مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الثلاثاء، 12 أكتوبر 2010

ابو الزواج وايامه السودا !!!! " قصه تبدو واقعية " !!!!



ماتت زوجته !!!
لم يكن يحبها لكن كانت زوجه صالحه !!!
من قال ان الزواج بأمرأه صالحه يحتاج للحب !!!
تزوجها لانها ابنه عيله ومتوسطه الجمال ، هو يخاف النساء الجميلات لانهن يجلبن للازواج في اغلب الاوقات وجع الدماغ !!! ابنة عيلة ومتوسطة الجمال وطابخه ماهره حسبما اثبتت وقت الخطوبه القصيرة !!!

فور الزواج ... انجبت طفله فالثانيه ثم ولد وقررت تستكفي لكنه يتمني عائله كبيرة فرضخت لضغوطه وانجبت طفلا رابع وبعد سبعه سنين من الزواج كان صخب الاطفال الاربع يهدم جدران الشقه والعماره كلها !!!
لايذكر المرة الاخيرة التي رأي السيدة التي تزوجها وام اطفاله مبتسمه !!!

هناك اخري في المنزل ، سيدة مجنونه كثيرة الصراخ والضرب في الاطفال الاربع ، تخينه منكوشة الشعر ، انشغلت بتربيه الاطفال ونسيته ، لايراها الا ببوز ممتد امامها شبرين ، تشكو له من الاطفال وشقاوتهم ومن المصاريف التي تلتهتم مصروف الشهر في خمسه ايام ، يسمعها بنصف اذن ويخرج مسرعا او ينام امام التلفزيون وهي تنيم اصغر الاطفال ... وعاش معها غاضبا يلعن ابو الزواج وايامه السودا !!!

وفجأ ، ماتت الزوجه !!!
اسرتها اللعينه لم تخبره وقت تقدم لخطبتها انها مريضه بالقلب ، لم تخبره الاسرة بمرضها ، وهاهو يدفع ثمن خديعتهم اطفال يتامي اربع بلا ام وارتباك عاصف يضرب بحياته .... اخته رفضت تاخذ الاطفال الاربع منزلها فزوجها رجل نكدي لا يتحمل اطفاله فكيف سيتحمل اطفال اخيه ، امه مريضه ضغط وسكر وزيارتها لمنزله ساعتين تمرضها اسبوع ، كثره الصراخ والشجار والحزن علي المصير الاسود لابنها تمرضها ، تزوره تنوي الاقامه معه يومين ثلاثه وبعد ساعتين تودعه وترحل وهو يسندها حتي تنزل السلم !!!

ابنته الكبري سته سنوات والصغري لم تتم السنه بعد ، والولدين بينهما عفاريت يكسرا المنزل وهو يتشاجرا ويكسراه اكثر واعنف بعدما يتصالحا ويلعبا معا عسكر وحرامية !!!
اخذ اجازه اسبوع من عمله ومر الاسبوع سريعا ومازال الاطفال صغار ، تصور ان اسبوعه سيقضيه معهم سيحل كل مشاكله ، لكن المشاكل لاتحل ، الصغير يحتاج من يساعده في عمل الواجب والصغيره تحتاج من يغير حفاضاتها والاطفال الاربع يحتاجون من يطهي طعامهم ومن يجمع ملابسهم من فوق الحبال ويكويها ، في نهايه اليوم الاخير من اسبوع الاجازه ، لمح ملامحه في المرايه بالصدفه لم يعرف نفسه ، لم يحلق ذقنه منذ ماتت زوجته ، شعره متناثر كاغصان الشوك ، تحت عينيه هالات سوداء ، لماذا تصور انه يشبه زوجته قبل تموت ، كان ملامحها قريبه من ملامحه الغريبه التي فوجيئ بها مرتسمه علي وجهه !!!

مد الاجازه اسبوعين اخرين ، ثانيهما علي حسابه بعد نفاذ اجازته السنويه !!!
يشعر ارتباك في منزله وسط اطفاله ، خدمتهم استهلكت كل الاجازه ولاشيء انتظم !!!
لن يمد الاجازه مرة اخري والا رفد من الشغل !!!!
قبل اربعين زوجته احترق ذهنه ويفكر في كل الحلول الممكنه لحل تلك المشكله العويصة ...
اقترحت عليه اخته تاتي له بشغاله من البلد ترعي الاطفال ، سالها عن راتب الشغاله وحين عرفه تسارعت ضربات قلبه ، ان دفع راتب الشغاله لن ياكل ولن يشرب وسيجوع الاطفال !!! رفض الاقتراح !!!
اقترحت امه يضع الاطفال في حضانه ويعود بهم لمنزله بعد الشغل وله ولهم ربنا !!! اجر الحضانه واستئذانه من العمل مبكرا فاقدا لمقابل العمل الاضافي سيحيل حياته لجحيم !!! كل راتبه سيدفع في الحضانه والمدرسه وبقيه الالتزامات الشهريه !!!
قبل ما يعود العمل بيومين انفجر في البكاء الصاخب !!!!
تصور البعض انه حزنه علي زوجته فاض وضغطي !!!
اوصوه بالدعاء لها ليرحمها الله ، شرح لهم ان ربنا رحمها فعلا من الحياه وشقي خدمه الاطفال ، ربنا رحمها لكن عذبه هو بهؤلاء الشياطين !! وبسرعه تفتق ذهنه عن فكره جميله !!! سيتزوج وبسرعه !!! هذا ارخص الحلول واكثرها عملية وفائده !!! سيده تخدم الاطفال وترعاه و..........الباقي مفهوم !!!

لطمت ام زوجته علي وجهها وكشفت شعرها ومزقته ودعت عليه ربنا يخرب بيته اكثر مماهو مخروب !!!
تفهمت امه موقفه فهو معذور يحتاج لمن يخدمه هو واطفاله !!!!
تشاجرت اخته مع اخو زوجته وقتما قال عليه انه ندل لم يحترم زوجته ولا ذكراها !!!
تشاجرت اخته مع الرجل وصرخت بان الحي ابقي من الميت وان اخيها غلبان ومحتاس وهمه كبيرة وان اختك ماتت واستريحت وسابت لنا المصيبة من وراها محتاسين كلنا فيها !!!!
وقررت اسرة الزوج تساعد ابنها لحل مشكلته وبسرعه وسرعان ماوجدوا ضالتهم ، عثروا علي فتاه عانسه قليله الجمال من اسرة متواضعه ، ضغط الاب علي الابنه لتقبل الزواج بدلا من بقاءها في رقبته كالحيل !!! ولان وجع البطن ولا دلق الطبيخ ، قبلت العانس الاربيعينه تتزوج بارمل له اربعه اطفال وتدخل دنيا !!!

وقبل ما ينتهي شهر العسل الذي شاركهم لياليه الاطفال الاربعه ....تحولت زوجته الجديدة لامرأه تخينه منكوشه تشبه المرحومة ام الاطفال!!! قبلما تمر سنه علي زواجه بالعانس التي تعد كذلك ، انصرف عنها لحياته وترك لها الاطفال وشقاوتهم والمنزل وهمه و..............ونسيته الزوجه الجديده في غمرة انشغالها بالدوامه التي عاشت فيها وهي تخدم الاطفال الاربعه وتنهال عليهم بالضرب والشتم لانهم عفاريت حولوا ايام حياتها لايام سوداء !!
وازدادت قبحا وغضبا و................
مازال الاطفال يصرخوا ويتشاجروا ويكسروا جدران الشقه والعماره كلها !!!
ومازلت زوجه ابيهم تضربهم وتلعن ايامهم السودا التي افسدت زواجها !!!
ومازال هو يعلن ابو الزواج وايامه السودا !!!

هناك 5 تعليقات:

شخابيط يقول...

خلصت الحدوته ..
حلوة ولا ملتوتة ...؟؟؟

واقعيه بحته :)

Mona Abo - Elso3od يقول...

انها لا تبدو واقيعة انها الواقعية بعينها

شيرين سامي يقول...

أكتر حاجه واقعيه هي أن الرجل فعلا سرعان ما يبحث عن بديل في كل الأحوال أول ما يسيب حبيبته أو يفركش خطوبته أو يطلق مراته...يرتبط بعد أسبوع و لا اتنين...و طبعا في البيت ايدك منه و الأرض..أحييكي على واقعيتك

محمد جمعه يقول...

واقعيه جدا عزيزتى اميره
بس كان المفروض تكتبى - للمتجوزين فقط-
وغير المتجوزين يمتنعون
حرام تكرهى الشباب فى الجواز
تحياتى لكى اميره

الحسينى يقول...

فعلا بسيطه وواقعية وموجوده حوالينا فى كل مكان بس الصوره اللى لقطتيها للحكاية خلتنى احس انها مختلفة وعجبتنى اوى " ومر الاسبوع سريعا ومازال الاطفال صغار ، تصور ان اسبوعه سيقضيه معهم سيحل كل مشاكله"