مدونة "حكي وحواديت" للكاتبة والروائية أميرة بهي الدين



الخميس، 1 يوليو 2010

وجلست مني علي الكورنيش !!!! الجزء الثاني !!!



بدايه الجزء الثاني ..........

( 1 1 )
( النساء والرجال بالوجوه الورقية )

مازالت مني جالسه علي الكورنيش تحدق في النيل ، تشتاق لاحمد وتشتاق لعم نجيب ، حتي الوليه العجوزه صاحبه البيت اللي كانت قاعده فيه لما احمد كان بيرجعها بليل ، رغم انها ست غلسه لكن برضه مني اشتاقت لها ، احست صخب وضجه خلفها ، وجود نساء كثيرات ينزلن من سياره ليموزين كبيره ، حدقت في وجوههم ، نعم تعرفهم ، هذه احسان اللي اتجوزت محجوب عبد الدايم ، هذه امينه مرات سي السيد ، هذه هنادي التي تخدم في بيت الباشمهندز ، هذه ريري التي طردها عيسي الدباغ في الشارع وقت قالت له انها حامل ، هذه بهيه التي يحبها محمود اخو سيد ، هذه زنوبه العالمه التي تزوجت ياسين ابن السيد احمد عبد الجواد ، هذه فرجينيا جميله الجميلات التي احترقت بنيران الكراهيه المقدسه واعترفت للويزا الطيبه في النهايه ان ريشتارد لم يضرب بسهم عربي ، هذه نفيسة المحتجزه في حجز قسم بولاق تغني لها الساقطات يابلحه ياحلوه يامقمعه شرفتي اخواتك الاربعه ، هذه صباح التي شاهدت حبيبها منتصر يقتل امام عينها وعلي عتبه منزلها ظلما وسط الشارع ، هذه اميرة تغني الدنيا ربيع والجو بديع ، هذه كاميليا التي عاشت تخدم في البيوت وتزوجت رجل بخيل نتن وادمنت قهر احلامها هي وهند ، هذه فؤاده التي فتحت الهويس تحديا لقهر عتريس وصرخت في وجهه تحديا للظلم والقهر واحرقت قلبها الذي يحبه لصالح البلده المقهوره التي تحبها ، هذه امال التي قهرها الباشا وقت تزوجها وقهرها وقت رفض يطلقها وتحقق كابوسها الليلي وماتت تحت عجلات القطار ، هذه قرنفله صاحبه مقهي الكرنك التي احبت شابا وطنيا متمردا قتله السجانه في يوم كئيب فاحترق قلبها بحبه وضاعت وضاع ومعهم الوطن كله .... كل هذه النساء نزلت من سياره ليموزين كبيره ، كلهن يقتربن منها ، كل واحده منهم تمد لها يدها باوراق وملابس واكسسوارات ، احفظي الدور وارتدي الشخصيه وتعالي مكاني ، تحدق مني في وجوههم وتزداد ارتباكا ، ماهي القسمات الغريبه علي وجوههم ، ماهذه الملامح والتعبيرات ، ماهذا الحزن والشجن ، ماهذا الوجع المرزكشه به وجوههم الوان قاتمه داكنه تفصح عن قهر ودم محروق وحصار ............. مازالت مني مرتبكه لاتعرف كيف تتصرف !!!!

ارتبكت مني ، لماذا تهجم عليها كل هؤلاء النسوه الان في حالك الليل ، عايزين منها ايه ؟؟؟؟؟؟؟
وقبل تعثر علي اجابه سؤالها ، وقفت خلفها سياره ليموزين اخري ، نزل منها رجال كثيرين بلا وجوه ، وجوههم اوراق مكتوب عليها اسماء ممثلات وادوار ، لم تفهم مني ، احاطوها باوراقهم الكثيره ، بعضهم يبكي بعضهم يضحك ، بعضهم يوزع الابتسامات ، ادوار كثيره انتقي منها مايناسبك ، اختاري اي دور تحبيه اكثر من نفسك ، اي شخصيه تتوافقي معها اكثر مما تقبلي نفسك ، يحيطوها باوراقهم باسماء شخصياتهم باسماء افلاهم ، دور فاتن حمامه في فيلم الحرام ، دور سعاد حسني في غروب وشروق ، دور مني زكي في سهر الليالي ، دور سميره احمد في ليل وقضبان ، دور ناديه لطفي في النضاره السوداء ، دور فاتن حمامه في امبراطوريه ميم ، دور مريم فخر الدين في الايدي الناعمة ، دور سعاد حسني في الثلاثه يحبونها ، دور ماجده الخطيب في قصر الشوق ، دور تحيه كاريوكا في ام العروسه ، دور زيزي مصطفي في فيلم البوسطجي ، دور ناديه لطفي في للرجال فقط ، دور هند رستم في الراهبة ، دور سميره احمد في الخرساء ، ماجده في المراهقات ، دور مديحه يسري في فيلم الخطايا ، دور مرفت امين في فيلم الحفيد ، دور نبيله السيد في فيلم سواق الاتوبيس ، دور منه شلبي في فيلم اين عمري ، دور فاتن حمامه في صراع في الوادي و............... اسماء وبطلات وافلام وشخصيات ........ ومني مازالت محتاره تحدق في كل الاوراق التي يرتديها الرجال وجوها واقنعه وتزداد حيرتها !!!!!!

( 12 )
( النوم وورثه المؤلف )

القي الضابط راسه فوق الاوراق ونام ، سقطت راس المهندس فوق كتفيه المتعبين وتحول العرق فوق بدنه لوخز وقرص مستمر يحلم بحمام دافء وفراشه ، سند العاملين راسيهما المتعبه فوق الاكتاف المتسانده وناما ، قليلا الحيله لا ناقه لهم ولا جمل ولايعرفها اين ذهبت مني لكنهما المتهمين الاساسيين في تلك الواقعه الغريبه ، جلس احد الشاكين علي الارض ونام وشخر ، ونام الاخر واقفا ، الفجر يقترب والجميع محتجز مع بعضهم في غرفه النبطشيه بالقسم ينتظروا جميعا فرج ربنا ، دخل امين الشرطه صارخا ، ورثه المؤلف في الصعيد ، انتفض الجميع علي صوته المزعج ، الصعيد ، كلمه دوت في اذانهم جميعا ، هل سنظل اسري ذلك الكابوس حتي يأتوا ورثه المؤلف من الصعيد ، عاد الضابط للنوم فوق الاوراق وهو يهمس ، ابعت هاتهم ، نزلت كلمتيه فوق رؤوس الجميع صاعقه حارقه ، ضحك المهندس واخذ يهرش في جسده مستاءا من قذارته التي لايهتم باي شيء اكثر منها في ذلك الوقت !!!
ناموا جميعا كل في مكانه ينتظر قدوم ورثه المؤلف من الصعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ همس الضابط ، ماهي ليله سودا والله سودا ، وافقه الجميع يهزوا رؤوسهم تاييدا ، فعلا ليله سوده واسود من السواد كمان !!!!!!!

( 13 )
( المسرح )

قامت مني من علي مصطبه الكورنيش ، وقفت وسط النساء وشخصياتهن ، احاط بها الرجال باوراقهم الورقيه والادوار التي يعرضوها عليها ، لماذا تحول الكورنيش لمسرح ، لماذا فتحت الستاره علي مني محتاره وسط كل تلك الشخصيات ، مسرح كبير ، تقف مني علي خشبته قرب الجمهور كانها تكلمهم ، وخلفها في عمق المسرح شاشه سينما كبيره ، تعرض عليها الشخصيات التي جاءتها علي الكورنيش ، تري ومضات من حياه تلك الشخصيات ، تسمع حواراتهم ، تلمح وجوهمم ، العقدة الدرامية في شخصياتهم ، مكان واثر الاخرين في حياتهم .......
هذه نفيسه ............ لا .. لااستطيع اكون نفيسه ، تلك السيده التي غدر بها البقال ابن البقال ، وغدرت بها الحياه وقت منحتها قبحا ابعد العرسان وفقرا زاد وحدتها ، لا استطيع اكون نفيسه التي جلست علي ماكينه الخياطه حتي انكسر ضهرها ، المؤلف احتجزها في اشكال مختلفه من القهر ، قهر اجتماعي قهر انثوي قهر عائلي وحين انحرفت وسقطت وهوت ، لم يشفق عليها اخيها التي طالما منحته كل حبها واشكال عطائها المختلفه ، خاف علي نفسه ودفعها لقتل نفسها لانقاذه حسبما تصور واهما .... لا لن اكون نفيسه !!! لااقوي عليها ولا علي تحمل اعباءها وهمومها وقهرها !!! وبكت نفيسه ولوحت لها وعادت للسياره الليموزين !!!
هذه فؤادة ............. لا ، لااستطيع اكون فؤاده ، التي احبت عتريس في شبابها وابتعدت عنه وقت لوث دخان البارود قلبه الابيض وتحدته حين ورث القهر والسطوه والجبروت من جده واذل الفلاحين وبسط سطوته عليهم ، لااستطيع اكون فؤاده ، التي فتحت الهويس لاتخاف علي نفسها ، التي رفضت تمنح التوكيل لابيها ليزوجها للرجل الوحيد التي احبته ، لكن استسلامها لحبها سيقهر بلدتها ويكسر شراره التمرد ويجعلهم اذلاء خاضعين لعتريس ، لا استطيع اكون فؤاده ، التي بقيت مع حبيبها في غرفه واحده تمنع نفسها عنه وتصرخ في وجهه ان زواجهما باطل ، هذه شخصيه مركبه معقده ، مناضله مقاتله ، قويه ، لااستطيع اكون هذا ، كنت اتمني اكون فؤاده لكني لااقوي عليها ولا علي اختياراتها !!! ابتسمت لها فؤاده والتمست لها الاعذار علي الضعف الذي يحتل نفسها وعادت للسياره الليموزين !!!!
هذه بهيه ، ياحرام يابهيه ، محمود دخل مستشفي المجانين ، الا بالحق هو محمود ولا سيد ، مين اللي اتقتل ومين اللي دخل مستشفي المجانين ، ياحرام يابهيه ، حياه صعلتك تعجبني لكني لااعرف اعيشها ، والبحار الذي احببتيه وقتل او دخل مستشفي المجانين لااتحمل حياته بعبثها بجنونها بصخبها ، ياحرام يابهيه ، حتفضلي بقيه حياتك قلبك محروق لان سيد او محمود مات ولان سيد او محمود دخل مستشفي المجانين ، وانت معتبره محمود عايش وشريفه معتبره سيد عايش ومحدش في الدنيا عارف مين اللي عايش ومين اللي مات ؟؟؟ ياحرام يابهيه ، مقدرش اكون انت ابدا ... ضحكت بهيه ضحكه ساخره ، ماانت مش فاهمه حاجه ، فاهمه الحياه حب وعواطف وعم نجيب ، الحياه حاجه تانيه ، بحر مالوش كبير ، مركب من غير شراع ، الحياه حاجه صعبه عليه يابنت المدارس ، باي باي يامني ، وعادت وهي تضحك للسياره الليموزين !!!
هذه امال .............. تشفق مني علي امال ، احبت خالد لكنها زوجه للباشا المستبد وحين طلبت الطلاق حرمت من ابنها وحين مات خالد طلقها الباشا وحرمها من طفلها وحرق قلبها عليه واخبره ان امه ماتت ، لا لن اكون امال ، لقد عذبني حبي لاحمد وتضحياتي لكني في النهايه حصلت عليه وعلي حبه ، اما امال ، فاحبت خالد ولم تنهل من عين حبه بالعكس قهرت بالحرمان منه ثم موته ، وحرمت من ابنها وعجز اخيها عن حمايتها ......... ياحرام ياامال ، همست مني ، فهمت امال انها لن تقوي علي ظروفها ، لوحت لها بعيون شجيه كانها تدعوها تدعو لها ليقويها العزيز العادل علي ظروف حيياتها وقهرها !!!! وعادت امال للسياره الليموزين !!!
هذه صباح ... الراقصه التي احبت منتصر الخارج عن القانون ، وعلقت صوره فوق سريرها وذهبت له المحكمه واختفه في منزلها وعرضت عليه نفسها تهرب معه ، صباح التي احبت منتصر في وقت لم يكن منتصر مستعدا الا للانتقام من اعداءه والانتقام لشرفه الذي تلوثت وقت هربت زوجته وابنه عمه واشتغلت مع شبكه دعاره ، احبت صباح منتصر في وقت غلط ، لكن الوقت الصح لم يكن متاح بينهما ، احبته حتي شاهدته يسقط صريعا امام عينها وعلي عتبه منزلها برصاصات كثيره مزقت جسده وروحه ، بكت مني ، غلبانه صباح ، مقهوره ، احترق قلبها بقتل الحبيب امام عينها ، لااقوي اكون صباح ولن اتحمل حياتها ، لن ارقص في الافراح واتشاجر مع الجيران واخفي حبيب يطارده البوليس ، بكت مني بصوت عالي ، فاقتربت منها صباح وطبطبت عليها واخذتها في حضنها تواسيها ولوحت لها مودعه وبكيا معا ، وعادت صباح لقدرها للسياره الليموزين !!!!!!!!
هذه ريري ... العاهره الخادمه التي احبت عيسي الدباغ الرجل الانتهازي الذي كان يبحث لنفسه عن مكان تحت شمس الحياه الجديده ، ريري التي خدمته واحبته ومنحته جسدها ومشاعرها فالقاها بمنتهي الانانيه في الشارع تحمل جنينه لايكترث بها وبلا باي شيء في الدنيا الا وجوده في المجتمع الجديد الذيي لفظه من تحت شمسه ، تتذكر مني كيف سقطت ريري من فوق السلم ، كيف القاها عيسي الدباغ بمنتهي الوحشيه والسفاله والانانيه والنذاله، احست مني عظامها توجعها ، ياحرام ياريري ، من الشارع وللشارع تعود ، لا لااقوي اكون تلك الشخصيه المعقده ، لااقوي علي ظروفها ، لا اتحمل قهر عيسي لها وحتي شفقه صاحب المقهي العجوز الذي منحها حبه ومنح جنينها اسمه لن اتحمل شفقته ، بكت مني ، ياحرام ياريري ، اقتربت منها ريري ، تقبض علي يد طفلتها الصغيره والماضي خلف ظهرها ، ابتسمت في وجهها ، تواسيها ، الحياه ليست قهرا مستمرا ، تحتاج تحمل لتتحسن ، لكن مني لاتقوي علي التحمل ، تركت ريري الطفله من يديها فجرت الصغيره مبتسمه لمني قبلتها واحتضنتها بذراعيها الصغيرين وعادت مبتسمه لامها التي حملتها بكل حب للسياره الليموزين !!
هذه احسان ، لا لن اكون احسان ، باختصار ، لن اكون احسان فابيع جسدي ومشاعري واحلامي لصالح اسرتي الصغيره ومعاطف اشقائي ، لن اكون العاهره عشيقه الباشا وزوجه الرجل الديوس الذي جلس بقرنين في غرفه الصالون يبحث عن مكان لاحلامه المقهوره ولو علي حساب شرفه وكرامته رافعا شعاره المنحط ( طظ ) لن اكون احسان ، عفوا لااتعاطف معي ولا اقوي علي بغاءك !!! نظرت لها احسان نظره شفقه ، كم انت ساذجه لاتعرفي كيف يسقط البشر ولا كيف يبيعون كرامتهم !! نظرت لها نظره شفقه وعادت للسياره الليموزين !!
هذه فرجينيا جميله الجميلات ، لااحبها ، بل اكرهها ، تلك المتأمرة الحقيره التي لاتحلم الا بكنوز الشرق ومقاعد السلطان ، نظرت مني لفريجنيا واحست ان احتراق بدنها عقابا عادلا لحقارتها ، تعالت عليها فرجينيا ولم تكلمها ولم تسلم عليها وعادت للسياره الليموزين غاضبه من القدر الذي عرضها علي تلك الغبيه لتحل محلها !!!
لن اكون اميره ولن اغني للربيع ولن احب حسين فهمي ولن اضحي من اجل ، هو لايستحق ، هو انتهازي اصيل جبان ، لن احبه واضحي بنفسي من اجله ، بل لااحب تلك الاميره احسها ساذجه عبيطه ، خلق لها المؤلف عالم وهمي لترقص وتغني وتتمايع وتحب رجل لايستحق الحب !!!! اعطت مني ظهرها لاميره التي ركبت السياره الليموزين وهي تفكر في حياتها وهل كان ذلك الرجل يستحق تضحياتها ؟؟؟ ..
ست امينه ، بمنتهي الوقار والحب نظرت مني للست امينه مرات السيد احمد عبد الجواد ، نظرت لها بحب واعجاب ، ياست امينه انا فين وانت فين ، مقدرش اكون زيك ابدا ، انت خرجت من الفيلم وعشت في حياه كل الناس ، طيبه وجميله ونفسيتك حلوه ، بتحبي السيد احمد وانت عارفه عيوبه ، لاتعرفي تكذبي عليه ولا تقدري علي بعده ، قلبك اتحرق علي فهمي ، وزعلت من ياسين لما اتجوز مريم ، واستحملت مأساه عائشه وعشت تخبزي وتعجني وتربي وتكبري ...... انا فين وانت فين ياست امينه ، ابتسمت امينه بطيبه واخذتها في حضنها ، بكت مني ، تركتها امينه وعادت لليموزين وهي تسال ، هي دي بتوصل زي السوارس ، ضحكت مني ، باحبك ياست امينه ، وتركتها وابتعدت عن السياره !!!
قرنفله ، هذه هي قرنفله الراقصه السابقه التي اعتزلت الرقص ، الست الطيبه الحنونه رغم انها راقصه ، وفتحت مقهي ارتاده شباب الجامعه والمثقفين الذين احبت واحد منهم ومنحته كل مشاعرها لكن الحكومه الديكتاتورييه قبضت عليه وقتلته داخل السجن فخرجت روحه من قلبها وعاشت كسيره القلب ، اشفقت مني علي قرنفله واحبتها ، همست لها احبك لكني لااقوي علي ظروفك ، تضحياتك اكثر مما اقوي عليها ، حياتك صعبه ياقرنفله ، احبك واتعاطف معكي لكني لااقوي علي حياتك !!!! ابتسمت لها قرنفله ولوحت لها وودعتها ، همست لها كل منا لايقوي علي حياه الاخر، كل منا لايقوي الا علي حياته !!!
احست مني نداءا يدوي في اذنها " منــــــــــــــــــــي " ........كادت تصرخ " احمــــــــــــــــــــــد " لكنها قررت الصمت ، لقد خرجت من هذا الفيلم ولن اناديه ولن اسمع نداءه !!!

( 14 )
( اليأس )

صرخ المهندس ، انا لقيت الحل ، نشيل الفيلم من السينما ، نغيره ، كده ننسي مني وننسي احمد ، ابتسم العمال ووافقوه ، هز الضابط راسه ياسا ، ماينفعش ، بقولك الوزير مهتم بالموضوع بنفسه ، تشيلوا الفيلم ماتشيلوش الفيلم ، لازم نعرف مني راحت فين ؟؟؟
تملك اليأس نفوس الجميع ثانيه وناموااااااااااا كل في مكانه مستنين ورثه المؤلف يجيوا من الصعيد !!!!!!!!!

( 15 )
( النوم علي الكورنيش )

احست مني رعشه من برد الفجر الذي يدق علي بوابه الوجود ليدخل يطرد الليل الموحش وعفاريته ، هواء بارد يجتاح الحياه ، طازج محمل برائحه الزهور ورائحه الامل ، ارتعشت مني ، مازالت في مكانها ، سياره النساء رحلت ، لوحت لهن مني بحب ، احبكم لكني لن اقوي علي ادواركن ، اختيارات حياتكن ، لوحت لهن تودعهن ، بقيت في مكانها يحطيها الرجال ذو الوجوه الورقيه ، يدوروا حولها مثلما يدور عقرب الثوان في الساعه ...
تحدق في وجوههم ...
لا هند رستم في الراهبه لا ، لاحارقص في الكباريهات ولا حاترهبن في الدير !!!
لا فاتن حمامه في الحرام لا ، جدر البطاطه لا والزوج المريض لا والقهر والتراحيل لا !!!
لا ناديه لطفي في النضاره السودا لا ، مادو مستهتره ، حتي لما عقلت برضه مابحبهاش ، ومابحبش النضاره السودا اساسا !!!
لا ماجده في المراهقات لا ، لا بحب حد يضربني ولا عايزه اعيط زيها ولا يكون لي ام صعبه كده زي امها ، لا ماجده لا!!!
لا سميره احمد في الخرساء لا ، ليه ، اعيش حياه زي دي ليه ، اتكلم محدش يفهمني ليه ، ايه الحياه الصعبه دي ، لا لا!!!
لا مريم فخر الدين في الايدي الناعمه لا ، دور سطحيي وتافه وبرنسيسه محدش يصدق شكل حياتها ، لا لا !!!
نبيله السيد في سواق الاتوبيس لا ، متجوزه تاجر شنطه وفهلويه ومش جدعه كمان لما اخوها احتاجها وابوها احتاجها ماوقفتش جنبهم ، لا لا لا !!!
سعاد حسني في الثلاثه يحبونها ، دور تافه وحاجه عبيطه ورقص وكازينوهات ، ايه القرف ده ، لا مش حابقي زيها كده!!!
ماجده الخطيب في قصر الشوق ، دور بارد ومش مقنع وماحبش اعمله ، ازاي كان وشها بلاستيك كده ، ازاي مافيش مشاعر، ازاي تسيب كمال اللي بيحبها وتتجوز سمير صبري الكذاب ، اه علشان ابن حسب ونسب ، وهو الحب فيه حسب ونسب وعائلات ، لا لا !!!
زيزي مصطفي في البوسطجي ، ياحرام ، اتقتلت في الاخر ، البوسطجي فتح الجوابات وضيعها ، ياحرام ، اتقتلت ، لا انا ابويا ارحم من ابوها ، ابويا كان عايز يغصبني علي الجواز لكن ابوها مابيتفاهمش ، صعيدي بقي ، قتلها علي طول ، ياحرام لا لا انا مش هي !!
مني شلبي في اين عمري ، الزوجه المحبه اللي جوزها عيي وكذب عليها وسابها وعرفت انه بيحب واحده تانيه وعيان بيموت ، يعني عرفت انه حيضيع منها حيضيع منها ، لا انا معنديش اعصاب للعياط ده كله ، ولا للحزن ده كله !!!!!!!
مرفت امين في الحفيد ، البت العبيطه دي اللي كذبت علي جوزها ، وحملت وهجرها ، لا دي بت صغيره وعبيطه ، لسه الدنيا ماعملتهاش حاجه ، وبصراحه شفيق عنده حد يزعل منها لاكذبت عليه ، لا مابحبش حدوتها خالص !!!
مني زكي في سهر الليالي ، لا مابحبش الجوز الخاين البصباص ولو كنت مكانها عمري ماكنت اسامحه ، لكن هي صغيره وعندها طفله وعايزه تعيش وتستحمل بقي جوزها ووعده ، لا لا ، هي تسامحه زي ماهي عايزه لكن انا لا !!!
ناديه لطفي في للرجال فقط ، بصراحه يعني عبط علي الاخر ، انا معلش حاجات عبيطه كده والبس راجل وشنب ، هههههههههههه ، لا خالص !!!
فاتن حمامه في صراع في الوادي ، بطاطس امال ، لا ياحرام ابوها قذر اوي وحبيبها مقهور ومطاردات وسليم وفريد شوقي ، لا هي صعبت علي لكن مااكونش هي ، لاعندها عم نجيب يقف جنبها ولاحاجه ، ابوها قتال قتلا ، انا ابويا طيب لكن عايز يجوزني غصبن عني ، ابوها عايز يجوزها غصبن عنها لابن عمها قتال القتلا !!!!!! لا لا لا !!!
تحيه كاريوكا في ام العروسه ، اه بحبها وبحب جوزها وعيالها ، لكن انا اصغر منها ومحبش فجأ حياتي تبقي كده عيال ومدارس والتزامات وبنات بتتجوز ، انا لسه صغيره علي كده ياتوحه لسه بدري علي !!! لا لا !!!
سميره احمد في ليل وقضبان ، لا ايه السجن ده ، ايه الضلمه دي ، ايه القهر ده ، اعيش كل حياتي في بيت ضلمه !!!! لا خالص مقدرش والله مقدرش !!!
فجأ ................. الفجر ابتدا يطلع ....
استيقظت مني لتجد نفسها نائمه فوق الكورنيش ، الرجال ذوي الوجوه الورقيه مشيوا ، بطلات الافلام مشيوا !!!
بردانه وجعانه ، هل ستبكيي ، تشتاق لعم نجيب ، تشتاق لاحمد !!!
قامت من مكانها تسير بتصميم صوب طريق تعرفه جيدا !!!

( 16 )
( المشكله اتحلت )

دخل مالك السينما القسم ، كان النهار طلع ، انا المسئول عن السينما والفيلم ، ابتسم العمال والمهندس !!!
الناس محاوطه السينما وعايزه تخش الفيلم ، محدش عارف يخش لانكم معطلين العرض
العمال بتوع اله العرض مقبوض عليهم
المهندس مقبوض عليه
نظر للضابط ... يافندم خلاص المشكله اتحلت !!!
لم يصدق الضابط نفسه !!! ايوه اتحلت ، انا لسه مشغل الفيلم ومافيش حاجه بتوش ، اللي معاهم تذاكر امبارح يخشوا النهارده ببلاش ، انتم كبرتم الموضوع من غير موضوع !!!!
واذا مش مصدقني اتفضل حضرتك عاين بنفسك !!!
كتب الضابط تأشيره علي الاوراق ، وانتقلنا للسينما للمعاينه بشخصنا وعليه انتهت الملحوظه !!!
وصرخ ، جهزوا البوكس حنروح السينما نشوف مني رجعت ولا لسه !!!
وبسرعه ، كلهم ركبوا البوكس ، العمال والمهندس والضابط وامين الشرطه ، طيب ورثه المؤلف يافندم ، ابتسم مالك السينما ، مش محتاجينهم في حاجه ، قلت لحضرتك المشكله اتحلت !!!!
وسار البوكس صوب السينما والكل في حاله ترقب ، مالذي حدث !!!!

( 17 )
( القدر )

وقفت مني في كواليس شاشه العرض ، وجدت عم نجيب ، هرعت لحضنه ، وحشتني ، كنت فين يابنتي ، ضحكت ، بحاول اهرب من قدري ، ابتسم ، القدر مامنوش مهرب ، ابتسمت ، ماهو ده اللي عرفته ، قدري احسن من قدر الاخرين ، قدري وباحبه ، ابتسم عم نجيب واخذها في حضنه ، طيب يالا استعدي ، احمد بيجري علي البحر وبيناديك "منــــــــــــــــــــــــــــــــــي " انتفض قلبها بين ضلوعها وصرخت " احمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد " ...
ضجت الصاله بالتصفيق ....
ابتسم الضابط وطلب من مالك السينما تذكرتين لي ولخطيبته علشان نيجي حفله بليل !!!
استأذن المهندس ليروح يستحمي !!!
وعد مالك السينما العمال ان يدفع لهم اوفر تايم مقابل العمل يومين وليله بلا اجازه !!!

( 18 )
( عارف انك راجعة )

حينما احتضن احمد مني ، همس لها ، كنت عارف انك راجعه !!! دخلت في حضنه اكتر وصمتت !!!
ومازالت السينما تصفق ونداءات مني واحمد تتردد في اذان الجميع !!!

( 19 )
( كانت ليلة سودا )

نظر الضابط لخطيبته وهمس في ظلام صاله العرض ، الست مني دي خليتنا نقضي ليله سودا امبارح ، ابتسمت خطيبته وهي تقبض علي اصابعه ، ليه ياحبيبي ، ابتسم وهمس بعدين بعدين واندمجا في الفيلم اصابعهما وكفوفهما تقترب وتبتعد وابتسامه جميله تسطع علي وجهيهما في الظلام !!!

( 20 )
( السينما حرام )

دخل ورثه المؤلف قسم الشرطه وسالوا عن سبب استدعائهم !!
ابتسم امين الشرطه وشرح لهم ، مشكله واتحلت !!!
قرر ورثه المؤلف انهم يتبرءوا من كل كتاباته واعماله وانها حرام والسينما حرام والفن حرام !!!
نظر لهم امين الشرطه واشاح بيده ، يابلدينا ارجعو الصعيد مكان ماكنتم وربنا يكفينا شركم !!!

( 21 )
( ومازال الفيلم يعرض في كل دور السينما )

مني .................... احمد
احمد ......................... مني



هناك تعليق واحد:

مها العباسى يقول...

عبقريه
وهايفضل يتعرض لا هاتعرف منى تخرج منه ولا هاتغير السيناريو ولا احمد هايتغير
هاتفضل منى عشان ماينفعش تكون غير منى