ببعض الاحجار التركوازيه ، ساطلق شعري مجنونا عبثيا وارشق بين خصلاته وردات تركوازيه ، ساضع الطقم الانيق الذي احبه ، عقد وحلق واسوره وخاتم ، انه الطقم الذي تركته لي امي ميراث محبه !! استعد لسهره صاخبه ، تجملت برقه ، اضافت للجمال والتجاعيد غموضا رقيقا ، تعطرت بعطر هاديء ، لن اضع عطر نافذ يجذب الانتباه ويلفت الانظار ، ساضع عطر هاديء نسيم رقيق ، عطره صنعته بنفسي خليط من رائحه البرتقال والريحان ورائحه الجاردينيا ، لن اضع عطور الفل او الياسمين ، ساكتفي بباقه الزهور الهادئه التي مزجتها بمزاج رقيق .. قطرات قليله هنا وهناك ، ...

(السهرة )

اتأمل نفسي في المرأه ، جاهزه الان للسهره الصاخبه التي ساقضيها ، ساقضي تلك السهره الصاخبه وحدي ، حجزت منضده كبيره في مطعم خالي ، نعم خالي ، لااحب المتطفلين ، لااحب الاعين الغريبه التي ستختلس بعض النظرات الفضوليه ، التي ستتاملني وتؤجل تعليقاتها السخيفه لوقت لااسمعها فيه ، لااحب الانفاس الغريبه ، تضايقني ، فانفاس البشر ليست رائحه جوفهم بل هي رائحه نفسياتهم ، اذا نفرت من شخص لرائحة انفاسه احترس منه ، لكني في تلك السهره الصاخبه التي اعد لها منذ زمن طويل ، لااريد غرباء ، لااريد انفاسا كريهه ، لااريد نظرات متلصصه ، لااريد روائح تضايقني ، لذا حجزت مطعم خالي ، وحجرت فيه منضده كبيره ، اتفقت معهم ، اريد مفرشا احمر لامع ، تزينه الورود البيضاء ، اريد شموعا حمراء ، اريد موسيقي خافته هادئه طيله الوقت ، لااريد صخبا ، يكفيني الصخب الذي تضج منه راسي ، اريد شموعا كثيره ، تنير المكان ، ترسم شعلاتها علي الجدران اشباحا وخيالات ، تدفي المكان وتؤنسني ، اريدها شموعا عطريه ، بعضها برائحه الفراوله وبعضها برائحه الكريز وبعضها برائحه التوت البري ، شموعا تطلق نسيم رقيق وعبير حاني ، يدفيء المكان اكثر واكثر ....

حان وقت بدء الاحتفال ، حان وقت السهره الصاخبه التي ساقضيها ...

جلست علي المنضده المزركشه بمفرشها الاحمر الساطع ، تتراقص عليه خيالات الشموع ، تفوح منها عطور النسائم الحنونه !!! جلست علي مقعدي المريح باسترخاء لطيف ، صوت الموسيقي الهادئه يلفني ، ابتسم ابتسامه واسعه فتغير الشموع من وهج ابتسامتي فتتوهج اكثر واكثر ، يحتل الدفء المكان ، سيده انيقه وحيده جميله رغم التجاعيد تجلس علي منضده كبيره في مطعم واسع خالي ، ليس به الا هي وذكرياتها ....... ابتسمت ...


( التاريخ الذي ساعيد صياغته (

السهره الصاخبه ستبدأ حالا ........... هذا ليس احتفالا براس السنه ، هكذا شرحت للرجل الانيق المبتسم الذي سالني مالذي ساشربه في صحه راس السنه الجديده .. لم يفهم اجابتي ، فالليله ليله راس السنه ، وانا في المطعم المزين بالاجواء الاحتفاليه ، اوضحت له ببساطه ، اني في هذه الليله ساحتفل بكل رؤوس السنه التي مضت !!! لم يفهم لكنه ابتسم ابدا ، صب لي ماء بارد في الكاس الكريستالي ، اكملت حديثي ببساطه ، مرت سنوات كثيره لم احتفل براسها ، وسنوات اكثر لااذكر احتفالاتها ، وسنوات اكثر قضيت ليله راس السنه وسط صخب احتفالي لكنه شخصيا لم اشعر وقتها باي بهجه ، وانا ... هكذا اوضحت له ... قررت احتفل بكل السنوات السابقه ، سارسم تاريخا جديدا للسنوات ورؤوسها ، ضحك الرجل الانيق سعيدا وهنأني علي فكرتي الصائبه ، لماذا لحظت غيمه حزن في عينيه ، ربما هو ايضا يريد تاريخا جديدا لكنه لم يقرر رسمه بعد !!!

ساحتفل برؤوس السنوات التي مرت ....

سابدأ برأس السنه الاولي لي في حياتي ، حين كنت طفله رضيعه لم اتجاوز سبعه شهور ، هذه راس السنه الاولي لي في حياتي ، الارجح ان امي وابي خرجا ليتحتفلا وتركاني ، ربما تركاني مع جدتي التي اتت من بلدتنا الريفيه لترعاني ، خرجت امي بصحبه ابي لقضاء سهره راس السنه وبقيت رضيعه في فراشي ، دثرتني جدتي ببطانيه صوفيه جديده شغلتها لي خصيصا ، هكذا احتفلت براس تلك السنه مغطاه ببطانيه وثيره جديده ، جدتي شغلتها من صوف وردي وزينتها بارانب بيضاء وبط يكاكي ، نعم هكذا اراه الان بذاكرتي الجديده ، بط صغير يسير في طابور علي طرف البطانيه ، ربما بكيت قبل منتصف الليل بدقائق ، وقتها اخذتني جدتي في حضنها وقبلتني ، ودقت الثانيه عشر دقاتها تعلن عن بدايه العام الجديد .... فكانت قبله جدتي هي القبله الاولي التي حصلت عليها في الثانيه عشر مساءا ، ربما الاصدق ربما الادفء ربما الاكثر حبا ، هذه هي الراس الاولي للسنه الاولي في حياتي !!! هكذا قررت ، ساكتب في دفتر ذكرياتي ان جدتي منحتني قبلتي الاولي ، ساقرر ان هذه هي الحقيقه ، جدتي ماتت لن تكذبني ، والحقيقه لو كانت علي قيد الحياه وحكيت لها تلك القصه لاكدتها لي ، ليست لانها قصه حقيقيه ، بل لان جدتي الحانيه كانت تحبني وترغب دائما في اسعادي ، لذا ياجدتي يسعدني وانا في هذا العمر واوشكت اكون جده ، يسعدني ان تكون قبلتي الاولي في ليله راس السنه هي قبلتك الحانيه !!! شكرا لك ياجدتي !!!

اقترب الرجل الانيق من منضدتي ، لاحظ ابتسامتي الواسعه ، سالني لو ارغب في اي خدمه ، كدت اساله يجلس معي لكني احرجت منه ، ماذا سيقول علي ، سيده وحيده تدعوه لمنضدتها ، سيفهمني بشكل خاطيء يفسد احتفالي .. لن ادعوه .. كرر سؤاله بادب شديد ، شكرته ، ارتبك ، نحن هنا في خدمتك ياسيدتي ، كدت اؤكد عليه اني لاارغب في اي خدمه ، لكني اشفقت عليه ، فبدون خدمتي لن يحس بقيمه لعمله في تلك الليله ، بغير خدمتي لن يقبل البقشيش السخي الذي سامنحه له ، ابتسمت وطلبت منه قدح شاي ، ابتسم وعرض علي نبيذ احمر ، احضر الزجاجه والكاس الطويل اللامع ، ابتسمت ، فتح الزجاجه برشاقه وصب لي كميه صغيره في كاسي ورحل

تنعكس خيالات الشموع الحمراء فوق سطح النبيذ ، ترسم قلوبا وفراشات وطيارات ورق ملونه وبالونات كبيره ، ترسم زهورا تتمايل فوق اغصانها ، اراقب سطح النبيذ ولااقترب منه ، لن احتسيه في بدايه الليله والا ستنتهي الليله وبسرعه ، تركت الشموع تحتسي رحيق النبيذ وتتوهج وترقص وبقيت انا مع تاريخي الذي ساعيد كتابته !!!

كنت في العاشره ، اقيمت حفل راس السنه في منزلنا ، استعدت امي مبكرا للحفل ، زركشت الزينه كل الجدران وبقي الطباخ في منزلنا ليلتين قبل الحفله ، يطهو الديوك الروميه ويتشاجر مع الخادمات الصغيرات ، امي اشترت فستان دانتيل ازرق وحذاء جديد ، كنت صغيره ، اعلم ان ليلتي ستنتهي سريعا وقت ينهرني احدهم ويطالبني بدخول غرفتي واطفاء النور ، مازلت اذكر اصوات الحفل تدوي في اذني وانا نائمه ابكي تحت الغطاء وحيده في الظلام ، لكن كل ماحدث في تلك الليله لم يعجبني ، ساعيد صياغه الاحداث ، امي ستشتري لي فستان جديد لاحضر به الحفل ، نعم ابي وافق علي حضوري الحفل ، مع تشديدات كثيره بضروره الادب ، ساحضر الحفله ، ساجلس بعيدا مرتبكه بين اقدام الكبار يرقصون ويصرخون ويضحكون ، ساسمع صوت الطاهي يسب الخادمات الصغيرات ، لكن الطعام اللذيذ التي طهاه واكلت منه مع بقيه المدعويين سيغفر له صراخه ، ههههههههههه ، لقد اعدت شريط الاحداث وادخلت نفسي جزءا من نسيجه ، ساقص علي البنات في المدرسه في اليوم التالي احداث الحفل ، ساصف لهم فساتين المدعوات ، ساقول لهم ان الضيوف لم يكفوا عن الرقص ، ساتباهي عليهم بان ابي دعاني للرقص ، وانه نبهني في البدايه ، اننا سنرقص تانجو ، واحد اتنين واحد اتنين ، واحد اتنين واحد ، هذه هي ايقاعات خطواتنا علي الموسيقي ، وارقص مع ابي وانا سعيده ، يتطاير فستاني الجديد في الهواء وانا ادور بين ذراعي ابي ، هذا هو التاريخ الجديد ، لم انم باكيه ، لم انصت للاصوات الصاخبه تاتيني من خلف الباب والجدران تختلط مع الظلمه ترعبني كانها اشباح ، انا ارقص في الحفله مع ابي ، يتطاير فستاني الجديد ، دقت دقات الثانيه عشر ، اطفئت الانوار ، اسمع صوت القبلات والفرحه ، يقبلني ابي ويرفعني بين ذراعيه ، اكاد اطير من السعاده، هذا هو تاريخي الجديد ، اكلت من الديك وشاهدت الضيوف يرقصون وقبلني ابي في الثانيه عشر و......... كانت من اسعد الليالي التي قضيتها .... لكني لااتذكر امي !!!!

ربما كانت منشغله بشيء ما ، لااتصور هذا !!! ربما المح علي وجهها لمحه حزن اخفتها بابتسامه مرسومه ، هل فعلا كانت حزينه ، ماتت قبل ان اسالها ، لااتمناها كانت حزينه ، اتمناها كانت سعيده ، سارسم لها هي الاخري في تلك الحفله تاريخا جديدا ، ربما كانت تكلم امها في الثانيه عشر تهنئها بالعام الجديد ، نعم ربما عادت بعد هذا لابي فقبلها وشكرها لانها زوجته التي تسعده في الحفله وعموما ، نعم هذا هو التارخ الذي ساتذكره لامي ، ولن اسالها عن صحته ، فهي ماتت منذ سنوات بعيده ، والاموات لا يتذكرون الاوجاع والهم ، لذا هي نسيت ما اوجعها ، وتاريخها الجديد الذي رسمته اسعدها ، اكاد المح ابتسامتها وهي تجلس فوق راسي في سحابه منخفضه تراقب حفلتي بسعادة !!!!

مازالت الشموع تتوهج وضيائها ينتشر ، خيالاتها ترسم ابتسامه امي كبيره سعيده علي الحائط ، ترسمها تقبض علي باقه زهور كبيره ، اتت من جنتها تشاركني احتفالي الجديد ، رائحه الكرز والفراولة تعبق المكان ، كانها رائحه حضن امي ، الارانب البيضاء المشغوله فوق بطانيه جدتي فرت من فراشها وتراقصت امامي علي الحائط ، تمد اكفها الصغيره تكاد تعانقني ....

اقترب الرجل الانيق مبتسما ، لم تمسسي كاسك ياسيدتي ، ابتسمت ، مازالت الليله طويله ، ترسم خيالات الشموع قلوبا حمراء فوق سطح النبيذ القاني ، تتلاقي تتفرق ، كالاحباء في مطارات الاغتراب ، كان اعاصير الهم ستجتاح حفلتي ، ساهرب منها ، امسك كاس النبيذ برشاقه وادس انفي في هواءه ، رائحته تنفذ لجوفي ، كان دوارا خفيفا يتسلل لراسي ، لا لن اشرب النبيذ ، احتاج اليوم لعقلي يقظا ، ارسم تاريخا جديدا لرؤوس السنه ، كيف ساتخدر وانام واترك تاريخي كالباب المفتوح يتسلل اليه ومنه من يريد !!!! المشكله ان هناك سنوات كثيره كثيره ساسقطها من تاريخي هي ورؤوسها وارجلها وكل اجزاءها !!!! ساسقط تلك السنوات ، مالذي اذن سيبقي لي !!! كل تلك السنوات ساسقطها ، لن يبقي لي سنوات اذكرها !!! ضحكت ، مازالت رائحه النبيذ في انفي تخدرني ، لن اسقط اي سنه ، ساعيد صياغه الاحداث فيها ، ساصنعها من اول وجديد ....

كانت ابنتي في شهورها الاولي ، وكان ديسمبر شديد البروده ، رفضت الخادمه المبيت عندي لرعايه الصغيره ، قررت اقضيها سهره منزليه ، اعددت ديك وشموع وموسيقي وفستان جميل ، نميت ابنتي التي قررت تعاندني ولاتنام ، كلما اطفئت عليها النور صرخت ووقت اشعل الاضواء ، تكاد تبتسم كانها فرحه بصحبتي ، مره في الثانيه في الثالثه ، رضخت لبكاءها ، واصطحبتها معي للصاله ، امام الديك والشموع ، صمتت كانها تتامل مايحدث حولها ، اشعلت الشموع لكن رائحتها ازعجت الصغيره ، اشعلت انوار الصاله واطفئت الشموع ، الحفله لم تعد حفله ، الاضواء زاعقه تطرد الرومانسيه ، الصغيره علي ذراعي تذكرني بالامومه التي يتعين علي مراعاتها ، غيرت ملابسي وخلعت الفستان الانيق ، نظرنا للديك نظرات موحيه ولم نقترب منه ، اخذتها في فراشها انيمها علي انجح فنستأنف حفلتها ، اخذتها في حضني واخذت اغني لها ، اغني لها ، اغني لها ، ودخلت شمس اليوم الجديد من الشباك ، وجدتني وحيده وصغيرتي في الفراش ، ابيها ذهب للعمل ، الديك مازال سليما فوق المنضده ، كل شيء يشير لحفل لم يبدأ ، انها مقتضيات الامومه ، فالاطفال يفسدون الحفلات والسهرات والخروجات لكنهم يجعلوا الحياه افضل .... مالذي سامحوه من تلك الليله ، ماهو تاريخها الجديد الذي ساكتبه ، سالغي الحفله ذاتها ، فابنتي الرضيعه لن تكف عن البكاء وقلبي لايتحمل بكاءها ، لن نحتفل هذا العام ، لن نشتري ديكا فسعره غالي ونحن فردين ورضيعه ، سننام مبكرا حتي نستيقظ مبكرا نذهب لاعمالنا ، نعم التاريخ الجديد سيلغي الحفل وكل استعداتها ، سيبقي فقط ابنتي في حضني ليس فقط في تلك الليله بل في كل الليالي !!!!

اقترب الرجل الانيق ينبهني ، سيدتي دقائق قليله وتدق الثانيه عشر ،ستبدأ السنه الجديده ، نظرت في وجهه ، محايدا مبتسما ، المطعم خال وانا الزبونه الوحيده ، الموسيقي الهادئه تخدر الجسد ، رائحه الشموع وخيالاتها ، يجهزوك لعام جديد ، تتمناه سعيد !!!

يصب لي نبيذ ويهمس ، عام سعيد سيدتي ، الدقات تتلاحق ، ستبدأ السنه الجديده بعد دقيقه واحده ، احدق في الظلام الذي لفني فجأ ، اتذكر تلك السنه التي بدأت عقب وفاه امي ، في ذلك العام لم احتفل ولم ارقص ، لم انتظر قبله حميمه في الثانيه عشر ، بقيت في فراشي ابكي ، افتقد امي التي رحلت وتركتني ، في ذلك العام اختبأت من السنه الجديده تحت البطانيه ، دفنت راسي في حضن امي ونمت ، لاانتظر عام جديدا ولا احس بقدومه ، كنت اكلم امي والثانيه عشر تدق ، لن احصل علي القبلات التي اتمناها ، اذن فلاكلم امي ، وكل سنه وانت طيبه ياحبيبتي ، ياتيني صوتها مزغردا فرحا ، وانت طيبه يااموره ، هذه السنه ، امي ماتت ولن اسمع صوتها في التليفون ، ستبدأ هذه السنه مختلفه عن كل سنوات عمري السابقه ، انها السنه الاولي بعد غياب امي ، لها تقويم خاص ، تقويم الاحزان ، لن تهمس لي بحب وانت طيبه يااموره ، هذه السنه توجعني ، هل سالغيها في التاريخ الجديد ، لا سابقي عليها ، فقد امي ليس مناسبه مريره الغيها ، فقد امي ووجع رحيلها هي مشاعر نبيله قاتمه نعم موجعه نعم لكنها لاتستحق ابدا الالغاء ، هذا العام الذي لم احتفل براسه وقضيت في فراشي دقائقه الاولي اختبيء تحت البطانيه ، لا يحتاج اعاده صياغه ولاالغاء ، يحتاجني اتأمله ، استعيد لحظات المه النبيل ، اتذكر امي وحبها ووجع بعادها !!!

تدق الثانيه عشر دقه اثنين سبعه تسعه اثني عشر دقه ......................... بدأت السنه الجديده ، بدأت وانا وحيده وحده اختياريه ، انا وذكرياتي وارانب جدتي وقبلات امي وخيالات الشموع والموسيقي الهادئه !!!

) الرجل الانيق الذي لااعرفه (

اقترب الرجل الانيق مبتسما ، دعوته للجلوس معي ، ارتبك ، اعتذر ، كررت الدعوه ، نحن وحيدين في لحظه خاصه ، ستدخل علينا سنه جديده ، اعتذر ثانيه ، ان كنت تبحثين عن صحبه فانا لااصلح ، لان من سيجلس معك هو الرجل الذي يؤدي عمله ،ستجدي صحبتي سخيفه تفسد عليك الجو الجميل الذي تعيشيه ، ان كنت تشفقين علي من وقفتي احوم حولك طيله الوقت ، فهذا عملي الذي احبه لايحتاج شفقه منك او من غيرك !!! اعطاني ظهره ثانيه وعندما لف صوبي ثانيه ، كانت ابتسامه الموظف ترتسم علي وجهه بادب شديد ، احترمته وتركته وشأنه ، كنت ساصغي اليك ، احسك تحتاج للبوح وانا احتاج للانصات ، احتاج للاحساس بقيمه وجودي ولو في هذه الثانيه ، انصت لرجل لم يجد غيري يتحدث معها !!!

رشفت رشفه كبيره من كاس النبيذ ، حاد المذاق ، اعرف هذا الطعم ، لكني لااعرف طعم النبيذ ، انه خدر رائق ينتشر في فمي ، احس رغبه في الضحك ، يالها من ايام بعيده كنت اضحك بلا هم ، لااتذكر المره الاخيره التي ضحكت فيها لااحمل للدنيا هما ، كل ضحكاتي مريره ، في اخرها مذاق لذع حاد كمثل مذاق النبيذ ، اريد ضحكه رائقه من القلب بلا هم ، ساقوم وارقص ، ساخلع حذائي واقذف الوردات التركوازيه من شعري ، وسارقص ، ساقف علي حلبه الرقص الفارغه الا مني وارقص ، الموسيقي هادئه تخدر الروح كمثل يخدر النبيذ الجسد ، لن اقبل ذلك التاريخ الذي رسمت فيه الابتسامات علي وجهي بانصال الوجع ، ابتسامه مرسومه لاتكشف عن هم متكلس علي القلب ، لن اقبل ذلك التاريخ ، سأمحو ايامه من ذاكرتي ، ساصنع تاريخا جديدا من الابتسامات الحقيقيه التي اشرقت علي وجههي بلا عناء بلا زيف بلا رياء !!!

كانت ليله راس سنه وانا مع اقاربي واصدقاءي وابنتاي خارج الوطن ، كانت راس السنه الاولي التي احتفل بها بعد العتق من النار ، لماذا يوجعني قلبي ، حزينه انا علي حريتي التي طالما تمنيتها ؟؟؟ حزينه علي وحدتي وسط عالم صاخب ، لماذا لا تنهمر شلالات الفرحه داخل نفسي ، لكن السنه الجديده ستبدأ ومعها حياتي الجديده التي اعرف شكلها ، وانا اخاف المجهول ، سنه جديده مجهوله ستبدأ ، لااعرف اين ستاخذني واين ستتركني ، لكن اصدقائي واقاربي وابنتاي يلتفون حولي ، لماذا لايسعدني وجودهم حولي ، هل احسهم يشفقون علي ، هل التفافهم حولي شفقه ، لكني لااحتاج لشفقتهم ، فالضعف احساس لااحبه ، لااحتاج لشفقه احد ، انا اقوي من شفقتكم ، واحاسيسكم لاتسعدني ، هل بكيت في تلك الليله ، لاااذكر ، لكني لو عشتها ثانيه سابكي اكيد ، لماذا يخاف الناس من الدموع ، لماذا يهرعون مرتبكين لمن يبكي يطالبوه بالكف عن البكاء ، ربما دموعهم معلقه ستسقط ، ربما دموعهم جفت يستجدوها ولا تاتيهم تبخل عليهم بالراحه ، ربما توجعهم الدموع تذكرهم بنذالتهم وسخافتهم ، لكن تلك الليله لو عادت سابكي ، وحيده انا اعيش تجربه وحياه جديده في بلاد غريبه ، بعيده عن اهلي وناس وونسي ودفئي ، اجواء تحرض علي البكاء ، نعم ساعيد صياغه تلك الليله ، ساترك كل الاحداث مثلما كانت واغير من النظره الجامده البارده المرتسمه تعاليا علي وجهي ، كانها تقول لست ضعيفه ولااحتاج شفقتكم ، بالعكس انا سعيده حتي لو كنت لاتصدقون ، ساغير تلك النظره ، واترك بعض دموعي تناسب بين حين واخر ، ربما ايضا ساختبيء في مكان بعيد عن الاصدقاء والاقارب وابكي بصوت عالي انتحب ، ربما !!!في راس تلك السنه ، كنت متكبره انكر وجعا يحتلني ، ارسم علي وجهي ابتسامه احتفاليه تليق بالحفل الصاخب الذي احضره ، لكني ساعيد صياغه التاريخ ، ساترك لنفسي عنانها ، ترقص ان ارادت تبكي ان ارادت ، وحين تدق الثانيه عشر في تلك الليله ، ساحتضن ابنتاي وامزق وجناتهما قبلا ، ساستمع بقبلاتهما الحانيه فوق وجنتاي ، ساكلم ابي في التليفون ، ساكلم احدي صديقاتي ، تصرخ عندما تقرا رقم تليفوني علي هاتفها المحمول ، تصرخ وتبكي وتشرح لي افتقادها لي ، وقتها سابتسم سعيده بلا رياء بلا زيف ، من قال ان عالمي سيخلوا علي الا من وحدتي ، هاهما ابنتاي ، هاهو ابي ، هاهي اختي ، هاهم اهلي واسرتي ، هاهم اصدقائي وصديقاتي ، هم شركائي في هذا العالم ، شركائي ، يغيبوا يبتعدوا ، لكنهم في النهايه شركائي الوحيدين في هذا العالم ...

احدق في خيالات الشموع علي الحائط ، اتأمل الورود البيضاء تتراقص علي وريقاتها الصغيره خيالات اللهب ، مازالت نسائم الشموع العطريه تهب نفحات متتاليه ، سحابه من رائحه الكرز والفراوله والتوت ، الان انا في الثوان الاولي من العام الجديد ، في اي عام انا ، ماهي السنه التي بدأت ، لااعرف وليس مهما ، هي سنه جديده ستكون مختلفه عن السنوات السابقه ، هذه بدايه تقويم الفرحه ، سنه اعدت فيها ترتيب احداث السنوات السابقه ، اعدت كتابه التاريخ ، اقصيت الاحداث الموجعه بعيدا لخلفيه الشاشه ، صدرت الاحداث والمشاعر الحقيقيه في المقدمه ..

) روحي بلا تجاعيد (

انها سنه سعيده !!! لابد من الاحتفال بها ، ساحتسي رشفه نبيذ كبيره ، ساسمح للخدر يتسلل لراسي واطرافي ، ملايين النمل الصغير يزحف فوق جسدي ، لااضيق به ، استمتع بذلك الاحساس ، كان جسدك القي علي جانب من الطريق تاركا لروحك الطليقه حريتها ، هذا النبيذ لايسكر ، انه يسعد ، يستدعي الاحاسيس الفاره ويذكرك بيها ، ساقوم وارقص ، ساسبح في الفضاء ، ساحلق في العوالم الحره ، كمثل فراشه طليقه تتنقل بين الزهور الطيبه ، عصفور مغرد يقفز بين افرع الشجره الوارفه ، بطه صغيره تضرب باجنحتها الضعيفه في الماء البارد ، زهره بريه ترتوي من ندي الصباح وتمايلها الريح الحانيه علي غصنها الاخضر ، سارقص بروحي ، جسدي ليس مهم ، ثقيل خدل متيبس ، سارقص بروحي ، ساصعد لسماوات لم تصعد لها الارواح الحيه ، ساحلق فوق العالم اتأمله ، ساطير بعيدا لعوالم الفرحه الموصده باقفال الهم وادخلها ، سالف علي احبابي اعانقهم نائمين ، اترك لهم ورودي وقبلاتي فوق مخداتهم البارده ، ساجلس فوق سطح القمر اتدثر باشعته الفضيه واختبيء فيها من وحشه الليل ، سارقص بروحي ، ساضحك بسعاده ، هذا عام جديد ، بدأته بترتيب الاوراق والاحداث والتاريخ ، قصقصت الموجع ودفنته مع اصحابه في قاع الذاكره وردمت عليه بالورود والرياحين تغطي نسائمها العطره علي رائحته النتنه ، ساضحك بسعاده ، ساعود للزمن البعيد ، استعير روحي الحره واصادرها لصالح زمني الحالي ، ساسترد ملامحي بلا تجاعيد واترك التجاعيد وسنوات وشمها الكئيبه خارج تقويمي ، ساعود صبيه ، بل عدت صبيه ، صبيه انضجتها نيران التاريخ الموحش ، لكن التاريخ الموحش رحل ومعه تجاعيده ، قلبي بلاتجاعيد ، روحي بلا تجاعيد ، ضحكاتي بلا تجاعيد !!!!

اقترب الرجل الانيق سالني ايه المأكولات اشتهي ، ضحكت بادب ، ربما تمايصت عليه ، ولما لا ، اليس رجل وحيد في ليله جميله ، سالته مالذي سيختاره لي ، اعتذر بادب ، ياست منه ، تركته لحاله ورفضت الطعام ، لااشعر جوعا للطعام بل اشعر نهما للحياه ، الطعام لن يسعدني بل حريتي تسعدني ، لن اكل ، لااشتاق لمذاق او طعم ، اشتاق لاحساس وشعور ، ابتسم الرجل الانيق وياس مني هو الاخر ورحل بعيدا عن منضدتي ، لست الزبونه التي انتظرها لمثل هذه الليله ، لا اشرب لااكل لا اتعبه بالطلبات الكثيره لم اترك له مجالا للشكوي من وجودي ، ياس ورحل !!!

ساعود لراس تلك السنه ، التي كنت اقضيها مع جزء من عائلتي خارج الوطن ، كان ابي وعمي وابناء عمومتي جميعا يعملون في واحده من الدول التي اشترت الرجال وعرقهم بالدنانير ، جزء من عائلتها رحل خلف رزقه ، وهناك في الغربه التصقنا ببعضنا البعض ، داوينا هم الغربه بدفء الونس والصحبه ، كنا صغارا ، نسمع بغير قصد شكاوي الرجال التي سافرت من اجل جهاز البنات وشقق الاولاد ، نسمع شكاوهم وهم اسري الغربه ، يبكون كلما مات صديق لم يواروه التراب ، يبكون كلما اخبرهم احد بمرض عزيز لايملكون زيارته بباقه ورد ، يبكون كلما سمعوا السلام الجمهوري يعزف لعلمهم العالي ، هم اسري البنوك وارصدتها واصفارها الكثيره ، لكن قلوبهم متعبه بالهم ، يتمنون العتق ولايقوون عليه ، فالنساء لاترحمهم ، وشراء الذهب والصيني والاقمشه المستورده يضيع سنوات عمرهم ، التصقوا ببعضهم يعالجوا الغربه بالوطن الصغير ، انهم جزء من العائله ، جزء من الوطن حملوه في قلوبهم ، عاشوا طقوسهم كان الوطن سافر معهم ، بحثوا عن غيرهم من المصريين المغتربين واقتربوا منهم ، صفوه رجال البلد واكاديميه ومهنيه ، يعيشون سجن الغربه باختيارهم اللعين ، كنا صغارا لكنا نفهم طعم القهر الذي يحول احلي المأكولات في افواههم لملح كريه ، فاللقمه المغمسه بالغربه لاتشبع ولاتسعد ، كنا صغار نتمني العوده لمنازلنا ومدراسنا واصدقائنا وشوارع العابنا ، الغربه تعذبنا ايضا ، نستيقظ مكتئبين وننام محروقي الدم لانفهم سببا ، لم نفهم وقتها معني الشوق للوطن وافتقاد اهله ومراره الغربه ، لم نفهم لكنا احسسنا بالوجع والهم !!! في وسط تلك الاجواء الغريبه قررت العائله الاحتفال براس السنه ، تواعد اهلنا علي اللقاء في منزل اكبرنا سنا ومقاما ، ارتدت النساء اشيك ماعندهم وترصعن بالماس ، لااحد غريب بيننا ، لكن النساء لايسعدن الا بالتفوق علي غيرهن من النساء ، دخلت بيت عمي ، صاله منزله كبيره ، مليئه بالمصريين ، العائله والاصدقاء وابنائهم ، ترتدي الفتيات اثوابا انيقه وتزين رؤوسها بالفيونكات والشرائط ، يومها منحني ابي اذنا بوضع " روج " علي شفتاي ، دخلت صاله منزل عمي فرحه ، ابدو مثل الكبار تلمع شفتاي بالروج ، يومها قررت العائله نسيان الغربه وهمها ، رقصنا وضحكنا وقص الكبار بغير قصص ذكريات الوطن والبلده والاحباب ، هم يتكلموا ونحن ننصت لهم باهتمام كبير ، يذكروا بعضهم بالنكات والمواقف الساخره ويضحكوا فنشاركهم الضحك بل نضحك اكثر منهم ، في تلك السهره ، شاركتنا جدتي احتفالنا ، فعمي وابي وبقيه العائله ، نادو عليه بقصصهم فحضرت ولم تغادر حتي نهايه الحفله ، شاركتنا عماتي الاحتفال ، فالنوادر التي قاموا بها وغضب جدتي منهم والتعليقات التي احتفظت بها الاسره في راسها ، كل هذا تراثنا العائلي الخاص شاركنا احتفالنا ، وانتهت الليله ونحن سعداء !!!! عجبا ، كانت ليله راس سنه سعيده ، لماذا اذن اتذكرها ، مالذي ساغيره من احداثها ، ماهو التاريخ الذي ساعيد كتابته فيها ، نعم !!! تذكرت ، في تلك الليله لم تشاركنا امي الاحتفال ، مازلت اذكر احساس اليتم الموجع ، وانا اشتري فستانا للسهره لاتختاره لي امي بل زوجه ابي ، كنت اتمني تختار لي امي فستاني وتصفف شعري وتقرضني قلم الروج خاصتها لازين به شفتاي ، لكن امي كانت في مصر وحيده ، وابي وزوجته الجديده وسط العائله ، نعم مازلت اذكر كيف غابت امي عن الحفله ولم يفتقدها احد حتي الان ، كنت انانيه في مشاعري ، لم اكترث الا بالبهجه التي منحتها لي العائله ، لم افكر ثانيه في امي واحزن حتي لغيابها ، نسيتها كانها لم تكن موجوده ، في تلك الليله تقبلت بمنتهي البساطه غيابها ووجود زوجه ابي في مكانها عند ابي ووسط العائله ، كنت نذله كبيره ، كان يتعين علي وقتها اتذكر امي وافتقدها ، وعندما اكتب لها خطابا لاحق اقص عليها احداث الليله ، كان يتعين علي اذكر لها اني افتقدتها وكنت اتمناها معي ، لكني لم اشعر مثل تلك المشاعر فلم اقولها لها ، نعم وصفت لها الحفله والسعاده والاناقه ونسيتها ، لم اكترث بمشاعرها وهي وحيده في القاهره وبناتها يستمتعن بوقتهن في حفله ، لم اكترث بمشاعرها وهي وحيده في القاهره وزوجها السابق يراقص زوجته الجديده ، كنت نذله ، لكني الان ادركت نذالتي ، وشعرت بسخافتي واتمني اعاقب نفسي عليها ، اتمني لوالغيت الحفل وخلعت الحذاء الجميل ولملمت الورود التركوازيه من شعري وقذفتها ارضا ، اتمني لو تتواجد امي معي الان وتضربني علي قله احساسي ، تعاقبني بطريقتها عن ذنبي فابرء من الذنب بقيه العمر ، لكن امي ماتت ولم تنطق حرفا في هذا الموضوع طيله عمرها ، كانت عزيزه النفس لم تشحذ ابدا انتباهنا لاوجاعها ، لم تشكو ابدا من جحودنا في بعض اللحظات ، التمست لها الاعذار دائما ، كنا صغارا طائشين غير مدركين عمق جرحها ، لكن تعاليها علي لومي اوجعني اكثر ، ليتها تاتي الان وتضربني قلما موجعا ، ليتها تخاصمني عقابا فالح عليها تصالحني فتصالحنا غفرانا وحبا ، لكني ساعيد كتابه التاريخ ، ساعود للحفله منتبه لغياب امي ، ساقص حواديتها الجميله مثلما يحكي الجميع ، ساذكر العائله بامي التي كانت واحده منهم ثم لم تعد ، لن اتركهم ينسوها ببساطه وسهوله ، ساذكرهم بانها كانت ابنتهم وحرمت من صحبتهم قهرا وقسرا فلا اقل من تذكرها والاشتياق اليها ، ساعيد كتابه التاريخ ، لن اقترض من زوجه ابي قلم الروج الخاص بها ، ساسال امي في التليفون عن رايها في الفستان الذي ساشتريه ، ساحسسها انها موجوده في حياتي ومهمه جدا رغم السفر والغربه والبعد ، وعندما اعود من الحفل ساهر اكتب لها خطاب طويل ، ساقص عليها مالذي حدث في الحفل وكيف ذكرت الجميع بها وكيف افصحوا جميعهم عن اشتياقهم لها ، حتي ابي ، ساقول لها اني كنت افتقدها بشده وكنت اتمناها تكون موجوده ، سارسل لها قبله في الخطاب تؤكد شوقي ومشاعري ، وعندما سانام بعد كتابه الجواب ساحلم بها تزورني في الحلم وساقول لها ثانيه وثالثه وللمره العاشره اني احبها وانها وحشتني واني افتقدها !!!! نعم هذا هو التاريخ القديم الذي غيرته ، محوت الموجع من احداثه ورسمت ابتسامه كبيره فوق صفحته القديمه ، اعترفت بغلطتي ومشاعري الانانيه ونذالتي ، اعتذرت لامي وقبلت اعتذاري ، هذا هو التاريخ الجديد الذي صنعته !!!!

هل لمحت ابتسامه امي فوق السحابه الورديه التي تجلس عليها فوق راسي تتابعني في الحفل ، نعم لمحت ابتسامتها ، فالتاريخ الجديد الذي كتبته هذه الليله اعجبها ، لمحت ابتسامتها وتصورت يمامه بيضاء تهبط من السحابه الورديه وتقف علي المنضده بجوار الشموع ، يبدو ان النبيذ ادخلني بخدره في دوائر الاوهام والهلاوس ، احدق في اليمامه البيضاء علي المنضده فالمح خيالات الشموع علي اجنحتها ، هي موجوده وليست وهما ، اضحك ، من اين ستاتي اليمامه البيضاء ، راسي يدور كاني اخرف ، لكني لااخرف ، اليمامه البيضاء علي المنضده تحدق في راضيه مبتسمه ...

يقترب مني الرجل الانيق ،يسالني ، كاس ثانيا سيدتي ، ارفض بقوه ، فالكاس الاول لم تنفذ قطراته ووعي يغيب وياتي والهلاوس تحيطني ، لم يقبل رفضي ، وملا لي الكاس حتي حافته ورحل ... كاني لم اقل شيئا ، اذن لن احتسيه ، ساتركه علي المنضده شاهدا علي التاريخ الجديد الذي اكتبه ، كدت اساله عن اليمامه البيضا ، لكني سمعتها تهمس لي لن يراني غيرك ، فانا قلب امك وحبها ، لكي خصيصا ، ابتسمت ، نعم اليمامه البيضاء علي المنضده امامي لكن احدا لن يراها غيري

مرت ساعات كثيره وانا علي مقعدي اعيد صياغه التاريخ ، لكن الفجر مازال بعيدا ، لن ارحل قبل قدومه ، سانتظره ، سانزل الشارع وقت الفجر احتفل بالعام الجديد مع فجره الاول ، كم مرت علي حفلات لراس السنه تمنيت فيها انتظار الفجر ، لكن الليل الذي كنت اعيشه لم ينتظر الفجر ، ونمت الف فجر جديد لسنه جديده لم اراه ولم اشهده ، لكني هذا العام سابقي حتي الفجر ، وحين تتلون السماء بومضات حمراء وسط السواد المنحسر احتفاءا بالنهار الاول ساسير في الشارع ، افتحي رئتاي للهواء البارد المنعش ، ساوزع ابتساماتي علي السهاري في الشارع ، هؤلاء اللذين لايقووا علي تذاكر الحفلات الخاصه ولا ثمن قوائم الطعام الخاصه ، سابتسم لشابه صغيره تجلس علي كورنيش النيل يقبض علي كفها شاب محب ، سابتسم لعائله مصريه جميله خرجت تحتفل براس السنه فوق الكوبري ، تتدثر بالبطاطين وتحتسي الشاي السخن ، سابتسم لكناس عجوز يجلس علي الرصيف يرتدي طرطور ملون تركه السكاري علي الارض فلم يهن عليه وزين به شعره الابيض ، سابتسم لعسكري المرور الواقف في برد الفجر مبتسما يفكر في اللحاق بصلاه الفجر وثوابها ، لن اعود لمنزلي قبل احتفالي بالفجر !!!!

اقترب مني الرجل الانيق ، محتارا ، لااطلب منه شيئا ولايجد مني مايبدد وقت عمله الطويل ، اقترب مني ، سالني هل سعيده سيدتي ، نعم سعيده ، ابتسم بحق فرحا بسعادتي ، هذا مايهمني ، نعم صدقته ، جملته الاخيره ليست من مقتضيات عمله ، خرجت من قلبه لقلبي ، ابتسم وتركني مع سعادتي ونفسي !!!

كنا مجموعه اصدقاء ، اتفق معنا شخص كنا نظنه صديق تبين بعد وقت طويل انه حقير ، اتفق معنا علي الاحتفال معا ، اختار لنا مكان بعيد ، لانعرفه ، وطالبنا بمبلغ مالي كبير مقابل حضورنا للحفل الفاخر الذي سنحضره ، وفي يوم الحفله ، ذهب قبلنا ، تهنا وتهنا في الشوارع ، كل الصحراء تشبه بعضها ، نطلبه في التليفونات لايرد ، الساعه تجري صوب الثانيه عشر ، كدت ابكي يومها ، سابدء العام الجديد في الشارع ، تائه في الصحراء ، رد علي احد اصدقائنا في الاخير ، وصف لنا المكان فوصلنا والناس تعد للثانيه عشر ، دخلنا في الظلام ، حرمنا من قبلات الثانيه عشر ، المكان مزدحم بشكل رهيب ، لانعرف مكان الاكل ، لم يهتم بنا احد ، تركت معاطفنا ملقاه باهمال علي الكنب ، داست علي بعضها الاقدام ، الكل يرقص في هستيريا غريبه ، دخلنا حلبه الرقص نضحك بهستريا ، بل ونبكي احيانا ، لااحد يعرف احد ولايكترث احد بالتواصل بين البشر ، كانت ليله بارده ، ضحك علينا فيها ، دفعنا نقودا كثيره ولم ناكل ولم نشرب ولم نعامل باهتمام ، داست الاقدام الغليطه علي احذيتنا الانيقه وسط هستيريا الرقص ، بعد عده ساعات غادرنا الحفل غير ماسوف علينا ، شعرنا جميعا اننا ضحيه رجل نصاب ، سرق نقودنا ودس بنا في الزحام واختفي !!! كانت ليله كئيبه كشفت لنا عن السنه التي ستلحقها ، الاحساس بخسه ذلك الشخص الذي كان صديق اوجعنا ، النقود التي سرقها منا تافهه القيمه امام اكتشافنا لحقيقته ، سالنا نفسنا الف مره عن السبب الحقيقي الذي باعنا وباع صداقتنا بسببه ، عده جنيهات كثرت او قلت لاقيمه لها وتافهه ، يبيعنا جميعا من اجلها ، يلقي بنا في الصحراء الموحشه ثم في الزحام الهستيري ويختفي !!! لاتعجبني تلك الحفله ولا تلك الليله !!! ساغير احداثها ، سابدء من بعيد ، ساخرج هذا الشخص من حياتي تماما ، لن اسمح له بدخولها ، ليس صديقي ولن يكون ، سافوت عليه امكانيه النصب علي ، كيف سينصب علي وانا لست صديقته ، لن اذهب مع اصدقائي لذلك الحفل الهستيري ، ساصطحبهم لمكان هاديء ، نتناول فيه العشاء ونتمازح ونتبادل الحكايات ، وحين تدق الثانيه عشر ، سنتبادل القبلات والاحضان والامنيات الطيبه ، سنشعر بالونس والدفء والحميميه ، سناكل بشهيه ونضحك بثقه ونتبادل قلوبنا انخابا في صحه صداقتنا وحبنا !!! نعم هذه هي الليله الجميله التي قضيناها في التاريخ الجديد ، لااعرف ذلك النذل ، نعم لااعرفه ، لن نضيع معه ليله غاليه من حياتنا ، لن نتوه في الصحراء الموحشه ، لن ندخل المكان الهستيتري الذي يتحرش فيه الجميع بالجميع كانه سكاري لايقصدون ، لن نؤذي مشاعرنا واعيننا بزار الرقص والصراخ والزيف الذي اراد ذلك الغريب احتجازنا فيه ، الليله التي رسمت احداثها اجمل ادفء اكثر صدقا ، هذا هو التاريخ الجديد الذي صنعته!!!


( ليلة غريبه سعيدة اوشكت علي الانتهاء )

مازالت الشموع تحترق كاحداث التاريخ القديم الذي الغيته ، مازالت الورود ناصعه البياض امامي مثل ايامي الجديده التي اكتبها ، مازالت النسائم العطريه تلفني كسعادتي التي تحتويني ، مااجمل اسقاط الاحداث الموجعه من التاريخ الخاص ، لااكثرث بالاخرين بارائهم ، لااكترث بذكرياتهم ، انا اطهر ذكرياتي انا ، اغير ترتيب احداثها ، اكمل سنوات عمري بعمر سابق اجمل اعدت صياغته ....

هذه اسعد راس سنه قضيتها مع نفسي ... ساقوم الان وارقص ...

سادعو الرجل الانيق للرقص معي .. انه رفيق وحدتي وانا رفيقه وقته ..

لايملك خيارا ...


اقترب مني مبتسما ، سالته الحساب ، ابتسم ، لسه بدري ، شرحت له قصتي ورغبتي في السير في الشارع احتفل مع السهرانين ، ابتسم سعيدا ، سالته متي سينتهي من عمله ، اخبرني ، انت عملي ، وقت ترحلي سارحل ، احضر لي الفاتوره دفعتها ، سالني اي خدمه اخري ، سالته امنيه ، رجوته ، وعدني يحققها ، ادعوني للرقص ، اتسعت ابتسامته ، ساغير ملابس العمل وارتدي ملابسي واستعد للرحيل وساراقصك ، فككت الزهور التركوازيه من شعري ، ابتسمت لامي التي كانت تراقبني من فوق سحابتها الورديه ، عاد رجل مختلف ، قسماته حره ، تحرر من اسر العمل والخدمه ، دعاني للرقص ، رقصت معه ، لم اساله عن اسمه ، لااكترث باسمه ، لم يكلمني ، ترك الموسيقي تتخللني ، احسست الخدر يزيد ، سالته عن نوع النبيذ الذي صبه لي ، ضحك وهمس ، هذا ليس نبيذ ، انه عصير عنب احمر ، نقدمه للسكاري باعتباره نبيذا لاينتبهوا ، ابتسم ابتسامه كبيره ، وثقت فيك واخبرتك بسر من اسرار العمل ، لم اصدقه ، لكني سكرت ، ضحك وهو يدور بي ، سكرت لانك كنت تبحثين عن السكر ، كنت تتمنيه ، صدقته ، كنت اعرف ذلك المذاق لكني لم اتبين حقيقته ، صمتت الموسيقي ونحن مازلنا نلف ، اخذت حقيبتي وكدت اودعه ، قبض علي ذراعي ونصحني ، الوقت متأخري والشارع مليء بالسكاري لاتسيري وحدك ، تركت له ذراعي ونزلنا الشارع معا ....


سرنا في الشوارع الهادئه ، نبتسم للماره ، يحكي لي عن تاريخه الذي يرغب في اعاده صياغته ، احكي له عن التاريخ الجديد الذي رسمت احداثه ، كان الفجر يبزغ والسماء تومض بالسحب الحمراء والعصافير تغرد معلنه بدايه اول نهار في السنه الجديده ، ظلننا نسير علي قدمينا سعداء نتقاسم الاحاديث والمشاعر ، لااعرفه ولن اعرفه ثانيه ، لايعرفني ولن يعرفني ثانيه ، كنت مبتسمه وكان مبتسما ، نتواصل بلا عبء ولا هم ولا ضيق بمنتهي السعاده والرحابه والانطلاق ، فنحن ليس الا غريبين جمعتهما ليله غريبه سعيده اوشكت علي الانتهاء
!!!!!!!!!!!!

نشرت من قبل في مدونه ياما دقت علي الراس طبول

http://marmar18359.blogspot.com/2009/12/blog-post_26.html

وقررت نشرها هنا من ضمن الحواديت

ليست هناك تعليقات: