مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

الحيوان ... والمجنونة !!!! " قصص تبدو واقعية "





وقت انجبها كان كهل صاع وعاش الفساد قدر ماقوي ثم قرر يكمل نصف دينه بعدما مل الخروج عن الدين وخاف الوحدة والايام البارده !!! هو رجل ثري سليل الحسب والنسب من عائله يشغل ابناءها مواقع مختلفه في فرعي النهر ، الثروة والسلطه !!!

بعضهم رجل مال وبعضهم يعمل في منصب قيادي وبعضهم يجمع بين الاثنين !!!
انه رجل ثري ابن عائلة قويه يهابها الناس لاسباب مختلفه !!!
وهي ابنته فتاه وحيدة مدللة بعد شقيقين !!!
وقتما تزوج ، انتقي ابنه عائلة عريقه لاتقل عن حسب عائلته وتزوجها ..

وسرعان ماانجبت الهانم ابنين عاملهما الاب الشيخ بكل صرامه يعدهما للحياه الصعبه بعد رحيله وكيفيه اداره الثروة الطائلة التي ورثها عن ابيه !!! وبعدهما انجبت ابنه العائله فتاه جميله تشبه جدودها ، فدللها الاب الشيخ تدليلا مفسد غير مبالي !!! هي ابنته الجميله اخر عنقوده سليله الحسب والنسب وريثه الثروة الطائلة ، تستحق التدليل وربما الافساد ، فلا شيء يهم !!!!


في سن المراهقة ، وبين كل البنات ، كانت الاجمل والاشيك لكنها منفرة !!!
لايقترب منها الشباب في مثل عمرها ، شقيقيها مجانين ينهالا ضرب علي من تطلب منهما ضربه !!! لايكترثا بالاسباب لكنها رغبه الجميله التي لابد من تحقيقها !!!
تذكر ان ابيها صمم علي رفد مدرسه في مدرستها الابتدائي لانها نهرتها امام زميلاتها في الطابور وقت ذهبت للمدرسه بغير الزي المدرسي ، يومها الاب اعتبر ماحدث لابنته اهانه لايمحوها الا اعتذار من المدرسه امام الطابور ،لكن المدرسه رفضت تعتذر وكتبت استقالتها ، لكن الاداره التعليميه رفضت قبول الاستقاله ورفدتها مراعاه للشيخ الاب والابنه الجميله !!!!
تذكر يوم عادت باكيه للمنزل لانهم لم يختاروها في فريق الرقصات في حفله المدرسه ، تذكر ان ابيها وعدها انها ستكون نجمه الحفل وفعلا في اليوم التالي نادتها مدرسه الموسيقي ومعهما مصممه الرقصات وابلغوها ان الحفل سيبدأ برقصه ترقصها وحدها !!! فرحت واحبت ابيها ولم تكترث وقت سخرت منها الفتيات في المدرسه لان ابيها ايده طايله ، بالعكس ، سخرت منهم لانهم اولاد اباء مقطوعي اليد وانها هي تحصل علي كل ماتتمناه وماستتمناه لان ابيها هو ابيها !!!!

جميله لكن منفرة !!!
مدلله لكن وحيده !!!
فالاب يقوي يشتري لها سياره تكسرها في اول حادثه ، يقوي يرفد المدرسه ، يقوي يجعلها نجمه الحفل ، يقوي علي اشياء كثيرة لكنه لايقوي يلقي في طريقها شابا وسيما ابن عائلة يتوه في حبها ويتمناها !!!!
كانت تلاحظ مايحدث حولها وتدعي عدم اكتراث !!!
اشاعت ان الشباب يخاف منها لان ابيها رجل واصل وشقيقاها ابطال في رياضه الملاكمه !!!
عايرت حتي صديقاتها وقت دخلن في اي علاقه عاطفيه ولو عابرة ، عايرتهن لان الشباب لايعمل لهن حساب عكسها التي ترتعد اوصال الشباب وقت يسمعوا اسمها واسم ابيها ....
عايرتهن ، لكنها كانت تتمني قصه حب تدخلها مثلهن جميعا وتعيش في الوانها المبهجه !!! لكن هذا لم يحدث !!!!
لماذا كتبت كل ما كتبت !!!
كتبته لاوضح ان سائق التاكسي لم يكن يعرف كل تلك الخلفيات وقت وقع حادث التصادم بين سيارته القديمه وسيارتها الفارهه !!!
السائق يقسم انه كان يسير بسرعه معقوله منتبها للزحام والسيارات المجاورة لكنها هي ، وقفت فجأ امامه وقتما فتحت الاشارة ، كان يتحرك بعزم وقوة لان الاشاره خنقته ، تحرك بعزم وقوه وحين وقفت امام سيارته فجأ لم يملك اي حل الا يخبط سيارتها الفارهه ببوزر سيارته القديمه !!!
سائق التاكسي ، لم يكن يعرف عنها اي شيء حين فتح باب سيارته بعنف وجري عليها يفتح باب سيارتها يتشاجر معها لانها غلطانه لانها وقفت قدامه فجأ ، كان اكصدام سيارته قد تحطم تماما وغالبا الردياتير لان الماء الذي سال تحت سيارته كالدماء تتدفق من شريان مقطوع والبخار الذي تصاعد من الموتور ، كل هذا افصح له ان سيارته قد تحطمت وان اصلاحها سياخذ يومين ثلاثه لن يعمل فيهم ولن يدفع درس الواد ولا دوا امه ولا قسط الغساله المؤجل من الشهر الماضي ... كان السائق يعرف انها غلطانه لانها وقفت فجأ ، ويعرف انه سيتعطل عن العمل ثلاثه اربعه ايام ويعرف ان بوز سيارته تحطم ، هذا فقط ماكان يعرفه السائق !!!


نزل من سيارته كالمجنون ، هجم علي باب سيارتها وفتحه !!!
كانت ترتدي ملابس قصيرة وكانها علي البحر وتتحدث في الموبيل مع اخر لايعرفه السائق ، كانت تضحك ولم تكترث بما حدث في سيارتها !!! مالذي قاله له السائق وقت فتح الباب ، لايذكر ، نعم فذاكرته قررت تمحو ذلك اليوم من عقله تماما ، كل مايذكره نظره الجنون التي سطعت في عينيها وقت فتح باب السياره ، كل مايذكره ، صراخها العصبي فيه وسبب فتح باب سيارتها ، القت الموبيل في الشارع لم تكترث بما سيجري له ، تصرخ فيه بتعالي ، ايه ياحيوان فيه ايه !!! كل مايذكره ، انه كان يزعق فيها وهي لاتردد الا كلمه واحده ، ياحيوان عايز ايه ياحيوان !!!
هل كرامه السائق اوجعته وقت وصمته فتاه من دور بناته بانه حيوان ، هي غلطانه ووقفت فجأ وهو كمان اللي حيوان !!!
مازال واقف بجوار السيارة يشرح لها بغضب ان سيارته تحطمت وانها السبب !!!
لم يفهم لماذا سحبت الباب ولم تكترث بكلماته ولم ترد عليه !!!!
حين ادارت موتور سيارتها وضغت بكل قوتها علي دواسه البنزين ، تصورها ستفر وتتركه مكانه ، كاد يتشبث بالباب !!!
وفجأ ............ عادت بكل قوتها وبسرعه شديده للخلف
لم يصدق عينيه ، عادت بكل قوتها للخلف وخبطت سيارته بمنتهي العنف !!!
يصرخ فيها ، بتعملي ايه يامجنونه !!!
تعود للامام بجواره وتحدق في عينها بنظره جنون ثم تضغط بمنتهي القوه علي دواسه البنزين وتعود للخلف وتخبط سيارته بمنتهي العنف والشراسه ....
مره اثنين عشره .......... سيارته سحقت تحت خبطاتها المتتاليه !!!
هذا صوت زجاج السياره يتناثر ، هذا صوت الموتور ترتطم اجزاءه ببعضها البعض وتتفكك ، هذا صوت ارتطام سيارتها بالاكصدام بالرفارف .... ينظر لسيارته لايصدق .... ماء يسيل منها ، زيت يسيل منها ، تتصاعد الابخره ، يتناثر الزجاج !!!!
الناس في الشارع كله لاتصدق ماتراه !!!
السائقين بجوارها ابتعدوا بسرعه عن مكان وجودها !!!
مجنونه هي لكنها تقود سياره فارهه قررت تحطمها بلا اي اكتراث وتسحق تحتها السياره المتهالكه لسائق التاكس الذي وقت مذهولا لايصدق عينيه !!!!
مره اثنين عشرة ............. واطلقت كلاسك سيارتها وفتحت الشباك وبصقت عليه ، علشان تبقي تزعق ياحيوان !!!
وانطلقت مسرعه ................. واختفت لولا التقط عسكري المرور رقم سيارتها !!!!
هل احدهم يعرف مالذي جري للسائق !!!
ابلغ عنها وطلب معاينه السيارة ، لكنه وجد محضر ينتظره في القسم لانه سب ابنه الحسب والنسب وكاد يتحرش بها وقت فتح باب سيارتها بلا مبرر ، وحين حاولت الفرار منه طاردها واصطدم بها مره واثنين و............ اصبح متهم !!!!
واستمع لنصيحه اولاد الحلال وتنازل عن المحضر وتنازلت هي لطيبه قلبها وقلب والدها عن المحضر و...... يادار مادخلك شر !!!!
ومازال السائق مذهولا لايصدق ماحدث له ،وكثيرا ما يستيقظ في الصباح فزعا لان الفتاه المدلله زارته في الحلم وحطمت سيارته مره وحطمت منزله مره ودهست ابنته التي يحبها تحت عجلات سيارتها مرة!!!
ومازالت هي تجلس وسط صديقاتها وتضحك ، كسرت عربيته الحيوان ، فيضحكوا ، يستاهل !!!!
ومازالت وحيدة ومازالت مدللة ومازلت منفرة لااحد يقترب منها
فجاه ابيها وثروته نجح يقهر سائق التاكسي ويحطم سيارته ويسرق كوابيسه ويحتلها !!!
لكنه لم ينجح يقهر رجل يعجب ابنته ولا يعيرها ليتقدم طواعيه للزواج منها !!!!
ومازالت تضحك ومازالت وحيدة منفرة !!!!!!!!!!

هناك تعليق واحد:

محمد جمعه يقول...

حلوه طبعا
واكيد واقعيه , بتحصل وبتتكرر كتير
بنفس الصوره او بصوره اخرى بس بنفس الظلم والافترى.
تحياتى ليكى
واشكرك على كرمك بدخولك مدونتى