مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

أم كلثوم - علي بلد المحبوب




يظلم المسرح تماما ، اضواء خافته تسطع علي جانبيه ، نري البطله في مكانها علي المقعد الوثير ، نسمع صوت انفاس النوم وكأنها نامت مكانها ،ظلال تتحرك علي المسرح ، تهبط صور من اعلي المسرح ، صورة كليوباترا ، ايزيس ، ماري منيب ، سناء جميل ، لطيفه الزيات ، ام كلثوم ، الست امينه5 ، الست سوسو6 ، احسان شحاته 7، فؤاده2 ، صورة فلاحه مصرية ، فريده فهمي ، آمنة 8 ، خضره محمد خضر ، رضوي عاشور ، صورة سيده بملايه لف وبرقع تقف علي كورنيش اسكندريه ، جليله 12 ،روض 11 ، نفرتيتي ، هند رستم ، امينه رزق ، سعاد حسني ، نوال 9، تمثال نهضه مصر ، جميله 10، سلوي بكر ، زينب 1، عشرات الصور الاخري التي لايراها المتفرج في الصاله لان المخرج لم يلقي باضواء عليها ....

البطله نائمه علي مقعدها الوثير ، حوارا يدور بينها وبين النسوة المصريات ، همس متبادل لانفهمه لانسمعه ، الصمت يخيم علي قاعه العرض ، تكاد تسمع اصوات المتفرجين في الصاله ، تدب الحياه في الصور يتحولن لخيالات واشباح بوجوه النسوة المصريات المرسومه والمصورة ، يحطن بالبطله نصف دائرة ، مازالت نائمه علي مقعدها اسيرة الكابوس الذي تعيشه ونراه معها علي خشبه المسرح ، تتحرك النسوة ويقتربن منها ، تمد كل منهن ذراعيها صوب البطله ، تمسك كل منهن بجزء من جسد البطله ، لاترحلي ، هكذا يهمسن بصوت خافت ، لاترحلي ، تتنفض البطله علي مقعدها ، تسمع صوتهن ، ندائاتهن ، يلقي المخرج باضاءته علي القفص الحديدي في ركن المسرح ، ترفرف اليمامه بجناحيها وتتمني تكسر القفص الحديدي وتفر ، لاترحلي ، تغني روض بصوت دافء ، علي بلد المحبوب وديني زاد وجدي والبعد كاويني ، ترد كل النساء عليها بصوت هامس ومرتعش بالشوق ، علي بلد المحبوب وديني ، تكمل ايزيس الاغنيه ، يامسافر علي بر النيل انا لي في مصر خليل ، ترد كل الصور بصوت اعلي ، علي بلد المحبوب وديني زاد وجدي والبعد كاويني !!!!

يظلم المسرح تماما ونري ضوء وردي يلون وجه البطله النائمه علي مقعدها الوثير ، نلمح شفتيها يتحركان ، لانسمع صوتا في البدايه ثم يرتفع همسها اكثر واكثر ، زاد وجدي والبعد كاويني ونلمح اليمامه تخبط بجناحيها في القفص الحديدي !!! ويظلم المسرح تماما ، فتضج القاعه بالتصفيق !!! المسرح مازال مظلم فلانري دموع شمس تجري تحت الغلاله السوداء وهي تدخل كواليس المسرح وحين تقابل نيرة ترتمي في حضنها ترتعش من الانفعال !!!!

مشهد من حدوته ( يمامة حطمت بوابة التاريخ !!!) اقرؤها واسمعوا الاغنية !!!

ليست هناك تعليقات: